الأحد 26 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

مديرة صندوق النقد الدولي: الصين في مفترق الطريق بشأن الإصلاحات لتعزيز الطلب

الأحد 24/مارس/2024 - 11:06 ص
كريستالينا جورجييفا
كريستالينا جورجييفا مديرة رئيس صندوق النقد الدولي

قالت كريستالينا جورجييفا المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي، اليوم الأحد، إن الاقتصاد الصيني يقف عند "مفترق الطريق" حيث يتعين عليه الاختيار بين السياسات السابقة أو "الإصلاحات الداعمة للسوق" لإطلاق النمو، مع تزايد الدعوات لبكين لبذل المزيد من الجهد لتعزيز الطلب المحلي. .

وقالت جورجييفا في حديثها في مؤتمر الأعمال الدولي الرئيسي للصين في بكين، "تواجه الصين مفترق طرق - إما أن تعتمد على السياسات التي نجحت في الماضي، أو تعيد اختراع نفسها لعصر جديد من النمو عالي الجودة".

ويحضر منتدى هذا العام، الذي افتتحه رئيس مجلس الدولة الصيني، لي تشيانغ، الرجل الثاني في البلاد، الرؤساء التنفيذيون العالميون، بما في ذلك تيم كوك من شركة أبل، ودارين وودز من إكسون موبيل، ونويل كوين من بنك إتش إس بي سي.

ووعد لي بأن تقوم بكين بإعداد لوائح لتسهيل وصول الشركات الأجنبية إلى الأسواق وبذل الجهود لتعزيز الاستهلاك المحلي.

وقال لي: "سنركز على توسيع الطلب المحلي"، مضيفاً أن الصين "ستعمل على تسريع تطوير النظام الصناعي الحديث".

ويأتي المؤتمر في الوقت الذي يواجه فيه الشركاء التجاريون للصين مخاطر زيادة العرض في الصناعات الرئيسية بما في ذلك السيارات الكهربائية والصلب، مما قد يدفع الشركات المصنعة إلى التخلص من البضائع الفائضة في الأسواق العالمية.

وحددت بكين هدف نمو بنسبة 5 في المائة لهذا العام، وهو نفس معدل عام 2023 ولكنه منخفض مقارنة بالسنوات السابقة، ويتوقع المحللون أن يتباطأ الاقتصاد بشكل أكبر على المدى المتوسط على خلفية الانكماش العقاري والتراجع الديموغرافي.

واستجابت الصين بالوعد بزيادة الاستثمار في التصنيع والبنية التحتية، لكن الاقتصاديين يطالبونها ببذل المزيد من الجهد لتحفيز الطلب المحلي.

وإن استخدام جورجيفا لمصطلح "النمو عالي الجودة" مستوحى من خطاب الرئيس الصيني شي جين بينج، الذي حث الصناعة الصينية على الارتقاء في سلسلة القيمة إلى تكنولوجيا أكثر تطورا وصناعات ذات قيمة مضافة.

وقالت إنه من خلال "حزمة شاملة من الإصلاحات المؤيدة للسوق" يمكن للصين أن تضيف 20 في المائة أو 3.5 تريليون دولار إلى اقتصادها على مدى السنوات الـ 15 المقبلة.

وسيشمل ذلك تقليل مخزون المساكن غير المكتملة المتبقية من أزمة العقارات و"إعطاء مساحة أكبر للتصحيحات القائمة على السوق في قطاع العقارات".

وأشارت إلى أن تعزيز نظام التقاعد في الصين "بطريقة مسؤولة ماليا" يمكن أن يساعد في تعزيز القدرة الشرائية للأفراد والأسر، في حين أن الإصلاحات لضمان تكافؤ الفرص بين الشركات الخاصة والمملوكة للدولة يمكن أن تحسن تخصيص رأس المال.

وقالت: "إن الاستثمارات في رأس المال البشري - في التعليم والتدريب مدى الحياة وإعادة اكتساب المهارات - والرعاية الصحية الجيدة ستؤدي إلى زيادة إنتاجية العمل وزيادة الدخل".