السبت 20 يوليو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

صندوق النقد الدولي يناقش خيارات خفض العقوبات على كبار المقترضين

الإثنين 08/يوليو/2024 - 06:30 م
صندوق النقد الدولي
صندوق النقد الدولي

من المقرر أن يناقش صندوق النقد الدولي مراجعة الرسوم التي يفرضها على أكبر مقترضيه بعد أن أثارت بعض الدول مخاوف من أن التكاليف أصبحت غير معقولة بسبب ارتفاع أسعار الفائدة.

ومن المقرر أن يبحث مجلس إدارة صندوق النقد الدولي، الذي يتألف من مسؤول إداري و24 عضوا يمثلون 190 دولة مقرها واشنطن، اليوم الاثنين خيارات منح الدول إعفاء من الرسوم الإضافية، وفقا لأشخاص مطلعين على الخطط، الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم دون إذن للتحدث علناً.

وتنطبق الرسوم على الدول التي تقترض أكثر من حصتها المخصصة أو تستغرق وقتا أطول لسداد القروض بموجب برامج صندوق النقد الدولي.

وفي أبريل أعلن المقرض أن مجلس الإدارة سيبدأ في النظر في قضية الرسوم الإضافية هذا الصيف، وهو ما "قد يطرح خيارات للتغييرات المحتملة" وسيأخذ في الاعتبار الآثار المترتبة على المقترضين وإدارة المخاطر في الصندوق.

ويتطلب أي تغيير في السياسة موافقة 70% من قوة التصويت في مجلس الإدارة.

وقال أحد الأشخاص إن الاجتماع سيتناول الاعتبارات الأولية لمراجعة الرسوم، ومن غير المتوقع صدور قرار نهائي هذا الأسبوع.

وقد جمع الصندوق الذي يقع مقره في واشنطن الرسوم لسنوات كوسيلة لتثبيط أكبر المقترضين من الاعتماد بشكل مفرط على المقرض في أوقات الأزمات.

وفي حين ملأت الرسوم خزائن الصندوق، إلا أنها أضافت أيضًا مليارات الدولارات من التكاليف الإضافية للدول التي تعاني بالفعل، وفقًا للبيانات التي جمعها مركز البحوث الاقتصادية والسياسية.

إن ارتفاع أسعار الفائدة العالمية، وخاصة من جانب بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والبنك المركزي الأوروبي، يعني أن السعر الإجمالي لبعض القروض من صندوق النقد الدولي أصبح الآن أعلى من 8% وهذا ضعف المستوى قبل جائحة كوفيد-19 ويتحمل العبء بشكل رئيسي عدد قليل من البلدان بما في ذلك الأرجنتين ومصر وأوكرانيا، والتي تجاوزت 6 مليارات دولار.

ويفرض الصندوق معدل فائدة قدره 200 نقطة أساس، أو نقطتان مئويتان، على القروض المستحقة التي تتجاوز 187.5% من حصة الدولة في التمويل من صندوق النقد الدولي.

ويرتفع هذا المعدل إلى 300 نقطة أساس إذا ظل القرض أعلى من هذه النسبة بعد ثلاث سنوات، وفقاً لموقع صندوق النقد الدولي على الإنترنت. وهذا المعدل أعلى من المعدل الأساسي لصندوق النقد الدولي، والذي يبلغ حالياً نحو 500 نقطة أساس.

ويأتي اجتماع صندوق النقد الدولي قبل أسبوعين من استضافة البرازيل لاجتماعات وزراء مالية مجموعة العشرين ومحافظي البنوك المركزية في ريو دي جانيرو.

ووعد الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، بصفته المضيف للمنتدى هذا العام، بجعل الرسوم قضية رئيسية وسط دعواته لإصلاح النظام المالي الدولي.

قال صندوق النقد الدولي إن الرسوم جزء ضروري من نموذجه المالي، وتهدف إلى تثبيط الاقتراض المفرط أو استغراق وقت طويل في السداد. ويقول المقترضون وأنصارهم إن الرسوم الإضافية تستنزف الموارد اللازمة للضروريات مثل الغذاء والرعاية الصحية، وهي عقابية بشكل متزايد في ظل التضخم السريع وأسعار الفائدة المرتفعة.

أبدت الولايات المتحدة، أكبر مساهم في صندوق النقد الدولي، استعدادها لإعادة النظر في الرسوم.

ومن المرجح أن تُسأل وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين عن خفض الرسوم الإضافية غدا الثلاثاء عندما تدلي بشهادتها حول حالة النظام المالي الدولي في جلسة استماع للجنة في مجلس النواب.

وانضم العديد من الديمقراطيين في اللجنة، بما في ذلك جويس بيتي وأيانا بريسلي وراشدة طليب، إلى النائب تشوي جارسيا في وقت سابق من هذا العام لتقديم مشروع قانون للولايات المتحدة لدعم مراجعة خفض الرسوم ووقفة مؤقتة أثناء المراجعة.