الأربعاء 24 يوليو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

البنك الدولي يوافق على 2.25 مليار دولار لنيجيريا لتحقيق الاستقرار الاقتصادي

السبت 15/يونيو/2024 - 03:30 م
البنك الدولي
البنك الدولي

وافق البنك الدولي أمس على مبلغ إجمالي قدره 2.25 مليار دولار لنيجيريا لتمكين الحكومة الفيدرالية من الحفاظ على زخم الإصلاح وتسريع تعبئة الموارد غير النفطية ودعم النيجيريين الفقراء.

وفي تدخلين تمويليين منفصلين، أعلن البنك عن 1.5 مليار دولار لبرنامج إصلاحات الاستقرار الاقتصادي لتمكين التحول (RESET) لتمويل سياسات التنمية (DPF)، و750 مليون دولار لبرنامج تسريع إصلاحات تعبئة الموارد (ARMOR) لتحقيق النتائج ( PforR).

وقال البنك الدولي إن الحزمة المجمعة توفر دعمًا ماليًا وفنيًا فوريًا للجهود العاجلة التي تبذلها البلاد لتحقيق الاستقرار الاقتصادي وزيادة الدعم للفقراء والأكثر عرضة للخطر اقتصاديًا.

وسعى التدخل أيضًا إلى دعم جهود نيجيريا الطموحة والمتعددة السنوات لزيادة الإيرادات غير النفطية وحماية عائدات النفط لتعزيز الاستدامة المالية وتوفير الموارد الكافية لتقديم خدمات عامة عالية الجودة.

وفي مواجهة الوضع الاقتصادي الهش، أدركت نيجيريا الحاجة الملحة إلى تغيير المسار وشرعت في تنفيذ إصلاحات حاسمة لمعالجة التشوهات الاقتصادية وتعزيز التوقعات المالية.

وأشار البنك إلى أن الحكومة اتخذت خطوات أولية حاسمة لاستعادة استقرار الاقتصاد الكلي، وتعزيز الإيرادات، وتهيئة الظروف اللازمة لإعادة تنشيط النمو والحد من الفقر.

وأشارت مؤسسة بريتون وودز إلى أن هذه تشمل توحيد أسعار الصرف الرسمية المتعددة وتعزيز سعر رسمي تحدده السوق، فضلا عن تعديل أسعار البنزين بشكل حاد للبدء في التخلص التدريجي من دعم البنزين المكلف والرجعي والمبهم.

وذكر أن البنك المركزي النيجيري (CBN) قد أعاد التركيز على مهمته الأساسية المتمثلة في استقرار الأسعار وقام بتشديد السياسة النقدية من خلال زيادة أسعار الفائدة، حسب الاقتضاء للحد من التضخم.

واعترف البنك الدولي أيضاً بأنه يجري تنفيذ برنامج محدد للتحويلات النقدية لتخفيف تأثير التضخم المرتفع على الأسر الفقيرة وغير الآمنة اقتصادياً.

وفي معرض ترحيبه بموافقات التمويل الأخيرة، قال وزير المالية ووزير الاقتصاد المنسق، ويل إيدون، إن الحكومة الفيدرالية شرعت في إصلاحات جريئة وضرورية لاستعادة استقرار الاقتصاد الكلي ووضع البلاد مرة أخرى على مسار النمو الاقتصادي المستدام والشامل الذي سيخلق فرص عمل جيدة وفرصًا اقتصادية لجميع النيجيريين.

وقال إيدون: "نحن نرحب بدعم برنامج RESET وARMOR في الوقت الذي نعمل فيه على مواصلة تعزيز وتنفيذ إصلاحات سياسات الحماية المالية والاجتماعية الكلية لدينا، بما يتوافق مع تسريع الاستثمار وإعادة توجيه الموارد العامة بشكل مستدام لتحقيق أولويات التنمية."

وأكد  نائب رئيس البنك الدولي لغرب ووسط أفريقيا، عثمان دياجانا، إن جهود نيجيريا المتضافرة لتنفيذ إصلاحات مالية كلية بعيدة المدى وضعتها على مسار جديد لتحقيق استقرار اقتصادها وانتشال شعبها من الفقر.

وشدد دياجانا على أنه من الأهمية بمكان أن تحافظ الحكومة الفيدرالية على زخم الإصلاح وأن تستمر في توسيع نطاق الحماية وتوسيع نطاقها لتشمل الفقراء والمعرضين للخطر اقتصاديًا لتخفيف آثار ضغوط تكلفة المعيشة على المواطنين.

وقال: "تعزز حزمة التمويل هذه الشراكة القوية للبنك الدولي مع نيجيريا، ودعمنا لتنشيط اقتصادها وتسريع وتيرة الحد من الفقر، وهو ما يمكن أن يكون بمثابة منارة لأفريقيا".

وفي بيان منفصل، أوضح مدير الإعلام والعلاقات العامة بوزارة المالية الاتحادية، محمد مانغا، أن RESET DPF

وتهدف إلى تعزيز إطار السياسة الاقتصادية للبلاد، وخلق حيز مالي، وحماية الفقراء والضعفاء.

ومن ناحية أخرى، يدعم برنامج ARMOR PforR إصلاحات الضرائب والمكوس، ويحسن إيرادات الضرائب وإدارة الجمارك، ويحمي عائدات النفط.

تأسست المؤسسة الدولية للتنمية عام 1960، وهي صندوق البنك الدولي لمساعدة البلدان الأشد فقراً، وتقدم منحاً وقروضاً بفائدة منخفضة إلى صفر للمشاريع والبرامج التي تعمل على تعزيز النمو الاقتصادي، والحد من الفقر، وتحسين حياة الفقراء.