الخميس 29 فبراير 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

ارتباك بالسوق السوداء.. الدولار يواصل النزيف ويتراجع 20 جنيها دفعة واحدة

الجمعة 02/فبراير/2024 - 06:20 م
الدولار
الدولار

واصلت السلطات محاصرة السوق السوداء وتجار العملة وهو الأمر الذي أدى إلي تراجع الدولار بشكل كبير، ومن أهم أسباب تراجع الدولار في السوق السوداء أيضاً بيان صندوق النقد الدولي بشأن زيادة القرض لمصر وكذلك قرار البنك المركزي المصري برفع الفائدة 2% .

 

الدولار في السوق السوداء يتراجع

واصل دولار السوق السوداء في مصر تراجعاته الملحوظة خلال الساعات القليلة الماضية، حيث شهدت السوق الموازية لتبادل العملات الأجنبية ارتباكًا شديدًا أدى إلى هبوط سعر العملة الأمريكية، حيث يأتي هذا التخبط بالتزامن مع صدور قرار البنك المركزي المصري المفاجئ بشأن رفع أسعار الفائدة.

رفع الفائدة

رفع البنك المركزي، أمس الخميس، أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ أغسطس، لتخالف أغلب توقعات الخبراء الذين رجحوا تثبيتها، في خطوة قد تسرع التقدم في الحصول على حزمة تمويلية أكبر من صندوق النقد الدولي وتمهد الطريق لخفض آخر لقيمة العملة.

رفعت لجنة السياسة النقدية سعر الفائدة بمقدار 200 نقطة أساس إلى 21.25% على الودائع، وإلى 22.25% على الإقراض، وفقا لبيان صدر يوم الخميس. ولم يتوقع سوى جولدمان ساكس جروب ومورجان ستانلي ارتفاع أسعار الفائدة في استطلاع أجرته بلومبرج لآراء الاقتصاديين، بينما لم يتوقع الباقون أي تغيير.

مفاجأة البنك المركزي

إنها مفاجأة بالنظر إلى تباطؤ التضخم لمدة ثلاثة أشهر والضغط الذي سيفرضه ارتفاع تكاليف الاقتراض على السياسة المالية العامة. لكن من المرجح أن يكون القرار مؤشرا على أن مصر تعمل على تهيئة الظروف لتحقيق انفراجة في المحادثات الجارية حاليا مع صندوق النقد الدولي بشأن زيادة قرضها الحالي البالغ 3 مليارات دولار - والذي لم يتم صرف سوى القليل منه - كجزء من حزمة أوسع قد تتجاوز 10 مليارات دولار.

تتركز المناقشات مع صندوق النقد على مراجعتين مؤجلتين للاتفاق الحالي الذي تم التوصل إليه قبل أكثر من عام. فيما تغطي المحادثات الإصلاحات التي تحتاج مصر إلى تفعيلها والتي تشمل تشديد السياسات النقدية والمالية إلى جانب التحرك نحو نظام مرن لسعر الصرف.

إحراز تقدم

وفي علامة على أن مصر تحرز تقدما نحو تحقيق بعض هذه الأهداف، وافق مجلس الوزراء يوم الأربعاء على اقتراح لخفض الإنفاق على استثمارات الدولة ووقف المشروعات الجديدة حتى يوليو على الأقل.

سعر الدولار في السوق السوداء والبنوك

ظل سعر الصرف الرسمي ثابتا عند حوالي 30.90 جنيهًا للدولار، بينما تراجع سعر الدولار بالسوق السوداء خلال الساعات الماضية، حيث يتحرك حول مستوى 55 جنيهًا للدولار الواحدوكان الدولار بالسوق الموازية في مصر ، وقد وصل إلى أعلى سعر سجله على الإطلاق منذ أيام، وذلك عندما لامس مستوى 75 جنيهًا ، ليخسر الدولار في السوق السوداء نحو 20 جنيه خلال الساعات القليلة الماضية.


ضربة قوية لتجار العملة الأجنبية

شنت الأجهزة الأمنية المصرية حملة واسعة على مرتكبي جرائم الاتجار غير المشروع بالنقد الأجنبي.

وأسفرت جهود قطاع الأمن العام بالاشتراك مع الإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال العامة ومديريات الأمن خلال 24 ساعة عن ضبط 26 قضية عملات محلية وأجنبية مختلفة بقيمة تقدر بـ14،5 مليون جنيه.

ويأتي ذلك استمرارا للضربات الأمنية لجرائم الإتجار غير المشروع بالنقد الأجنبي والمضاربة بأسعار العملات عن طريق إخفائها عن التداول والإتجار بها خارج نطاق السوق المصرفي، وما تمثله من تداعيات سلبية على الاقتصاد القومي للبلاد.

كما يشن قطاع الأمن العام بالاشتراك مع الإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال ومديريات الأمن حملات أمنية مستمرة لضبط مرتكبي جرائم غير المشروع بـ النقد الأجنبي.

وأسفرت جهود قطاع الأمن العام بالاشتراك مع الإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال العامة ومديريات الأمن خلال 24 ساعة عن ضبط عدد 31 قضية بقيمة مالية 15 مليون جنيه مصري و389 ألف دولار أمريكي و55 ألف يورو و1500 جنيه إسترليني و8300 ريال سعودي، تم اتخاذ الإجراءات القانونية.

ويستمر الدولار في الصعود بالسوق السوداء في مصر منذ بداية يناير الماضي، ووصل سعر الدولار إلى أسعار غير مسبوقة في تاريخ مصر.

وساهم في استمرار الصعود الجنوني في سعر الدولار في السوق السوداء تسعيير السلع ومنها المواد الغذائية والحديد وغيرها بقيّم أعلى من سعر التداول في السوق السوداء، هذا بالإضافة إلى عوامل أخرى أهمها هبوط دواخل قناة السويس نتيجة لاضطراب حركة الشاحنات في البحر الأحمر نتيجة الصراع القائم بين قوات التحالف الغربية بقيادة الولايات المتحدة وقوات الحوثيين في اليمن التي تستهدف الشواحن الأجنبية المتجهة إلى إسرائيل.

كذلك أدى هبوط الـ 80% في تحويلات المصريين من الخارج عند مقارنة 2023 بـ 2021 مع وجود توقعات باستمرار الهبوط إلى قلة المعروض من الدولار وزيادة الاختلال بين العرض والطلب في مصر.