الأحد 21 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

أول 40 مليار دولار مكسب مصري من صفقة القرن.. ومفاجأة من صندوق النقد بعد رأس الحكمة.. وانفراجة كبيرة في أزمة السيارات

الإثنين 26/فبراير/2024 - 08:43 م
الدولار
الدولار



متابعينا الكرام على كل منصات بانكير أهلا وسهلا بكم وتحليل جديد لأهم التقارير اللي قدمتها وحدة أبحاث بانكير على مدار اليوم الأثنين 26 فبراير ..

البداية مع تقرير بيتكلم عن أول تعليق لصندوق النقد على صفقة رأس الخيمة وعلاقة الصفقة بقرض الصندوق المنتظر..

وقال التقرير إنه بعد توقيع الحكومة المصرية الصفقة الكبرى مع دولة الامارات الشقيقة واللى بموجبها هيحصل شراكة بين مصر والامارات لتطوير رأس الحكمة فى صفقة هتدخل للبلد حوالى 35 مليار دولار وكل الناس مهتمة تعرف مصير المفاوضات مع صندوق النقد وموقف الصندوق من أكبر صفقة استثمار أجنبي مباشر فى تاريخ مصر

وفى أول تعليق على الصفقة أكد صندوق النقد الدولي، عدم ارتباط صفقة “رأس الحكمة” اللي وقعتها مصر مع الإمارات بمباحثات الصندوق مع الحكومة المصرية وان الصندوق لسه ما اطلعش بشكل كامل على تفاصيل الاتفاقية لكنها حدث مهم لمصر.

وكشف التقرير إن الصندوق قال كلام جديد عن حجم الدعم اللى هيقدمه الصندوق لمصر ومدى ارتباطه بالعدوان الاسرائيلي على غزة وأكد عدم صحة الارتباط بين حجم قرض الصندوق لمصر ومسألة اللاجئين من قطاع غزة وشدد على ان البرنامج الاقتصادي تم وضعه من حوالي سنة وشهرين قبل حرب غزة وأن المراجعات الاولى والتانية لبرنامج التمويل المقدم لمصر كانت مواعيدها قبل اندلاع العدوان.
  
التقرير الجديد اللي قدمته وحدة أبحاث بانكير كان بخصوص مصير سوق السيارات في مصر بعد صفقة رأس الحكمة .. وزي ما احنا عارفين إن فيه حالة ركود شديدة في سوق السيارات ووصلت التراجع في المبيعات لاكتر من 80 في المية بسبب ارتفاع الأسعار الخيالي ..

وأضاف التقرير إن فيه حالة تفاؤل كبيرة بين تجار سوق السيارات بحدوث انفراجة كبيرة في القطاع بعد انهيار السوق السودا للدولار وتراجع الاسعار.
مسؤولي شعبة السيارات والتجار اتوقعوا حل أزمة استيراد السيارات الأيام الجاية وبالتالي توفير السيارات للمشترين وانهاء أزمة قائمة الحجز  وبعدها الأسعار هتبدأ تنزل بشكل كبير في السيارات وقطع غيارها.

وأضاف التقرير العبرة زي ما بيقول التجار بسعر الدولار وتوفيره للمستوردين واقترحوا إن البنك المركزي يدي الدولارات المطلوبة لاستيراد السيارات ومراقبتها عشان ما مافيش مستورد يتاجر بيها في السوق السودا أو يخزنها وعملية الاستيراد من أولها لاخرها تكون تحت إشراف البنك المركزي والجهات الحكومية.

منصات بانكير قدمت تقرير مهم ومختلف عن 
مستقبل الجنيه بعد صفقة رأس الحكمة وتوقعات البنوك الأجنبية للاقتصاد المصري وأسعار الصرف.

وقال التقرير إنه من بعد الاعلان عن صفقة رأس الحكمة اللى هتدخل لمصر حوالى 35 مليار دولار خلال شهرين وإعلان صندوق النقد الدولي اقتراب إعلان زيادة قرضه للحكومة المصرية ورفعه من 3 الى ما بين 10 و12 مليار دولار وكل الناس بتسأل يا ترى ايه مصير الجنيه المصري خلال الفترة الجاية وايه أخبار سعر الدولار وايه السعر المتوقع الوصول ليه فى البنوك وايه هو أصلا السعر العادل للدولار فى مواجهة الجنيه

وكشف التقرير إن بنك جي بي مورجان العالمي  توقع خفض سعر الجنيه خلال الفترة الجاية وقال البنك الأمريكي ان السعر المتوقع للدولار هيكون ما بين 45 الى 50 جنيه لكن فيه توقعات تانية لخبراء وبنوك استثمار بتقول ان التحريك المحتمل لسعر الجنيه هيوصل بسعر الدولار فى البنوك من 38 الى 40 جنيه وان ده وفقا لتقييمات كتيرة هو السعر العادل للدولار

جي بي مورجان اللى بيعتبر أكبر بنك استثماري أمريكي شايف كمان إن تخفيض قيمة الجنيه هيصاحبه رفع أسعار الفائدة بنسبة 2% وصولا إلى 23,5%.. وقال ان الإجراءات دي هتساهم في إنهاء الفجوة السعرية ما بين السوق الرسمي والسوق الموازي وهيبدأ بشكل مباشر انخفاض التضخم وأسعار المستهلكين.

وحول صفقة راس الحكمة قال البنك الأمريكي انها هتضمن توفير تدفق العملات الأجنبية للبنك المركزي وتحقيق سيولة كافية تمكن الحكومة من الوفاء بكل التزاماتها وده هيعمل انهيار فى السوق السودا للدولار وهيخلى العملة الأمريكية توصل لسعرها العادل لأن المضاربات هتتوقف ومحدش هيشترى الدولار بأعلى من قيمته

تقرير البنك الأمريكي تزامن مع ارتفاع أسعار السندات المصرية وكمان ارتفاع قيمة الجنيه فى السوق الموازية لصرف العملات الأجنبية 

التقرير الأخير معانا في تحليل النهاردة بيتكلم بردو عن فوائد صفقة رأس الحكمة الكتيرة على الاقتصاد المصري وتحديدا على قطاع السياحة المصرية واللي متوقع يكون أكتر قطاع في الاقتصاد المصري هيستفاد من الصفقة الاماراتية لأن المشروع أساسه سياحي تجاري ترفيهي..

وحسب التقرير صفقة رأس الحكمة باستثماراتها الخيالية هيكون ليها تأثير كبير على استراتيجية تنمية مصر عام 2052، واللي وضعتها الدولة لاستغلال البنية التحتية اللي تم إنشاؤها من طريق ساحلي دولي وقطار كهربائي دولي لزيادة التنمية السياحية ورفع عائدات الدولة من السياحة.
خبراء القطاع أكدوا إن مشروع رأس الحكمة هيرفع ايردات السياحة من 14 مليار دولار حاليا إلى ما يقرب من 40 مليار دولار.