الثلاثاء 18 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي: التضخم المستمر من أكبر المخاطر المالية

السبت 20/أبريل/2024 - 07:30 م
بنك الاحتياطي الفيدرالي
بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي

يُنظر إلى أسعار الفائدة الأعلى من المتوقع وسط التضخم المستمر على أنها أكبر تهديد للاستقرار المالي بين المشاركين والمراقبين في السوق، وفقًا لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

وقال بنك الاحتياطي الفيدرالي في تقريره نصف السنوي عن الاستقرار المالي: "إن خطر الضغوط التضخمية المستمرة التي تؤدي إلى موقف سياسة نقدية أكثر تقييدًا مما كان متوقعًا لا يزال هو الخطر الأكثر ذكرًا".

ويتضمن التقرير نتائج مسح للاتصالات في الأسواق المالية بالإضافة إلى تقييم البنك المركزي للمخاطر في أربعة مجالات رئيسية، بما في ذلك تقييمات الأصول، والاقتراض من قبل الشركات والأسر، والرفع المالي في القطاع المالي، ومخاطر التمويل.

وكتب بنك الاحتياطي الفيدرالي أن القطاع المصرفي "ظل سليمًا ومرنًا بشكل عام، وواصلت معظم البنوك الإبلاغ عن مستويات رأس مال أعلى بكثير من المتطلبات التنظيمية" منذ صدور التقرير الأخير في أكتوبر.

ولكن البنك المركزي أشار إلى أن "البيانات المتاحة تشير إلى أن الرفع المالي لصناديق التحوط ارتفع إلى مستويات تاريخية، مدفوعا في المقام الأول بالاقتراض من قبل أكبر صناديق التحوط".

وكانت الوكالات الأمريكية تدق ناقوس الخطر بشأن الرفع المالي المرتبط بصناديق التحوط وفي فبراير ، قال رئيس لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، غاري جينسلر، إنه يشعر بالقلق بشأن "المكان الذي يجتمع فيه القطاع المصرفي والقطاع غير المصرفي".

ويُنظر إلى الخسائر الناجمة عن القروض العقارية التجارية، والتي تعرضت لضغوط وسط زيادة العمل عن بعد خلال السنوات القليلة الماضية، على أنها أقل تهديدًا الآن مقارنة بالعام الماضي، وفقًا لمسح اتصالات بنك الاحتياطي الفيدرالي، الذي تم إجراؤه في البداية لعام 2024.

وفي التقرير، قال بنك الاحتياطي الفيدرالي إن الميزانيات العمومية للشركات والأسر لا تزال صحية، لكنه لفت الانتباه إلى الأسر ذات التصنيف الائتماني المنخفض.

وأكد بنك الاحتياطي الفيدرالي: "يتمتع أصحاب المنازل بسندات أسهم قوية، واستمرت العديد من الأسر في الاستفادة من مدفوعات أسعار الفائدة المنخفضة المرتبطة بإعادة التمويل أو شراء المنازل منذ عدة سنوات".."ومع ذلك، استمر بعض المقترضين في التعرض لضغوط مالية، وزادت حالات التأخر في سداد قروض السيارات وبطاقات الائتمان للمقترضين غير الرئيسيين".

وقال البنك المركزي إن بعض المقرضين الصغار ما زالوا يواجهون ضغوطا من الخسائر على الأصول ذات الفائدة الثابتة .. وواجه بنك الاحتياطي الفيدرالي وغيره من الهيئات التنظيمية المالية العام الماضي إخفاقات العديد من البنوك الإقليمية، بما في ذلك بنك وادي السيليكون.

وسلط بنك الاحتياطي الفيدرالي الضوء على العديد من نقاط الضعف في أسواق التمويل، خاصة بين البنوك الصغيرة وبعض صناديق الاستثمار المشتركة في أسواق المال، وقال إن سيولة سوق الخزانة كانت عند الحد الأدنى من نطاقها التاريخي.

وقال التقرير: "تبدو الظروف في سوق النقد في سندات الخزانة مليئة بالتحديات ويمكن أن تؤدي إلى تضخيم الصدمات"، مضيفًا أن القدرة المحدودة للوسطاء والمتداولين أو عدم رغبتهم في التوسط في سوق الخزانة خلال نوبات ضغوط السوق تظل نقطة ضعف هيكلية.

وأكد صناع السياسة إنهم سيبطئون قريبًا وتيرة خفض الميزانية العمومية لبنك الاحتياطي الفيدرالي. ومن شأن مثل هذه الخطوة أن تساعد في ضمان توفر سيولة كافية في الأسواق المالية.

ويركز التقرير على أربعة مجالات للخطر:

تقييمات الأصول: ارتفعت التقييمات إلى مستويات قريبة من القمم التاريخية وكانت مرتفعة مقارنة بالأساسيات كما استمرت أسعار العقارات السكنية في الارتفاع وكانت مرتفعة مقارنة بالأساسيات وانخفضت أسعار العقارات التجارية وسط ضعف الطلب على المساحات المكتبية.

اقتراض الشركات والأسر: ظلت الميزانيات العمومية للشركات والأسر قوية وانخفضت الديون التجارية في العام الماضي ولكنها مرتفعة. وكانت ديون الأسر متواضعة.

الرفع المالي في القطاع المالي: ظل النظام المصرفي سليمًا ومرنًا، وسجلت البنوك مستويات رأس مال أعلى من المتطلبات التنظيمية وتعرضت بعض البنوك لخسائر كبيرة على الأصول ذات السعر الثابت، وتعرضت بعض البنوك التي لديها تعرض للعقارات التجارية إلى ضغوط.

مخاطر التمويل: ظلت السيولة لدى معظم البنوك الأمريكية وفيرة وشهدت بعض البنوك ضغوطا على التمويل وظلت نقاط ضعف هيكلية في بعض أسواق التمويل قصير الأجل وظلت صناديق سوق المال الرئيسية والمعفاة من الضرائب عرضة للسحب.