السبت 25 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

20 مليار دولار في الطريق لمصر.. شوف اية الحكاية

الأحد 31/مارس/2024 - 01:26 ص
الدولار
الدولار

 

صفقة الاستثمار السياحي في راس الحكمة واحدة من اقوي الصفقات اللي عملتها مصر علي مدار تاريخها خصوصا ان الصفقة دي جت في وقت مناسب ومصر بتعاني فيه من اشد ازمة واجتها في الالفية الجديدة وهي ازمة نقص العملات الاجنبية في مصر من الدولار.. وده تزامن مع توهج السوق السودا في التجار بالعملات، مع وصول الجزء الأول من الصفقة والأمور عادت لشكلها الطبيعي.. يا تري امتي هنستلم الجزء الثاني من الصفقة وهتوصل لكام 

في حكمة معروفة عند خبراء الاقتصاد وبتقول الاهم من الضربة المضبوطة انها تيجي في الوقت المناسب، وده اللي عملته مصر في توقيع عقود صفقة الاستثمار السياحي في راس الحكمة خصوصا ان توقيع العقود جه في وقت مصر كانت في اشد الحاجة الي دخلت عملات اجنبية لجزينة البنك المركزي، خصوصا ان السوق السودا في التجارة بالعملات كانت وصلت لأعلي درجة ليها، وبمجرد اعلان عن تفاصيل الصفقة بدأت السوق السودا في التجار بالعملات الاجنبية انها تقل لدرجة كبيرة، ومع توقيع العقود ودخول اول نسبة من الاستثمارات الأماراتية النقدية لجزينة البنك المركزي، السوق السودا كانت في حكم الاموات.
ولأن الحكمة هدفها من الاستثمارات الاجنية المباشرة واتاحتها وتنوعها،علي طول ضربت الضربة الكبيرة للسوق السودا بالتجارة بالدولار، وصدر قرار البنك المركزي بتحرير سعر صرف الجنية قدام الدولار في البنك المركزي بشكل كامل، مودي كانت الضربة القاضية من الدولة للسوق السودا واللي انتهت معاها للابد.
طيب دخل لنا كان مليون من صفقة الاستثمار السياحي في راس الحكمة وهل في مناطق تانية الحكومة ناوية تطرحها للاستثمار السياجي زي راس الحكمة؟.
علشان نبقي عارفين الحكومة بتفكر ازاي، وليه طرحت مشروعات الاستثمار السياحي في الوقت ده.. الحكومة شافت انها علي فترات طويلة انت بتعتمد علي مصادرثابتة للسيولة الدولارية في اللي بتدخل الموازنة العامة للدولة وغالبا المصادر دي كانت السياحة وقناة السويس، ولكن التغيرات السياسية اللي حصلت في العالم غريب نظره المسئولين عندنا للقطاعات دي، والحكومة شافت ان عندنا كنوز مناطق ساحية غير مستغلة وعليها الطب، وفي شركات ومؤسسات دولية تتمني موافقة الحكومة علشان تدخل تعمل مشروعات اسثتمارية وسياحية واستثمار عقاري عندك، وبالتالي هتكون مصدر دخل لينا بالدولار وهتوفر الآلآف فرص العمل للشباب بدل ما يسافروا برا بلدهم ويتعذبوا علشان يلاقوا لقمة عي محترمة ليهم ولعيالهم.
وبناء علي الخطة دي الحكومة عملت الدراسات الكافية لدخول دولة الأمارات في صفقة الاستثمار السياحي في راس الحكمة ووصلت عوايد المشروع المباشرة لـ36 مليار دولار استقبلنهم منهم 10 مليار  دولار والأمارات تنازل عن 5 مليار دولار كانوا وديعة عندنا في البنك المركزي، وحاليا البنك المركزي مترقب تحويل الدفعة الثانية من الصفقة واللي هيوصل لـ20 مليار دولار منهم 14 مليار سيولة نقدية مباشرة هتدخل خزينة البنك المركزي و 6 مليار دولار الأمارات هتتنازل عنهم كانوا وديعة برضوا في خزينة البنك المركزي.
طيب هل في مناطق ثانية الحكومة بتنوي ترحها للاستثمار السياحي لمؤسسات ودول عربية عندنا هنا في مصر؟.
طبعا في مناطق كتيرة الحكومة بتفكر تطرحها للاستثمار السياحي والعقاري وثاني المناطق دي بعد منطقة راس الحكمة هيا منطقة راس جيملة واللي هتدخل في الفترة اللي جاية ضمن المناطق المطروحة للاستثمار السياحي .