الأربعاء 28 فبراير 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
فيديو بانكير

اجتماع الحسم في البنك المركزي.. إيه اللي هيحصل يوم ١ فبراير؟

الأحد 28/يناير/2024 - 01:40 ص
البنك المركزي المصري
البنك المركزي المصري


بدأ العدل التنازلي وخلاص
فاضل ٥ أيام وهتعقد لجنة السياسة النقدية اول اجتماع ليها في ٢٠٢٤ للنظر في أسعار الفائدة على الإيداع والاقراض بعد ما ثبتت سعر الفايدة في اخر اجتماعين في نوفمبر وديسمبر اللي فاتوا.. فيا ترى ازاي بيفكر صناع السياسة النقدية في مصير الفايدة؟ وهل هيتم رفعها لوقف جماح التضخم اللي وصل لمستويات قياسية؟ ولا ممكن تحصل مفاجأة ويتم تثبيت سعر الفايدة؟ وايه أصلا الحاجات اللي بستند ليه اللجنة في قرارها؟
 


فيه تباين واضح وكبير في توقعات بنوك الاستثمار حوالين قرار البنك المركزي المصري بشأن سعر الفائدة يوم الخميس الجاي وسط ضبابية المشهد الاقتصادي خصوصا فيما يتعلق بتوقيت رفع سعر الوقود وتخفيض سعر العملة
وبتميل بعض التوقعات إلى رفع البنك المركزي  خلال اجتماعه الأول في السنة الجديدة أسعار الفائدة بما يتراوح بين ١٠٠ و٣٠٠ نقطة أساس لكبح جماح التضخم اللي بيُعد ضمن الأولويات في برنامج الإصلاح الاقتصادي ضمن إطار الاتفاق مع صندوق النقد الدولي
في وقت بيرى فيه البعض أن البنك المركزي هيثبت الفايدة ومش هيقدم على خطوة الرفع على الاقل في الاجتماع الجاي ولحين نهاية الربع الأول من ٢٠٢٤.

وفي اخر اجتماعاته الشهر اللي قات كان المركزي أبقى على أسعار الفايدة دون تغيير  بعدما رفعها بمقدار 1100 نقطة أساس من مارس 2022 ولحد دلوقتي.

وزي ما احنا عارفين لجنة السياسة النقدية بتجتمع يوم الخميس كل 6 أسابيع، والجدول الزمنى لاجتماعات اللجنة لغاية آخر  السنة بيكون معلن على الموقع الإلكتروني للبنك المركزي.
طب اللجنة بتاخد قرارها ازاي؟
بيعرض على لجنة السياسة النقدية التقارير والدراسات الاقتصادية والمالية اللى بتعدها وحدة السياسة النقدية بالبنك المركزى وبتتصمن الدراسات آخر التطورات المحلية والعالمية وبتقدر كافة المخاطر المرتبطة باحتمالات التضخم قبل اتخاذ أي قرار، وبيتم على الجانب المحلى، متابعة مجموعة من المتغيرات منها  التضخم، أسعار الفائدة، التطورات النقدية والائتمانية، أسعار الأصول ومؤشرات القطاع الحقيقي.
وعلى الجانب الدولى بيتم دراسة ومتابعة معدلات النمو والتضخم العالمية وأسعار الفائدة العالمية والتوقعات المستقبلية.
حد هيسأل ويقول ليه اجتماع ١ فبراير مهم اوي كده  ؟

طبعا اجتماعات لجنة السياسة النقدية مهمة بس الاجتماع الأول فى 2024 بيكتسب اهميته من أكتر من حاجة أولا انه هيكون الاجتماع الأول للجنة في السنة الجديدة.. وده الوقت اللى كل مؤسسات التمويل ووكالات التصنيف قالت انه ممكن الحكومة تعلن فيه عن قرارات مهمة وخطيرة فى سوق صرف العملات الأجنبية.. وثانيا الاجتماع بيكتسب اهميته من ان البنك المركزي ممكن يعلن فيه عن خارطة طريق اسعار الفايدة وكمان موقف سوق الصرف واذا ما كان هيكون فيه تحريك فى سعر الجنيه مقابل العملات الأجنبية من عدمه يعنى تقدر تقول كده ان الاجتماع ده هيتم فيه الاعلان عن خارطة طريق السياسة النقدية لمصر فى 2024 وبناء على القرارات والاجراءات اللى هتعلن فى الاجتماع هيكون فيه تاثير كبير جدا على حركة الأسواق وعلى اسعار سلع مهمة منها الدهب والمواد البترولية وغيرهم.


وايه تأثير قرار اسعار الفايدة على الأسواق ؟ 
قرار الفايدة ده واحد من أهم القرارات اللى بتحدد السياسة النقدية اللى بيتبناها البنك المركزي ورفع اسعار الفايدة بيكون ليه تداعيات خطيرة على حجم الدين الحكومى الداخلى وده لأن الحكومة هي أكبر مقترض من البنوك ورفع الفايدة بيعني رفع اعباء خدمة الدين كمان مع رفع الفايدة ده بيكون ليه تأثير على الاستثمار وعلى الانتاج لأن كل ما الفايدة بترفع المستثمر بيفضل يحط فلوسه فى أدوات الدين اللى بتحققه ربح مضمون وفايدة عالية من غير ما يصرف جنيه واحد على مقر لشركته أو رواتب الموظفين أو حتى فواتير الكهرباء والميا والغاز

طب سواء رفع للفايدة او تثبيت .. ده هيأثر على الأسواق ازاى ؟ 
لو تم رفع سعر الفايدة فده هيكون ليه تاثير سلبي على سوق الدهب مثلا لأن الناس ساعتها خيارها الاستثمارى الأول هيكون الاستثمار في أدوات الدين الحكومية والاستفادة من العائد المرتفع لشهادت الادخار واذون الخزانة والسندات كمان الدولار سعره هيرتفع لأن اى أنباء عن اقتراب تخفيض في قيمة العملة المحلية بيزود سعر العملة الأمريكية خصوصا في السوق السودا ومع ارتفاع الدولار هتزيد تكلفة كل السلع والخدمات خصوصا ان معظم السلع بيتم استيرادها من الخارج