السبت 03 ديسمبر 2022
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
مسئولية مجتمعية

البنك الأوروبي لإعادة الإعمار يقدم حلولا مالية مبتكرة لإزالة التلوث من مصرف كتشنر في مصر

الثلاثاء 25/أكتوبر/2022 - 05:46 م
البنك الأوروبي لإعادة
البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية

شارك البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والبنك الأوروبي للاستثمار والاتحاد الأوروبي في أسبوع القاهرة للمياه وذلك لمناقشة التقدم المحرز في الدعم المشترك لتطوير وتنفيذ مشروع تحسين مياه صرف كتشنر.

 

ويهدف المشروع المشترك إلى توفير نهج جديد لخفض التلوث في مصر من خلال معالجة العديد من مصادر التلوث في نفس الوقت، لتحقيق أفضل تأثير. كما أنه أول برنامج من نوعه يتم تنفيذه في مصر، ومن المحتمل تنفيذه في مناطق وبلدان أخرى.

 

وسيسهم تحسين نوعية المياه بالمصرف في تحسين الظروف الصحية والبيئية لستة ملايين شخص، ويعزز الزراعة من خلال تحسين جودة مياه الري في ثلاث محافظات هي كفر الشيخ، والعربية، والدقهلية في منطقة الدلتا بمصر.

وشارك في أسبوع القاهرة للمياه ناهد اسكندر، مديرة وحدة تنفيذ المشروع، وزارة التنمية المحلية، وليد حقيقي، مدير وحدة تنفيذ المشروع، وزارة الموارد المائية والري، منير حسني، رئيس وحدة إدارة المشاريع ومدير مشروع مصرف كتشنر، الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي وخالد حمزة، نائب رئيس المكتب الإقليمي للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بمصر وديفيد ألان، مدير التنمية المستدامة، البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية ووليد سليم، كبير المهندسين في قسم المياه في البنك الأوروبي للاستثمار، وماركو ميغليوريل، رئيس التحول الأخضر في وفد الاتحاد الأوروبي.

 

وخلال الحدث، ناقش البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، والبنك الأوروبي للاستثمار، والاتحاد الأوروبي التقدم المحرز، والخطوات التالية التي يجب القيام بها في إدارة العناصر الثلاثة للمشروع، والتي تشمل تحسين إدارة المخلفات البلدية الصلبة، وإعادة تأهيل المصارف، وتوسيع شبكة الصرف الصحي.

 

كما ناقشوا الفوائد الصحية والبيئية للمشروع، ومن بينها إزالة التلوث في فرع دمياط في نهر النيل من خلال التحويل الكامل لمصرف عمر بيك، وتحسين جودة مياه الري في نظام تصريف كتشنر. ومن المتوقع أن يمنع المشروع إلقاء النفايات الصلبة وتلويث المصرف.

 

ويقدم البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية قرضاً بقيمة 148 مليون يورو، والبنك الأوروبي للاستثمار قرضاً بقيمة 213,9 مليون يورو لتمويل مشروع الاستثمار. كما التزم الاتحاد الأوروبي بتقديم 45 مليون يورو في شكل منح للإنفاق الرأسمالي والمساعدات الفنية.

 

وبهذه المناسبة قال خالد حمزة، نائب رئيس المكتب الإقليمي للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بمصر: "نحن فخورون جداً بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي والبنك الأوروبي للاستثمار والوزارات المحلية، كما نعتز بعرض تجربتنا في إدارة مشروع تحسين مياه صرف كتشنر خلال أسبوع القاهرة للمياه، إذ سيساعدنا هذا المشروع الفريد في تحسين جودة المياه وخدمات الصرف الصحي في مصرف كتشنر، ويتوقع أن يحسن الظروف الصحية والبيئية لسكان 182 قرية".

 

بدوره، قال السفير كريستيان بيرجر، رئيس وفد الاتحاد الأوروبي إلى مصر: "ينشط الاتحاد الأوروبي في قطاع المياه في مصر منذ أكثر من عقد من الزمن، حيث يعمل مع الحكومة المصرية على تحسين جودة الحياة من خلال توسيع تغطية المياه والصرف الصحي، وتحسين جودة الموارد المائية، وتعزيز التعاون بين المؤسسات الأوروبية والمصرية. ويعتبر مشروع مصرف كتشنر، الذي يتم في إطار مبادرة فريق أوروبا للمياه، مثالاً رائعاً على أفضل استخدام لأموال الاتحاد الأوروبي في نهج متكامل، هو الأول من نوعه، لتخفيف التلوث، من خلال تطبيق حلول عملية لمختلف مصادر التلوث بطريقة متكاملة".

 

من جانبها، صرحت جيلسومينا فيغليوتي، نائب رئيس بنك الاستثمار الأوروبي: "يقدم البنك الدعم لاستثمارات المياه ذات التأثير الكبير في مصر والعالم، لتعزيز الوصول إلى مياه الشرب الآمنة، والتكيّف مع التغير المناخي، وتحسين معالجة مياه الصرف الصحي. ونحن مسرورون للانضمام إلى شركائنا المصريين والدوليين لدعم هذه المبادرة المستنيرة لمعالجة تلوث مصرف كتشنر، مما سيحسن بدوره ري 193,000 هكتار من الأراضي، ويفيد مجتمعات دلتا النيل". 

 

يشار إلى أن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، ومنذ بدء عملياته في مصر عام 2012، استثمر أكثر من 9,8 مليار يورو في 152 مشروعاً في أنحاء البلاد. وبلغت نسبة استثماراته في البنية التحتية المستدامة في البلاد نحو 55% من إجمالي الاستثمارات.