الخميس 25 يوليو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

سيتي: ارتفاع الطلب على الاستثمار في الذهب

الأربعاء 03/يوليو/2024 - 07:01 م
الذهب
الذهب

قدم محللو سيتي إطارًا لفهم أسعار الذهب والتنبؤ بها، والتي يقولون إنها تهدف إلى تجديد الاستثمار في هذا الأصل من خلال توفير نموذج قوي ومستقل عن النظام.

ويقال إن هذا الإطار يفسر تحركات الأسعار السنوية على مدى الـ 55 عاما الماضية والتغيرات الفصلية على مدى الـ 25 عاما الماضية، مما يسلط الضوء على المحركات الرئيسية لأسعار الذهب.

ومن الأمور المركزية في إطار عمل سيتي فكرة أن الطلب الاستثماري، من القطاعين الخاص والعام، كحصة من المعروض من مناجم الذهب، هو المحرك الرئيسي لتسعير الذهب.

وفقًا لسيتي، "ارتفع الطلب على الاستثمار في الذهب في الصين والبنوك المركزية إلى 85% من إمدادات المناجم خلال الربع الأول من عام 2024 وبلغ متوسطه أكثر من 70% من إمدادات المناجم على مدى العامين الماضيين" .. وقد أدى هذا الارتفاع في الطلب على الاستثمار إلى مقاومة التأثير السلبي لارتفاع أسعار الفائدة الحقيقية في الولايات المتحدة، مما دفع أسعار الذهب إلى مستويات قياسية.

ويتوقع سيتي أن يستمر الطلب على الاستثمار في الذهب في الارتفاع، ومن المحتمل أن يمتص كل إمدادات المناجم تقريبًا خلال الـ 12 إلى 18 شهرًا القادمة.

وهذا يدعم قاعدتهم الأساسية بأن تصل أسعار الذهب إلى 2700-3000 دولار للأونصة بحلول عام 2025 ومن المتوقع أن يؤدي التطبيع المتوقع لأسعار الفائدة الأمريكية، مع "8 تخفيضات متتالية من بنك الاحتياطي الفيدرالي تبدأ في سبتمبر"، إلى زيادة الطلب على صناديق الاستثمار المتداولة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن استمرار الشراء من قبل البنوك المركزية الصينية والعالمية، والذي تغذيه عوامل مثل المدخرات الفائضة، وضعف أسواق العقارات، والتوقف عن الاعتماد على الدولار، من شأنه أن يدعم هذا الاتجاه.

يمكن للعديد من التطورات أن تعزز الاستثمار في الذهب وتؤدي إلى أداء متفوق مقارنة بفئات الأصول الأخرى، وفقًا للبنك.

وتشمل هذه التعريفات التجارية المحتملة التي يفرضها ترامب، والسياسات المالية الأمريكية التي تهدف إلى تضخيم الديون، والتوترات الجيوسياسية مثل الصراعات في الشرق الأوسط ومع ذلك، تشير سيتي إلى أن المخاطر التي تهدد توقعاتها الصعودية تشمل الطلب على التجزئة في الصين أضعف من المتوقع، أو انخفاض الطلب من البنك المركزي، أو التأخير في تخفيضات أسعار الفائدة الفيدرالية.