الأربعاء 29 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

عاصفة تضرب الدولار.. حكاية صفقة الموسم.. والمركزي يستعد لزلزال الدهب بـ126 طن .. ومليارات جديدة في الطريق

الأحد 21/أبريل/2024 - 09:50 م
الدولار
الدولار

 

متابعينا الكرام في كل مكان أهلا وسهلا بكم وتحليل جديد لأهم التقارير اللي قدمتها وحدة أبحاث بانكير على مدار اليوم الأحد.. والحقيقة النهاردة معانا تقارير مهمة جدا وأغلبها تقارير إيجابية وهيكون ليها مردود كبير على أسعار الدولار والمنتجات والسلع..
البداية عن تفاصيل اليوم الصعب للدولار النهاردة ومصيره في البنوك خلال الأيام الجاية..
وقال التقرير إنه في عالم المال والأعمال والبورصات والبنوك الأخبار الحلوة دايما بيكون ليها أثار جانبية إيجابية على السوق على عكس الأخبار السلبية واللي بتقلب حال الأسواق وترفع الأسعار وتخلق الفوضى بشكل كبير.
وكشف التقرير إن النهاردة فرضت الأخبار الإيجابية نفسها على سوق صرف الدولار وده بعد إعلان الدكتور معيط إن مصر هتستقبل حوالي 30 مليار دولار مرة واحدة خلال الفترة الجاية من برنامج الطروحات الحكومية.
كمان مصر استلمت امبارح 820 مليون دولار قيمة الشريحة التانية من قرض صندوق النقد الدولي، ومن الأخبار الحلوة افتتاح الدكتور مدبولي لمشروعات صناعية هتكون إضافة مهمة للاقتصاد المصري وكمان ظهور بيانات دولية بتأكد على قوة الاقتصاد المصري زي ترتيبها في القارة الأفريقية واحتلالها المركز الثالث إفريقيا في اجمالي الناتج المحلي وكمان احتلال مصر المركز التاني في نمو احتياطي الدهب في المنطقة

وبخصوص تأثير اللي حصل النهاردة على أسعار الدولار.. قال التقرير إن كل الأخبار بتصب في طريق نزول الدولار بشكل كبير بسبب التدفقات الدولارية.

التقرير التالي اللي قدمته وحدة أبحاث بانكير كان خاص بالدولار بردو لكن من ناحية التدفقات الجاية من صفقات الاستثمار المباشر..

وحسب التقرير ..بعد الاعلان عن الصفقة الكبرى بين مصر والامارات لتطوير منطقة رأس الحكمة بقيمة 35 مليار دولار بالاضافة الى 150 مليار دولار هيتم ضخهم خلال مراحل تنفيذ المشروع حصل اهتمام كبير جدا من صناديق استثمار عربية وأجنبية كبيرة لتنفيذ صفقات مماثلة .. وفى الايام الأخيرة طلعت تسريبات عن صفقة جديدة بتحضر لها الحكومة خاصة بمنطقة رأس جميلة اللى بتتنافس على الفوز بيها عدد من الدول ..

وكشف التقرير إنه في الوقت اللي بتستعد فيه الحكومة لوضع ضوابط استقبال العروض على مشروعاتها الاستثمارية عاد مشروع "رأس جميلة" للظهور من جديد على الساحة فى ظل ترقب عدد كبير من المصريين للاعلان عن تفاصيل المشروع ده وقيمة الصفقة ومين الدول اللي هتدخل فيه.. وده بعد تردد أنباء قوية عن تلقي الحكومة عرض من شركة سعودية للاستثمار السياحي في منطقة رأس جميلة الواقعة على ساحل البحر الأحمر.

وفى تصريحات ليه مؤخرا كشف المتحدث باسم مجلس الوزراء أن الحكومة بتمتلك عروض لفرص استثمارية كبيرة بيتم دراستها حاليا من قبل لجان مشكلة من الفنيين والقانونيين.. وقال ان  الصفقات الجديدة هيتم الإعلان عنها بكل شفافية فور الوصول لاتفاق مع المستثمرين الراغبين فى دخول السوق المصرية فى ظل حرص الحكومة على جذب الاستثمارات الأجنبية.

