الجمعة 30 سبتمبر 2022
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
شمول مالي

بيروني مادوف.. قصة «مستريح نيويورك» الذي احتال على 37 ألف شخص في 136 دولة

السبت 27/أغسطس/2022 - 07:31 م
برني مادوف
برني مادوف

 

في عالم الاحتيال هناك أسماء كثيرة حفرت اسمها بعديد الجرائم في الأوساط المالية لكن أشهرهم بيرني مادوف، والذي يحتل الصدارة كصاحب أكبر عملية احتيال في تاريخ الاستثمار، يكفي أن نعلم أنه خدع حوالي 37 ألف شخص في 136 دولة على وجه الكرة الأرضية على مدار 40 عاما كاملة، فماهي قصة المحتال الدولي؟.!

مادوف ولد عام 1938 في ضاحية بروكلين بنيويورك، وحصل على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة هوفسترا.

أسس مادوف شركته الخاصة للاستثمار عام 1960، فنال من خلالها شهرة كبيرة في هذا المجال، واستطاع الفوز بثقة العديد من المستثمرين لمدة 40 عام!
كما أنه تولى منصب رئيس بورصة ناسداك في أوائل التسعينيات.

بيرني مادوف اعتاد في شركته على استغلال رغبة الناس في تحقيق الربح السريع دون مخاطر! وبالفعل شجعتهم الأرباح المرتفعة التي كانوا يحصلون عليها باستمرار على الاستثمار معه، وكان يزعم ظاهريًا أن شركته تتبع إستراتيجيات مثل merger arbitrage و split-strike conversion.

وكان بيرني مادوف يستخدم استراتيجية ponzi scheme التي تعتمد على مخطط هرمي يستخدم فيه أموال المستثمرين الجدد لسداد استحقاقات المستثمرين الأقدم.

واستمر المحتال الدولي على هذه الاستراتيجية حتى انهارت خطته خلال الأزمة المالية عام 2008، عندما حاول المستثمرون المتضررون من الركود سحب أموالهم المقدرة بحوالي 7 مليارات دولار، فلم يستطع مادوف إيجاد الأموال اللازمة لتغطية المبلغ، وبلغ حجم عملية الاحتيال بين 50 و 65 مليار دولار.

كان من بين ضحاياه بنوك، مؤسسات خيرية، شركات كبرى، كبار المستثمرين، بالإضافة إلي المدرسين، المزارعين، وغيرهم الكثير ممن خسروا أموالهم.

وانتهت قصة احتياله عندما أبلغ أولاده عنه للجهات المختصة، وحكم عليه بالسجن لمدة 150 عام، وتم إعلان وفاته في 2021.

في رأيك ما الذي جعل الآلاف يثقون به إلى هذا الحد، هل هو ذكاؤه الشديد أم الطمع في الربح السريع؟.