الخميس 29 سبتمبر 2022
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

البنك المركزي يطرح سندات خزانة بقيمة 4.5 مليار جنيه لسد عجز الموازنة.. اليوم

الإثنين 29/أغسطس/2022 - 01:25 ص
البنك المركزي المصري
البنك المركزي المصري

يطرح البنك المركزي المصري نيابة عن وزارة المالية اليوم الإثنين سندات خزانة بقيمة تصل إلى 4.5 مليار جنيه لسد عجز الموازنة العامة للدولة.

قيمة الطرح

وبحسب الموقع الإلكتروني للبنك المركزي المصري فإن قيمة الطرح الأول تبلغ نحو 4 مليار جنيه لأجل 3 سنوات، بينما يبلغ قيمة الطرح الثاني نحو 500 ألف جنيه لأجل 7 سنوات.

لماذا تلجأ الحكومة لطرح أذون خزانة

وتستدين الحكومة من خلال سندات وأذون الخزانة على آجال زمنية مختلفة، وتعتبر البنوك الحكومية أكبر المشترين لها.

تنوع مصادر التمويل

وكانت وزارة المالية قالت إنها تعتمد على تنويع مصادر التمويل بين أدوات الدين، والأسواق المحلية والخارجية، موضحة أنه مع بدء انخفاض أسعار الفائدة محلياً، يمكن التوسع فى أدوات تمويلية طويلة الأجل من السوق المحلية.

سحب السيولة


أظهرت بيانات البنك المركزي المصري الاسبوع الماضي، سحب 100 مليار جنيه للمرة الثانية من فائض السيولة لدى البنوك، من أصل 374.6 مليار جنيه عرضتها البنوك في العطاء الأسبوعي اليوم الثلاثاء.
يحدث ذلك للمرة الثانية على التوالي، حيث سبق وسحب البنك المركزي المصري 100 مليار جنيه من فائض سيولة البنوك خلال العطاء الأسبوعي لودائع السوق المفتوحة  بعائد يبلغ 11.75% من إجمالي 374.6 مليار عرضها 20 بنكًا.

السيطرة

ويحاول المركزي من خلال سحب السيولة السيطرة على الأسواق في محاولة لخفض حجم المعروض النقدي من الجنيه وتحجيم التضخم.

ويأتي ذلك تزامنًأ مع بيع الحكومة لأكبر إصدار لأذون الخزانة لأجل 3 شهور في تاريخها الأحد الماضي عند 59.4 مليار جنيه وبعائد 16.15%.
وقالت عليا ممدوح، محللة الاقتصاد المصري في "بلتون المالية"  إن،"الحكومة تعمل على بيع أكبر قدر ممكن من الأذون على المدى القريب بعائد أقل مما ممكن أن تدفعه في الأذون طويلة الأجل".

اجتماع استثنائي

ورفع "المركزي المصري" في اجتماع استثنائي خلال مارس، أسعار الفائدة 1% (100 نقطة أساس)، سعياً لامتصاص موجة التضخم، ومن أجل جذب استثمارات الأجانب بالدولار لأدوات الدين الحكومية، بعد أن خرجت مليارات الدولارات عقب الأزمة الروسية الأوكرانية،ثم رفع في مايو أسعار الفائدة 2% (200 نقطة) لاحتواء الضغوط التضخمية.