الإثنين 27 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

عاجل: الذهب يصعد ويكسر 2400 دولا.. فما الأسباب ؟

الإثنين 15/أبريل/2024 - 11:46 م
الذهب
الذهب

ترتفع أسعار الذهب (سبوت) الآن إلى مستويات الـ 2,385.18 دولارًا للأوقية بزيادة 1.1% وقت كتابة الخبر.

كذلك ارتفعت أسعار الذهب (العقود الآجة) بـ 1.7% إلى 2400.6 دولارًا للأوقية، وأتى ذلك في الوقت الذي حافظ فيه مؤشر الدولار الأمريكي على صعوده ويسجل الآن 106.005 صعودًا بـ 0.16% أمام سلة من العملات الأجنبية.

سبب الصعود الآن..تصاعد الحرب


جاء تسارع صعود الذهب نتيجة إعلان إسرائيل أنها جهزت ردها على الهجوم الإيراني. وجاء هذا الإعلان رغم إعلان إيران أن ضربتها لإسرائيل وهجومها الجوي بالمسيرات انتهى وأنها لا تنوي لاستكمال الضربة ضد إسرائيل.

قررت حكومة الحرب الإسرائيلية الرد "بشكل واضح وقوي" على الهجوم الصاروخي وهجوم الطائرات المسيرة الذي نفذته إيران يوم السبت، حسبما ذكرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" اليوم الاثنين نقلاً عن القناة 12 المحلية.

وجاء في التقرير أن وزير الدفاع يوآف غالانت ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي يعتقدان أن على إسرائيل أن تتخذ إجراءً رداً على الهجوم، ولكن دون الإضرار بالتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والذي لعب دوراً حاسماً في مساعدة إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد الهجوم الإيراني.

وتعتزم إسرائيل نقل رسالة مفادها أنها "لن تسمح بمرور هجوم بهذا الحجم ضدها دون رد فعل". وأضافت وسائل الإعلام أن الرد سيكون بالتنسيق مع الولايات المتحدة.

وقالت إيران عبر مصادر رسمية إنه في حال وجود أي هجوم إسرائيلي، سيكون ردها فوريًا.

هل صعود الذهب حقيقي؟

وعلقت كابيتال إيكونوميكس الاقتصادية على سعر الذهب الحالية معتبرة إياها الذروة لعام 2024. وقالت كارولين باين، وقالت كبيرة اقتصاديي السلع في كابيتال إيكونوميكس، في تقرير نشرته يوم الجمعة، إنه على الرغم من أنها متفائلة بشأن الذهب لهذا العام، إلا أن السعر قد تجاوز التوقعات بكثير، وتتوقع أن تتراجع الأسعار إلى الأرض بحلول نهاية العام.

وقالت "بين" في أحدث مذكرة بحيثة: "يبدو أن الارتفاع بنسبة 16.5% في سعر الذهب منذ بداية العام يبدو غير متوافق بشكل متزايد مع توقعات أسعار الفائدة". "في الواقع، تزامن تقرير التوظيف القوي في الولايات المتحدة يوم الجمعة الماضي وتقرير مؤشر أسعار المستهلكين لشهر مارس، والذي يمكن القول إنه يشير إلى أن أسعار الفائدة قد تكون أعلى لفترة أطول، مع ارتفاع سعر الذهب، في حين ارتفعت عوائد سندات الخزانة والدولار الأمريكي أيضًا."

وقالت بين إنها تحافظ على السعر المستهدف للذهب في نهاية العام عند 2,100 دولار للأونصة. وفي الوقت نفسه، ترى أن أسعار الفضة ستنهي العام عند حوالي 26 دولارًا للأونصة.

وعلى الرغم من انخفاض الذهب من أعلى مستوى سجله يوم الجمعة، إلا أن المعدن الثمين يواصل تحقيق مكاسب قوية في منطقة قياسية. تم تداول العقود الآجلة للذهب لشهر يونيو عند 2,394.10 دولار للأونصة، بارتفاع بنسبة 1% تقريبًا خلال اليوم.

وقال باين إنه على الرغم من أن حالة عدم اليقين الجيوسياسي المحيطة بالفوضى المتزايدة في الشرق الأوسط قد ولّدت طلبًا على الذهب كملاذ آمن في الأسابيع الأخيرة، إلا أنه ليس اتجاهًا مستدامًا.
وأضافت قائلة: "لم يكن أداء الملاذات الآمنة الأخرى، مثل الفرنك السويسري، قويًا، وكان هناك تدفقات مستمرة من صناديق الاستثمار الأوروبية المتداولة للذهب".

وقالت بلين إن المحرك الأكبر للذهب هذا العام، والذي ساعد المعدن الثمين على تحدي الرياح المعاكسة الناجمة عن تغير توقعات السياسة النقدية، كان الطلب على السبائك المادية في الصين.

وتوقع بين أن يضعف الطلب على الذهب في نهاية العام في الصين. وقالت: "إن اهتمام المستثمرين الصينيين بالذهب ليس مفاجئًا بالنظر إلى أن فرص الاستثمار المحتملة في الصين قد ضاقت نظرًا لتراجع تقييمات العقارات وانخفاض أسعار الأسهم هناك على مدار العامين الماضيين". "ومع ذلك، فإننا نتوقع أن يتلاشى الهيجان الصيني حول الذهب في نهاية المطاف، وأن تتولى المحركات التقليدية للأسعار زمام الأمور في وقت لاحق من العام. وتستند وجهة النظر هذه جزئيًا إلى توقعاتنا بأن الأسهم الصينية ستتعافى جزئيًا في السنوات القادمة."