الثلاثاء 23 يوليو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

عضو بالبنك المركزي الأوروبي يدعم رهانات السوق على تخفيضات أسعار الفائدة

الجمعة 14/يونيو/2024 - 06:30 م
البنك المركزي الأوروبي
البنك المركزي الأوروبي

قال مارتينز كازاكس عضو البنك المركزي الأوروبي لرويترز اليوم الجمعة إن البنك المركزي الأوروبي يمكنه الاستمرار في خفض أسعار الفائدة على نطاق واسع كما تتوقع السوق إذا استمر التضخم في التراجع كما هو متصور.

وخفض البنك المركزي الأوروبي سعر الفائدة من أعلى مستوى له في حقبة اليورو الأسبوع الماضي لكنه أحجم عن أي تعهد بمتابعة تحركه، الذي جاء مع تحذيرات بشأن بقاء تضخم الأجور والخدمات قويا.

وأوضح كازاكس أن التضخم سيكون مضطربًا ويتحرك بشكل جانبي هذا العام، لكنه ما زال يعتقد أنه في طريقه إلى هدف البنك المركزي الأوروبي البالغ 2٪ العام المقبل، وهو ما يبرر المزيد من التخفيضات بشرط استمرار ظهور البيانات كما يتوقع البنك المركزي.

وقال محافظ البنك المركزي في لاتفيا في مقابلة على هامش مؤتمر في دوبروفنيك بكرواتيا: "لا تزال حالة عدم اليقين مرتفعة ولكننا بالطبع نسير على طريق انخفاض التضخم".

وتابع: "يمكننا إزالة بعض القيود لكن يجب أن نحتفظ بدرجة معينة من التقييد وننقل اجتماعا إلى اجتماع للنظر في البيانات".

وأعرب عن ارتياحه لتوقعات السوق الحالية، والتي تتمثل في تخفيض واحد أو اثنين لأسعار الفائدة بقيمة 25 نقطة أساس لكل منهما بحلول نهاية هذا العام يليها تخفيضان إضافيان في العام المقبل.

وقال كازاكس: "في الوقت الحالي، يبدو أن أسعار السوق معقولة ولكن لا يوجد طيار آلي".

وأضاف أنه لا يزال هناك عدد من المتغيرات، مثل نمو الأجور وما إذا كانت الشركات ستتمكن من استيعاب ذلك أم أنها ستنقله في نهاية المطاف إلى العملاء.

وقال كازاكس: "لم يتم التوصل إلى اتفاق بعد ولهذا السبب سأظل حذرا نسبيا".

وأصبحت الأسواق أكثر تشككًا بشأن قدرة البنك المركزي الأوروبي على خفض أسعار الفائدة منذ ظهور بعض بيانات الأجور والتضخم الأقوى من المتوقع الشهر الماضي.

وحذر كازاكس من المبالغة في رد الفعل تجاه نقطة أو اثنتين من نقاط البيانات التي تتعارض مع التيار.

وأكد: "البيانات كانت متوافقة إلى حد كبير مع توقعاتنا".

وقال: "لكي تظهر البيانات انحرافاً عن السيناريو الأساسي... يجب أن تكون التغييرات مستمرة وكبيرة".

وأوضح كازاكس أن الأمر لن يتطلب أقل من صدمة خارجية كبيرة، مثل حدث جيوسياسي، حتى يغير البنك المركزي الأوروبي مساره ويفكر في رفع أسعار الفائدة بدلاً من خفضها.

واختتم: "لكن إذا بقينا ضمن السيناريو الأساسي، فإن الاتجاه بالنسبة لي واضح نسبيًا والسؤال الوحيد هو حول الوتيرة والمستوى". "وسوف نتعرف على ذلك عندما ننظر إلى البيانات."