الجمعة 30 سبتمبر 2022
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

عزوف أوروبي وفقدان الثقة دولياً.. هل يشرب الروس غازهم المسال ؟

الثلاثاء 30/أغسطس/2022 - 10:49 ص
ألغاز الروسي
ألغاز الروسي


قال المدير العام لوكالة الطاقة الدولية إنه من المرجح أن تكثف روسيا حرق الغاز الطبيعي في الأشهر المقبلة، مع امتلاء مخازن الغاز في البلاد.

وقال فاتح بيرول في مؤتمر في النرويج، إن الثقة في روسيا كمورد للطاقة قد تآكلت في جميع أنحاء العالم، بعد غزوها لأوكرانيا وقرار خفض صادراتها من الغاز.

ويرى بيرول أن روسيا لا تربح معركة الطاقة في هذه الفترة، مشيرًا إلى أن خسارة أوروبا كشريك سيشكل ضررًا على موسكو، وكانت تقارير قد أشارت مؤخرًا إلى أن روسيا تقوم بحرق كميات كبيرة من الغاز الطبيعي، بالتزامن مع خفضها للإمدادات الموجهة إلى أوروبا.

وقدر محللون من شركة ريستاد إنرجي لاستشارات الطاقة أن الكميات التي يتم حرقها من الغاز الطبيعي الروسي تعادل حوالي 0.5% من احتياجات الاتحاد الأوروبي اليومية أو 4.34 مليون متر مكعب.

لمحة عامة
قال سيرجي كوبريانوف المتحدث باسم جازبروم : " الشركة تزود الغاز الروسي للعبور عبر أراضي أوكرانيا بالحجم الذي أكده الجانب الأوكراني عبر محطة قياس سودجا عند 42.2 مليون متر مكعب في 24 أغسطس ، مع رفض الحجز عبر محطة قياس سوخرانيفكا".

وأعلنت GTSOU وجود قوة قاهرة فيما يتعلق بقبول الغاز للعبور عبر سوخرانيفكا، مدعية أنها لا تستطيع التحكم في محطة ضاغط نوفوبسكوف وفقًا لتصريحات مسؤولي غازبروم.

بعد ألمانيا والعديد من الدول الأوروبية التي تعاني حاليًا من انخفاض كبير في إمدادات الغاز الروسي عبر شركة الغاز الوطنية جازبروم يبد أن فرنسا هى الدولة الجديدة في سلسلة التخفيضات.

وأبلغت Gazprom الروسية شركة Engie الفرنسية أنها ستبدأ بتخفيض شحنات الغاز الثلاثاء 30 أغسطس، وذلك بسبب خلاف بين الطرفين على تطبيق بعض العقود.

وقالت Engie إنها قامت بالفعل بتأمين الكميات اللازمة للوفاء بالتزاماتها تجاه عملائها ومتطلباتهم الخاصة، ووضع العديد من التدابير لتقليل أي آثار مالية ومادية مباشرة والتي يمكن أن تنجم عن انقطاع في إمدادات الغاز من قبل.
وقالت أوكرانيا أيضًا إنه إذا استمر ضخ الغاز من روسيا إلى محطة سوخرانيفكا، فسيتم تخفيض الكميات وفقًا لذلك عند نقاط الخروج من نظام نقل الغاز الأوكراني.

يذكر أن خط الغاز عبر سوخرانيفكا يوفر عبورًا لأكثر من 30 مليون متر مكعب من الغاز يوميًا، بينما تعتقد شركة غازبروم أنه لا توجد أسباب قاهرة أو عقبات أمام استمرار العمليات كما في السابق.

أزمة طاحنة
في أوروبا ارتفعت أسعار الغاز بشكل كبير حيث تصارع المنطقة أزمة طاقة تاريخية وسط قيود التصدير من قبل روسيا، وانقطاعات غير متوقعة وموجة حر أدت إلى زيادة الطلب، بينما تسارع الحكومات في جميع أنحاء القارة إلى بناء المخزونات قبل الشتاء.

اكتسب الغاز الأوروبي المعياري 15٪ هذا الشهر ما يعادل 72 دولارًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية - أي ما يقرب من سبعة أضعاف السعر في الولايات المتحدة.

وهذا يعني أن المشترين الأوروبيين سيكون لهم اليد العليا على التجار الأمريكيين عندما تتوفر شحنات التصدير. من المتوقع أن تستأنف محطة فريبورت للغاز الطبيعي المسال الضخمة في تكساس - التي تعثرت بسبب انفجار وحريق في وقت سابق من هذا العام - الصادرات في أكتوبر.

وفقًا لديفيد سيدوسكي ، المحلل في شركة Energy Aspects Ltd، بسبب متطلبات الهامش الأعلى وأسعار الفائدة ، انخفض العدد الإجمالي للعقود الآجلة المفتوحة للتداول إلى أدنى مستوى منذ ذلك الحين.

قال Seduski: "أي خطوة تقوم بها سوف تتفاقم حاليًا بسبب حقيقة أنه ليس هناك الكثير من حجم التداول الذي يتم تداوله في الوقت الحالي".