الخميس 30 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

قرار هيولع سوق الدهب في مصر.. إيه اللي هيحصل الشهر الجاي

الأربعاء 17/أبريل/2024 - 01:30 ص
الذهب
الذهب



ياترى إيه اللي هيجصل الشهر الجاي في سوق الدهب وليه سعر الدهب هيرفع بشكل كبير وهل الحكومة هتدخل في الوقت المناسب وهل ممكن يرجع التلاعب في الصاغة من تاني.. تعالو نشوف إيه الحكاية 

الدهب رايح وجاي وفي الأيام الأخيرة واخد اتجاه صعودي ومحدش عارف يوقفه بسبب جنون الأسعار عالميا واللي عدي الـ2400 دولار للأونصة وووصوله لمستويات قياسية ولسه مرشح سعره يرفع تاني عالميا وأكيد هيرفع في مصر لنفس الأسباب وفيه توقعات إنه هيفضل يزيد لغاية ما يوصل ل3 ألاف دولار وده قلناه قبل كده في بانكير.. طيب إيه الجديد..

زي ما احنا عارفين إن سوق الدهب حساس جدا ناحية الخطر وإنه فيه عوامل كتير بتأثر على سعره بالزيادة والنقصان زي سعر صرف الجنيه المصري مقابل الدولار الأمريكي واللي بينهم علاقة عكسية كل ما ارتفع سعر الدولار، ارتفع سعر الدهب بالجنيه المصري والعكس صحيح.

وفيه كمان الطلب العالمي على الدهب كملاذ آمن في فترات عدم الاستقرار الاقتصادي أو السياسي والعسكري وزيادة الطلب على الدهب عالميا، بيسبب ارتفاع سعره محليا في مصر وكمان معانا أسعار الفايدة، واللي بتربطها بردو علاقة عكسية وكل ما ارتفعت أسعار الفايدة، انخفض سعر الدهب والعكس بردو صحيح واللي بيأثر بقوة في سعر الدهب في مصر هو العرض والطلب المحلي والاقبال على الشراء واللي بيرفع سعره طبعا وده شفناه في أغلب فترات ارتفاع الأسعار بالصاغة لما كان المعروض قليل والطلب كتير.
الجديد بقي وبنفكركم بيه إنه بعد  حوالي 25 يوم بالظبط وتحديدا يوم 10 مايو اللي جاي هتنتهي رسميا مدة مبادرة دخول الدهب مع المغتربين المصريين بدون جمارك وبرسوم رمزية، ولو فاكرين الحكومة مدة المبادرة دي سنة لغاية مايو 2024 عشان تهدي شوية من جنون اسعار الدهب وقت ما كانت الأسعار مولعة بسبب أزمة نقص الدولار واللي وصلت دولار الدهب ل70 جنيه وكانت الأمور خرجت عن السيطرة في الصاغة وساعتها الحكومة فكرت في المبادرة دي عشان تعمل حالة توازن كبير في السوق ونجحت في ده.
عشان نعرف قد ايه المبادرة دي نجحت في زيادة معروض الدهب في السوق المصري وكسر حدة الأرقام القياسية كفاية نقولك إن المصريين في الخارج دخلوا دهب في مصر بكميات كبيرة وصلت لـ4 طن ونص ودي كمية ضخمة جدا وساعدت في السيطرة على الأزمة.

طبعا لو الحكومة قررت ما تمدش في المبادرة أكيد هيحصل تأثر كبير بالسلب في اسعار الدهب لأن تدفق المعروض هيقل وفي نفس الوقت الطلب على الدهب هيزيد وده بخلاف طبعا ارتفاع أسعار الدهب عالميا وغير المشاكل اللي حولينا وحالة القلق الكبيرة واللي هتخلي الناس تفكر تستثمر في الدهب وغير إن نشر التوقعات بارتفاع الأسعار للمعدن الأصفر الفترة الجاية خلي ناس كتير تنتبه وتفكر تشتري عشان تبيع بعدين وتكسب، ده غير إن الأزمات علمتنا إن نقص المعروض في أي سلعة بيفتح باب الشيطان والتلاعب في السوق وشفنا ده كتير في سوق الدهب بالذات وشفنا حالات حجب المعروض والتحكم في الأسعار.