الجمعة 19 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

البيت الأبيض: البيانات الاقتصادية الأمريكية تشير إلى "زخم حقيقي" لعام 2024

الأحد 31/ديسمبر/2023 - 06:35 م
الاقتصاد الأمريكي
الاقتصاد الأمريكي

قال جاريد بيرنشتاين رئيس مجلس المستشارين الاقتصاديين بالبيت الأبيض لشؤون الاقتصاد إن ارتفاع إنفاق المستهلكين خلال موسم العطلات ومكاسب الأجور الحقيقية على مدى الأشهر التسعة الماضية وقفزة في ثقة المستهلكين تشير إلى بداية جيدة لعام 2024.

وأكد برنشتاين لشبكة "فوكس نيوز صنداي" أن الرئيس جو بايدن سيواصل التركيز على خفض التكاليف للأمريكيين إذا فاز بولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر 2024.

وتابع برنشتاين "إذا نظرت بالفعل إلى الاتجاه في الاقتصاد... أعتقد أنك ترى بعض الزخم الحقيقي الذي يجعلنا في بداية جيدة للعام الجديد".

وارتفعت ثقة المستهلك الأمريكي إلى أعلى مستوى لها منذ خمسة أشهر في ديسمبر، حسبما أفاد مجلس المؤتمر يوم 20 ديسمبر، وهو ما يعكس زيادة بنسبة 14٪ تقريبًا في مؤشر ثقة المستهلك القياسي لجامعة ميشيغان، وهي أكبر قفزة لها منذ أكثر من ثلاثة عقود.

وبالنسبة لمعظم فترة ولاية بايدن، عكس مؤشر ميشيغان تشاؤمًا واسع النطاق بين الأسر بشأن الاقتصاد، لكن البيانات الجديدة أظهرت ثقة الأمريكيين المتزايدة في أن التضخم يتجه أخيرًا نحو الانخفاض.

وأشارت مديرة مسح ميشيغان جوان هسو إلى أن الارتفاع في ديسمبر عكس "جميع الانخفاضات عن الأشهر الأربعة السابقة. وترجع جذور هذه الاتجاهات إلى تحسينات كبيرة في كيفية رؤية المستهلكين لمسار التضخم".

وتراجع التضخم بشكل كبير على مدار عام 2023. وبدأ مؤشر أسعار المستهلك الصادر عن وزارة العمل هذا العام بزيادات سنوية في الأسعار بلغ متوسطها 6.4%. وبحلول نوفمبر، انخفض ذلك إلى 3.1%.

وأشار برنشتاين إلى أن سعر البنزين أقل من 3 دولارات للغالون في أكثر من نصف الولايات.

وقد ينخفض متوسط سعر البنزين بالتجزئة في الولايات المتحدة بمقدار 13 سنتًا في العام المقبل إلى 3.38 دولارًا للغالون، وهو العام الثاني على التوالي الذي تنخفض فيه تكاليف الوقود، وفقًا للتوقعات السنوية لموقع GasBuddy.com لتتبع الأسعار.

وقال بيرنشتاين: "لقد كان موسم عيد الميلاد قويًا للغاية"، مضيفًا أن الإنفاق في المطاعم ارتفع بنسبة 8٪ من الأول من نوفمبر إلى عشية عيد الميلاد، مع ارتفاع الإنفاق على المبيعات عبر الإنترنت بنسبة 6٪، مع ارتفاع إجمالي الإنفاق على التجزئة بنسبة 3٪.

وعلى الرغم من التفاؤل المتزايد، تقول إدارة بايدن إنها تظل في حالة تأهب للمخاطر الجيوسياسية، بما في ذلك حرب روسيا المستمرة في أوكرانيا، والتي لديها القدرة على تعطيل أسواق الحبوب ورفع التضخم مرة أخرى.

وأشار برنشتاين أيضًا إلى المكاسب الكبيرة التي تحققت في بدء أعمال تجارية جديدة، خاصة من قبل الأشخاص الملونين، وهو ما قال إنه يعكس المزيد من التفاؤل والثقة بشأن الاقتصاد الأمريكي.

وتابع أن إدارة بايدن تراقب ارتفاع ديون بطاقات الائتمان لكنها تعتبرها عودة إلى المستويات الطبيعية للتأخر في السداد أو مستويات الديون، موضحا أن الزيادات القياسية في الثروة بين الأمريكيين من جميع مستويات الدخل وبين الأشخاص الملونين ستساعد أيضًا في تعويض الزيادات.