ووفقا للأنباء المتداولة فيه عرض سعودي قطري مشترك للاستثمار في منطقة رأس جميلة وإقامة مدينة سياحية متكاملة على مساحة 860 ألف متر مربع مقابل 15 مليار دولار.

وحدة أبحاث بانكير قدمت النهاردة تقرير مختلف عن التطورات الأخيرة في سوق الدهب العالمي وموقف احتياطي مصر من المعدن الأصفر
وقال التقرير إن كل التوقعات والبيانات في الأيام اللي فاتت بتقول إن أسعار الدهب عالميا في طريقها لقفزات قياسية وارتفاعات غير مسبوقة وهتوصل 3 آلاف دولار للأونصة في الشهور الجاية وقفز السعر  2431 دولار وده رقم قياسي بيأكد إن باقي التوقعات هتتحقق في نفس المواعيد واكيد طبعا أسعار الدهب وقيمته في البنوك المركزية العالمية هتزيد .
وحسب اخر تقرير صادر في ابريل الحالي من المجلس العالمي للذهب تصدرت الجزائر ومصر قائمة الدول الإفريقية اللي يتملك احتياطات دهب في بنوكها المركزية، ومصر عندها احتياطي دهب 126.2 طن كتاني أكبر احتياطي من المعدن الأصفر في القارة الأفريقية ثم جنوب إفريقيا ب125.4 طن، وبعديها ليبيا 116.6 طن.
وبكده يبقي مصر عندها كنز من الدهب في البنك المركزي كعامل أمان للاحتياطي وفي نفس الوقت استثمار مربح مع زيادات الدهب المرتقبة عالميا واخر قيمة سجلها الدهب في المركزي المصري كانت اكتر من 8 مليار دولار ضمن الاحتياطي الإجمالي للبلد.

التقرير الأخير معانا النهاردة عن اللي بيحصل 
مليارات الدولارات هدية الفراعنة للبنك المركزي.. إيه اللي بيحصل في المناطق الأثرية وحكاية مليارات الدولارات الهدية من اجدادنا الفراعنة للبنك المركزي المصري.

وقالت التقرير إن الدولة بدأت تطبيق تجارب الدول الخارجية في تطوير التجربة السياحية بالمواقع والمناطق الأثرية وفعلا جالها عروض قوية جدا بمبالغ كبيرة جدا، وفعلا بدأت الدولة توقيع عقود مع شركات القطاع الخاص للدخول وإقامة مشروعات ترفيهيه سياحية لخدمة الزائرين زي المطاعم والكافيهات والسنميات ودورات المياة وكل الخدمات اللي هيحتاجها الزائر وهو بيزور اي منطقة أثرية، دي غير مناطق لبيع الهدايا التذكارية .

وكشف تقرير بانكير إن أول شركة الدولة سمحت لها تدخل مجال الإستثمار السياحي في المناطق الأثرية كانت اوراسكوم القابضة، ونص العقد اللي وقعته الوزارة مع الشركة بتقول أن حق تذكرة الزيارة كله هيروح للدولة يعني الشركة مش هتاخذ منه جنيه، ده غير 50% من فلوس الأنشطة الترفيهية اللي بتقدمها الشركة للزوار كمان هتاخذها الدولة وزيادة عن كده إن الدولة مش هتدفع جنيه واحد من الحاجات اللي هتعملها الشركة سواء مطاعم أو اي مناطق ترفيهية أو بازارات أو غيره وكل التكلفة دي هتتحملها الشركة، واشترطت كمان أن الحاجات دي كلها تكون بعيدا تماماً عن المناطق الأثرية علشان ميكونش في تأثير علي الأثر ولو من بعيد وأن الشركة كانت متعملش اي بنايات داخل المناطق الأثرية يعني مينفعش الشركة تقوم تبيني طوب واسمنت جوا منطقة أثرية .
دا كله طبعا بيقول إن فيه موارد ضخمة وجديدة هتدخل خزينة الدولة من المناطق الأثرية.