الخميس 29 سبتمبر 2022
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

هربا أم اختفيا؟..ماذا حدث داخل شركة كابتير ومصير الـ33 مليون دولار ؟

الجمعة 09/سبتمبر/2022 - 08:56 م
شعار الشركة
شعار الشركة


حالة من الارتباك والضبابية يعيشها عملاء وموظفي وحتى إدارة الشركة القابضة لشركة كابيتر، الشركة المصرية الرائدة في مجال التجارة الإلكترونية المتخصصة في خدمة التجار، بعد أنباء هروب مؤسسي الشركة، محمود وأحمد نوح خارج البلاد بعد جمعهما قروضا بـ33 مليون دولار، بما يعادل 660 مليون جنيه مصري.

وسبق وأعلنت الشركة التي تعد منصة التجارة الإلكترونية المتخصصة في مجال السلع الاستهلاكية سريعة الدوران، في بيان، أنه اعتبارًا من 6 سبتمبر تم عزل محمود نوح وأحمد نوح من مناصبهما التنفيذية كرئيس تنفيذي للشركة ورئيس تنفيذي للعمليات بقرار يسري مفعوله فورًا.

هل هربا بالفعل ؟
 

عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي المتخصصين في التجارة الرقمية، أكدا في منشورات لهم هروب أصحاب الشركة، محملين الإدارة السيئة المسؤولية عما حدث وإفلاس الشركة.

أحد رواد مواقع التواصل الاجتماعي، قال عبر فيسبوك،   إن هروب مؤسسي الشركة يأتى بعد إفلاس الشركة، على خلفية الأحداث العالمية الحالية، مما أضطرهم للاقتراض بأسمائهما الشخصية من بنوك، لسداد مستحقات العاملين بعد نفاد أموال الشركة حسب تأكيدات مقربين من أبناء نوح

كيف هربا؟
 

وقال موظفين قريبين من إدارة كابتير أن اقتراض المؤسسين من البنوك كان حلًا مؤقتًا حتى يتم تدبير عملية استثمار، أو بيع الشركة، لكن عندما فشلت حلول البيع لكيان عربي وبعد رفض العروض تعثر أداء الشركة، وتراكمت الديون وتعرضا للهجوم، مما أضطرهما للسفر إلى الخارج، تهربًا من الحبس القانوني حتى يجدوا الحل للأزمة، على أن يوضحا الأمر للمستثمرين حين يجدوا الوضع ملائمًا.

كتب موظف آخر على فيسبوك «أنا شغال في شركة اسمها Capiter - كابيتر كان عاملين fund باكتر من 660 مليون جنية اللي هما 33 مليون دولار صحاب الشركة هربوا بالفلوس انهرده الصبح بره مصر  واكتر من 1000 شخص هيتبهدلوا وأنا أولهم... اللي مش فاهمه ازاي خرجو 33 مليون دولار بره مصر والبلد بتغرق اصلا...».

في المقابل أكدت مصادر أخرى أن مؤسسي الشركة تهربا من حضور اجتماعات مجلس الإدارة لبحث الفحص الدوري النافي للجهالة ومناقشة العرض المقدم من كيان عربي للاندماج لذا صدر قرار بعزلهما من منصبيهما .

في نفس السياق أعلن مجلس الإدارة عن تعيين ماجد الغزولي، الرئيس التنفيذي للشؤون المالية لشركة كابيتر، كرئيس تنفيذي مؤقت للشركة وذلك حتى حضور محمود وأحمد نوح فعليًا وشخصيًا للاجتماع مع مجلس الإدارة والمساهمين والمستثمرين، وتهدئة المخاوف بين الموظفين والموردين والدائنين وأصحاب المصلحة، بينما تعمل القيادة على إدارة العمليات ومواصلة المحادثات مع الكيان المخطط له الاندماج مع الشركة، والذي لايزال يبدي اهتمامًا بأصول كابيتر.
يشار إلى أن أحمد نوح، هو أحد مؤسسي شركة سويفل لحلول النقل، التي التي تعمل في مصر وعدة دول.

ونجحت شركة كابيتر نجحت منذ عام، سبتمبر الماضي، في جمع استثمارات تُقدر بـ 33 مليون دولار في جولة التمويل الأولى بقيادة عدد من كبرى الشركات والمستثمرين.

تأسيس الشركة

تم اطلاق شركة ” كابيتر Capiter ” للتجارة الالكترونية عام 2020 على يد “محمود نوح” وهو أحد مؤسسى شركة “سويفل” حيث شغل منصب الرئيس التنفيذى لها. لاحقاً ، باع نوع حصته في سويفل ، وذهب لتأسيس شركة كابيتر للتجارة الرقمية.

تقوم الفكرة الاساسية لشركة كابيتر على الربط بين التجار والشركات الصغيرة والمتوسطة بالموردين من خلال تطبيقها الالكترونى عبر الانترنت حيث توفر للعملاء الكثير من الخدمات من طلب الشراء وخدمات التوصيل وحتى الدفع الالكترونى.