الإثنين 22 يوليو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

بيانات مخيبة للآمال لإنتاج المصانع في الصين.. واستمرار ركود قطاع العقارات

الإثنين 17/يونيو/2024 - 11:38 ص
الاقتصاد الصيني
الاقتصاد الصيني

تخلف الناتج الصناعي الصيني في مايو عن التوقعات ولم يظهر تباطؤ القطاع العقاري أي علامات على التراجع على الرغم من دعم السياسات، مما يزيد الضغط على بكين لدعم النمو.

وبصرف النظر عن مبيعات التجزئة التي فاقت التوقعات بسبب زيادة العطلة، كانت موجة البيانات الصادرة يوم الاثنين متشائمة إلى حد كبير، مما يسلط الضوء على التعافي الصعب لثاني أكبر اقتصاد في العالم.

أظهرت بيانات المكتب الوطني للإحصاء أن الإنتاج الصناعي في مايو نما بنسبة 5.6% على أساس سنوي، متباطئًا من وتيرة 6.7% في أبريل وأقل من التوقعات لزيادة 6.0% في استطلاع أجرته رويترز لآراء المحللين.

ومع ذلك، ارتفعت مبيعات التجزئة، وهي مقياس للاستهلاك، في مايو بنسبة 3.7٪ على أساس سنوي، متسارعة من ارتفاع بنسبة 2.3٪ في أبريل، مسجلة أسرع نمو منذ فبراير وكان المحللون يتوقعون توسعًا بنسبة 3.0% بسبب عطلة عامة لمدة خمسة أيام في وقت سابق من الشهر.

وقال محللو جولدمان ساكس في تقرير: "بيانات نشاط مايو ومتتبعاتنا عالية التردد للنصف الأول من يونيو تشير إلى وجود اختلافات كبيرة بين القطاعات لا تزال قائمة في الاقتصاد - صادرات قوية ونشاط تصنيعي، واستهلاك مستقر نسبيًا، ونشاط عقاري لا يزال منخفضًا".

وارتفع الاستثمار في الأصول الثابتة 4.0% في الأشهر الخمسة الأولى من 2024 مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، مقابل توقعات بارتفاع 4.2% ونما بنسبة 4.2% في الفترة من يناير إلى أبريل.

وأظهرت الاستثمارات الصناعية في الأشهر الخمسة الأولى نمواً قوياً بنسبة 9.6%، مدعوماً بتركيز الصين على "نمو الجودة" من خلال الاختراقات التكنولوجية والإبداع هذا العام.

ولكن الاقتصاديين حذروا من أن التوترات التجارية المتزايدة مع الغرب بشأن ما يسمى بالطاقة الفائضة للصين قد تفرض المزيد من التحديات على منتجي السيارات الشمسية والكهربائية في الصين.

ونما استثمار القطاع الخاص بنسبة 0.1% في الفترة من يناير إلى مايو، بانخفاض من 0.3% في الأشهر الأربعة الأولى، مما يشير إلى استمرار ضعف الثقة بين الشركات الخاصة وبالمقارنة، قفز الاستثمار في القطاع الحكومي بنسبة 7.1% في الأشهر الخمسة الأولى.

وكانت أسواق الأسهم الآسيوية في الغالب أكثر ليونة بعد البيانات المتباينة مع تراجع مؤشر CSI300 الصيني بنسبة 0.2%.

وساعدت الصادرات على تعزيز الاقتصاد، حيث سجل إنتاج الصلب والألومنيوم قفزات حادة في شهر مايو.

ويظل تراجع سوق العقارات في الصين وارتفاع ديون الحكومات المحلية والضغوط الانكماشية بمثابة عبئ ثقيل على النشاط الاقتصادي. وتشير أحدث الأرقام إلى نمو متفاوت يعزز الدعوات لمزيد من دعم السياسات المالية والنقدية.

ومع مواجهة البنوك لتضييق هوامش الفائدة وبقاء العملة الضعيفة ضمن القيود الرئيسية التي تحد من نطاق بكين لتخفيف السياسة النقدية، ترك البنك المركزي الصيني سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير كما كان متوقعًا يوم الاثنين.

ونما الاقتصاد الصيني بوتيرة أسرع من المتوقع بلغت 5.3% في الربع الأول، لكن المحللين يقولون إن هدف النمو السنوي للحكومة البالغ حوالي 5% طموح حيث لا يزال قطاع العقارات في حالة ركود.

وانخفضت الاستثمارات العقارية بنسبة 10.1% على أساس سنوي في الفترة من يناير إلى مايو، متعمقة من انخفاض بنسبة 9.8% في الفترة من يناير إلى أبريل.

وانخفضت أسعار المنازل الجديدة بنسبة 0.7% في مايو مقارنة بأبريل، مسجلة الانخفاض الحادي عشر على التوالي على أساس شهري وأكبر انخفاض منذ أكتوبر 2014، وفقًا لحسابات رويترز المستندة إلى بيانات مكتب الإحصاء الوطني.

أعلن البنك المركزي الشهر الماضي عن برنامج إعادة إقراض للإسكان الميسر لتسريع مبيعات المساكن غير المباعة.

وتعرض قطاع العقارات، الذي كان يمثل حوالي ربع الناتج الاقتصادي قبل الأزمة، لضغوط تنظيمية بالإضافة إلى ضغوط ديموغرافية واقتصادية واسعة النطاق. وأطلقت الحكومة سلسلة من الإجراءات لمساعدة مشتري المنازل، مثل تخفيف قواعد الرهن العقاري.

لكن الطلب الفاتر في الداخل أدى إلى كبح أسعار المستهلكين حيث ظلت الثقة منخفضة في مواجهة أزمة القطاع العقاري التي طال أمدها. انتعش الإقراض المصرفي الجديد بشكل أقل بكثير من المتوقع في شهر مايو وسجلت بعض مقاييس النقد الرئيسية مستويات قياسية منخفضة.

وكان سوق العمل بشكل عام مستقرا وبلغ معدل البطالة على مستوى البلاد على أساس المسح 5.0٪ في مايو، وهو نفس المعدل في مايو.