الإثنين 15 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

صعود أسعار النفط وسط مؤشرات على سحب للمخزونات الأمريكية وتوقعات الطلب من أوبك

الأربعاء 13/مارس/2024 - 02:30 م
أسعار البترول اليوم
أسعار البترول اليوم

ارتفعت أسعار النفط اليوم الأربعاء، مدعومة ببيانات الصناعة التي أظهرت انخفاضًا كبيرًا وغير متوقع في المخزونات الأمريكية، في حين أبقت منظمة أوبك على توقعاتها لنمو قوي للطلب في السنوات المقبلة.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت التي تنتهي صلاحيتها في مايو بنسبة 0.8٪ إلى 82.56 دولارًا للبرميل، في حين ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط بنسبة 0.8٪ إلى 77.88 دولارًا للبرميل.

ولكن على الرغم من قوتها الأخيرة، ظلت أسعار النفط الخام عالقة بشكل مباشر ضمن نطاق تداول يتراوح بين 75 إلى 85 دولارًا للبرميل، وسط إشارات متوسطة على العرض والطلب. وظل الضعف الاقتصادي في الصين، أكبر مستورد للنفط، نقطة خلاف رئيسية في أسواق النفط.

كما أثرت قوة الدولار، بعد بيانات التضخم الأمريكية التي جاءت أقوى من المتوقع، على النفط الخام. لكن من ناحية أخرى، أدت الاضطرابات المستمرة في الشرق الأوسط إلى إبقاء مخاطر حدوث صدمات محتملة في الإمدادات مرتفعة، مما يحد من أي ضعف كبير في النفط الخام.

وقدمت بيانات المخزونات الأمريكية بعض الإشارات الإيجابية على المدى القريب لأسواق النفط وأظهرت بيانات من معهد البترول الأمريكي أن المخزونات انكمشت بمقدار 5.5 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 8 مارس، مقارنة مع توقعات بزيادة قدرها 0.4 مليون برميل.

وجاء هذا السحب مع استئناف المزيد من مصافي التكرير المحلية الإنتاج بعد عطلة شتوية طويلة، مما يشير إلى بعض الضيق في أسواق النفط الأمريكية على المدى القريب ولكن من المتوقع أن يظل هذا النقص محدودا، خاصة مع ظهور علامات قليلة على الطلب المحلي على الوقود بعد فترة من الهدوء الشتوي.

وعادةً ما تبشر بيانات API بقراءة مماثلة من بيانات المخزون الرسمية، والتي من المقرر صدورها في وقت لاحق يوم الأربعاء.

ةلكن التفاؤل بشأن انخفاض المخزونات الأمريكية تم تعويضه إلى حد كبير من خلال رفع إدارة معلومات الطاقة توقعاتها لإنتاج النفط لعام 2024، بمقدار 260 ألف برميل يوميًا إلى 13.19 مليون برميل.

وعلى صعيد الطلب، أبقت منظمة البلدان المصدرة للبترول على توقعاتها بارتفاع الطلب العالمي على النفط بمقدار 2.25 مليون برميل يوميا في عام 2024، وبواقع 1.85 مليون برميل يوميا في عام 2025.

وفي تقرير شهري، أشارت المنظمة إلى الانخفاض النهائي في أسعار الفائدة وتحسن الظروف الاقتصادية العالمية هذا العام باعتبارها القوى الدافعة وراء زيادة الطلب على النفط.

وكانت أوبك قد قالت مؤخرًا إنها ستحافظ على وتيرتها الحالية لتخفيضات الإنتاج حتى نهاية يونيو، والتي من المتوقع أن تؤدي، إلى جانب الاضطرابات المحتملة في الإمدادات في الشرق الأوسط، إلى تضييق أسواق النفط نحو منتصف العام.

وبعيدًا عن أوبك، من المقرر أيضًا صدور تقرير شهري من إدارة الطاقة الدولية هذا الأسبوع.