الثلاثاء 23 يوليو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

تقارير: بنك إنجلترا قد يخفف أسعار الفائدة الشهر المقبل

الأحد 07/يوليو/2024 - 07:00 م
بنك إنجلترا
بنك إنجلترا

قد يخفف بنك إنجلترا أسعار الفائدة في وقت مبكر من الشهر المقبل، لكن خبراء الاقتصاد حذروا من أن حكومة حزب العمال الجديدة بقيادة رئيس الوزراء كير ستارمر تخاطر بإبطاء التحول بعيدًا عن أعلى تكاليف الاقتراض في 16 عامًا.

ويضع المستثمرون في الحسبان احتمالات تزيد عن 60% بأن يقوم البنك المركزي بخفض أسعار الفائدة في اجتماعه المقبل في الأول من أغسطس.

وسيكون هذا أول خفض منذ بداية الوباء، وسيجلب راحة مرحب بها لأصحاب المنازل الذين شهدوا ارتفاع أسعار الرهن العقاري منذ بداية العام.

وينقسم خبراء الاقتصاد بشأن السياسات المالية التي ستتبعها وزيرة الخزانة راشيل ريفز، خاصة في ضوء حجم انتصار حزب العمال الذي يمنح الإدارة الجديدة أغلبية ضخمة في مجلس العموم.

كانت ريفز الليلة الماضية غامضة بشأن خططها، حيث قالت إنها سوف "تقود اقتصادنا خلال الأوقات غير المؤكدة" و "تبني الرخاء الذي يعتمد على مواهب العمال"، مضيفة أن "المهمة المركزية لهذه الحكومة الجديدة ستكون استعادة النمو الاقتصادي".

وإن تخفيف القيود على الإنفاق والتعهد بزيادة الأجور من شأنه أن يحفز التضخم في الوقت الذي لا يزال فيه صناع السياسات في بنك إنجلترا حذرين من ارتفاع الأسعار، الأمر الذي قد يحد من نطاق خفض أسعار الفائدة في المستقبل.

ويرى آخرون أن القيود المالية تحد من طموحات ريفز، الأمر الذي يترك لبنك إنجلترا حرية أكبر في دعم التعافي الذي كان متعثراً مؤخراً من الركود الذي شهده العام الماضي.

وقال سانجاي راجا، كبير خبراء الاقتصاد في دويتشه بنك في المملكة المتحدة: "لن تفعل الأغلبية العمالية الكثير لتغيير توقعات أسعار الفائدة - على الأقل ليس في هذه المرحلة".

وأضاف: "لكن هناك مخاطر في هذا الرأي، حيث أن المزيد من التيسير المالي الصافي في ميزانية الخريف أكثر مما خططنا له قد يؤدي إلى مسار أكثر تدريجية لخفض أسعار الفائدة".

بعد احتواء أسوأ موجة تضخم في أربعة عقود، أشار مسؤولو بنك إنجلترا بقيادة المحافظ أندرو بيلي إلى بداية دورة خفض أسعار الفائدة منذ فبراير.

ومع عودة التضخم إلى هدف 2% للمرة الأولى منذ ما يقرب من ثلاث سنوات، فإنهم على استعداد لخفض المعدل الذي كانوا يضغطون به على الطلب في الاقتصاد لمنع دوامة الأجور والأسعار.

وسوف يراقب بيلي وأعضاء لجنة السياسة النقدية التسعة مراجعة ميزانية وزارة الخزانة والإنفاق في الخريف عن كثب لمعرفة حجم طموحات حزب العمال في الضرائب والإنفاق.

واستبعد ستارمر العودة إلى التقشف، وتشير التوقعات الحالية من هيئة الرقابة المالية إلى أنه سيحتاج إلى زيادة الضرائب أو زيادة الاقتراض لتحقيق ذلك ما لم يتمكن من تحفيز النمو.

وقال خبراء اقتصاد في بنك بي إن بي باريبا، ومن بينهم ماثيو سوانيل، "إن الحيز المالي المحدود من شأنه أن يمنع حدوث تحول كبير في السياسة المالية الكلية، حتى مع تغيير الحكومة ونتيجة لهذا، نعتقد أن النتيجة لن يكون لها تأثير يذكر على آفاق السياسة النقدية".

وهناك جدال كبير حول مدى السرعة التي قد يتحرك بها بنك إنجلترا وكان خبراء الاقتصاد الذين استطلعت آراءهم بلومبرج الشهر الماضي يتوقعون خفض أسعار الفائدة في أغسطس في حين لم تستوعب الأسواق هذا الأمر بالكامل حتى نوفمبر.

وظل صناع السياسات في بنك إنجلترا صامتين منذ بدأت الحملة الانتخابية قبل ستة أسابيع، وهي الفترة التي انخفض فيها التضخم إلى المستوى المستهدف لكن الضغوط الأساسية، بما في ذلك في الأجور، ظلت مرتفعة للغاية.

وسوف تبدأ أولى الدلائل في الظهور يوم الاثنين، مع خطاب يلقيه جوناثان هاسكل، أحد الأعضاء التسعة في لجنة السياسة النقدية.

ومن المقرر أن يتحدث كبير خبراء الاقتصاد في بنك إنجلترا هيو بيل وعضوة لجنة السياسة النقدية كاثرين مان في وقت لاحق من يوم الأربعاء.

ويرى البعض أن هناك مجالاً لخفض أسعار الفائدة بشكل أكثر حدة إذا تحرك حزب العمال بسرعة لسد ثغرة في المالية العامة وكثيراً ما تلجأ الحكومات إلى خفض الإنفاق وزيادات الضرائب المؤلمة في وقت مبكر من ولاياتها، قبل وقت طويل من اضطرارها إلى العودة إلى الناخبين للحصول على تفويض جديد.

ويتوقع بن نابارو، كبير خبراء الاقتصاد في المملكة المتحدة لدى مجموعة سيتي جروب، "نهجا ماليا صارما نسبيا في البداية"، مما يخلق المزيد من القوة الإنفاقية في وقت لاحق من الدورة البرلمانية ويساعد بنك إنجلترا في معركته للحفاظ على انخفاض التضخم.

وقال نابارو "من المرجح أن تكون الخلفية التي أعقبت الانتخابات داعمة للسندات البريطانية، التي يهيمن عليها التشديد المالي في الأمد القريب إلى جانب تسريع تخفيف سياسة بنك إنجلترا".

ولكن البعض يشتبه في أن الحملة الحذرة التي يشنها حزب العمال تخفي غريزة تدعو إلى سياسة مالية أكثر توسعا، وهو ما قد يؤدي إلى تباطؤ التحول إلى أسعار فائدة بنكية أقل.

وقال جورج باكلي، كبير خبراء الاقتصاد في المملكة المتحدة في بنك نومورا، إن حجم فوز حزب العمال "قد يشجع في نهاية المطاف على صياغة سياسات مالية أكثر جرأة في الحكومة مقارنة بما وعد به البيان الانتخابي".