الأربعاء 24 يوليو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

لغز صدمة الأحد في البنوك.. الدولار رايح علي فين

الأحد 23/يونيو/2024 - 10:27 م
الدولار
الدولار

 


هو الدولار رجع يزيد ليه في البنوك وايه اللي حصل نهادرة في شرركات الصرافة وهل دي بداية فورة جديدة للعملة الامريكية وتراجع جديد في قيمة الجنيه.. كل ده هنعرفه في التقرير خليكم معانا للنهاية

النهاردة لو متابعين الدولار صعد بشكل مفاجيء قدام الدولار وسجل زيادة في البنوك الحكومية والخاصة مابين 65 و100 قرش ودي بعد أول يوم عمل للبنوك بعد أجازة طويلة.. والحقيقة الزيادة النهاردة هي الاكبر من ساعة تعويم الجنيه في 6 مارس اللي فات ووصل الدولار النهاردة لسعر 48 جنيه و40 قرشا في المتوسط.
طيب خبراء السوق فسروا ارتفاع الدولار النهاردة ازاي؟
الجميع اتفقو على حاجتين بخصوص زيادة سعر الدولار أولها إن سوق الصرف فيه تحرير وشفافية حقيقة لسعر الدولار ودي شهادة للبنك المركزي تاني حاجة اتفقوا عليها هي إن زيادات الدولار ليها علاقة مباشرة بالاحداث اللي بتحصل وشغالة حولينا في خطوط التجارة الدولية والبحر الأحمر وعلى الحدود وزي مااحنا عارفين إن كل أزمات مصر بداية من 2023 سببها أزمات خارج نطاق ارادة الدولة بدات باشتعال الصراع الروسي الاوكراني وبعدها اشتعال المنطقة اللي حولينا في الشرق الاوسط وقالو إن اللي حصل في الساعات الأخيرة في جنوب البحر الأخمر هو سبب ارتفاع اسعار الدولار النهاردة بجانب قوى العرض والطلب.
طيب ايه دلالة زيادة سعر الدولار وايه اللي هيحصل في الايام الجاية؟
الطبيعي ومع نظام سوق الصرف الحالي وتحكم العرض والطلب في اسعار العملات مفيش خوف من ارتفاعات الدولار لأنها بتبقي وقتية ومرهونة بحجم المعروض والطلب عليه وكمان نقدر نقول إن الفترة الجاية هيكون فيه استقرار أكتر في سعر العملة الامريكية بعد الاعلان عن مشروعات واستثمارات ضخمة جديدة خاصة في مجال الطاقة النظيفة والهيدروجين الاخضر وزيادة الحصيلة الدولارية للدولار من مصادرها المعروفة زي تحويلات المصريين في الخارج ومن قطاع السياحة والتصدير والاستثمارات واللي كلها حققت زيادات كبيرة حسب الأرقام الرسمية باستثناء قناة السويس واللي بتمر بأزمة في ايراداتها لأسباب خارجة عن الارادة.
طيب زيادة اسعار الدولار هل ممكن تفتح الباب من تاني للسوق السودا؟
طبعا ده كلام مش ممكن يحصل لأن  ارتفاع سعر الدولار في البنوك النهاردة وبالشكل ده دليل على إن سعره حر ومحدش بيتحكم فيه ودليل تاني إن الدولار متوفر أصلا وبالتالي احتمال عودة السوق الموازية من تاني صفر في المية لأن أصلا مفيش مضاربة على السعر ولا طلب بزيادة على الدولار بالعكس الدولة كل يوم بتخف من عليها الأزمة سواء في سداد الديون أو من خلال زيادة التدفقات الدولارية من أكتر من جهة زي ماقلنا بالتفصيل قبل كده.