الأربعاء 19 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

المركزي الإيطالي يحث البنوك على ضخ المزيد من الاستثمارات في التكنولوجيا

السبت 01/يونيو/2024 - 06:30 م
بنك إيطاليا
بنك إيطاليا

قال البنك المركزي الإيطالي إن الاستثمارات التكنولوجية التي تقوم بها البنوك الإيطالية الكبرى تتخلف عن نظيراتها الأوروبية، وحث المقرضين على زيادة الإنفاق لدعم الابتكار في عروضهم للخدمات المالية.

وأوضح محافظ بنك إيطاليا فابيو بانيتا، في نص كلمة ألقاها خلال عرض التقرير السنوي للبنك المركزي، أن البنوك الإيطالية زادت استثماراتها في التكنولوجيا المبتكرة أربعة أضعاف منذ عام 2017، لكنها لا تزال محدودة.

وقال بانيتا: "إنهم بحاجة إلى النمو: سيكون من الخطأ الجسيم أن يستمروا في التخلف في هذا المجال".

وأضاف أن البنوك التي تتمتع بحضور رقمي أقوى تكون أكثر قدرة على تنويع الإيرادات والحصول على حصة سوقية في الإقراض.

يهدف بنك Intesa Sanpaolo، أكبر بنك في إيطاليا، إلى إنفاق 5 مليارات يورو (5.4 مليار دولار) على التكنولوجيا في الفترة 2022-2025، حيث يتحول إلى نظام تكنولوجيا معلومات مصرفي أساسي قائم على السحابة والذي اختبره بنجاح في بنك رقمي جديد.

ويستهدف بنك UniCredit رقم 2 في إيطاليا، والذي قام قبل عقد من الزمن بالاستعانة بمصادر خارجية للبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات، الإنفاق على التكنولوجيا بمبلغ 2.8 مليار يورو في الفترة 2022-2024.

وبالعودة إلى عام 2019، قال أكبر بنك في إسبانيا، بانكو سانتاندير، إنه سيستثمر حوالي 20 مليار يورو في مجال التكنولوجيا الرقمية.

وقال بانيتا إن بنك إيطاليا كثف مراقبته لعقود الاستعانة بمصادر خارجية في مجال تكنولوجيا المعلومات، بما في ذلك من خلال عمليات التفتيش الموقعي، مضيفا أن هناك زيادة حادة في الحوادث الإلكترونية الخطيرة التي أبلغت عنها المؤسسات المالية العام الماضي.

وقال: "يعد القطاع المالي هدفا جذابا، نظرا لاعتماده على البيانات والإجراءات الرقمية"، مشددا على أن التوترات الجيوسياسية وتصرفات الدول القومية تزيد من المخاطر السيبرانية.

وأشار بنك إيطاليا إلى أن التكنولوجيا تعد أيضًا عاملاً أساسيًا في تحقيق وفورات في التكاليف وخفض رسوم الخدمة للعملاء، حيث تبلغ تكلفة الحسابات عبر الإنترنت في المتوسط ​​60٪ من تكلفة الحسابات التقليدية.

ومع ذلك، يجب على البنوك أيضًا استخدام التكنولوجيا لتحسين جودة خدماتها وتقديم منتجات أفضل، وذلك لتحسين سمعتها وعلاقاتها مع العملاء، "التي تعد أصولها الأكثر قيمة"، كما قال بانيتا.