السبت 22 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

محافظ بنك كندا يحذر من مخاطر التحرك بسرعة كبيرة في خفض أسعار الفائدة

الخميس 06/يونيو/2024 - 03:00 م
تيف ماكليم محافظ
تيف ماكليم محافظ بنك كندا

خفض البنك المركزي الكندي سعر الفائدة الرئيسي، مما جعله أول دولة في مجموعة السبع تقوم بتخفيف السياسة النقدية في الدورة الحالية.

وخفض بنك كندا سعر الفائدة إلى 4.75 في المائة يوم الأربعاء، بعد أن أبقى عليه عند 5 في المائة منذ يوليو من العام الماضي. وتوقع متعاملون يوم الثلاثاء احتمال خفض أسعار الفائدة في يونيو عند 84 بالمئة وفقا لاستطلاع أجرته رويترز.

وقال تيف ماكليم محافظ بنك كندا: "قرر مجلس المحافظين أن السياسة النقدية لم تعد بحاجة إلى أن تكون مقيدة بنفس القدر".."لقد قطعنا شوطا طويلا في مكافحة التضخم.. وزادت ثقتنا بأن التضخم سيستمر في الاقتراب من هدف 2 في المائة خلال الأشهر الأخيرة.

وشهد الاقتصاد الكندي تباطؤًا في الأشهر القليلة الماضية وكان نمو الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول بنسبة 1.7 في المائة أقل من التوقعات المتفق عليها البالغة 2.2 في المائة، في حين كان معدل البطالة البالغ 6.1 في المائة في أبريل هو الأعلى منذ أكثر من عامين وبلغ معدل التضخم الرئيسي 2.7 في المائة على أساس سنوي في أبريل.

وقال ماكليم في مايو إن واضعي أسعار الفائدة في كندا ليسوا بحاجة إلى التحرك بشكل متسق مع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في توقيت تخفيضات أسعار الفائدة.

وقال أمس الأربعاء "من المعقول توقع المزيد من التخفيضات" إذا استمر التضخم في التراجع، لكن هناك مخاطر للتحرك بسرعة كبيرة.

وتابع: "قد يكون التضخم أعلى إذا تصاعدت التوترات العالمية، أو إذا ارتفعت أسعار المنازل في كندا بشكل أسرع من المتوقع، أو إذا ظل نمو الأجور مرتفعا مقارنة بالإنتاجية".

ووصف أندرو جرانثام، كبير الاقتصاديين في بنك التجارة الإمبراطوري الكندي، التعليق حول قرار يونيو بأنه "حمائمي".. ويتوقع بنك CIBC ثلاثة تخفيضات أخرى لأسعار الفائدة من بنك كندا هذا العام، على أن يكون التخفيض التالي في يوليو.

وقال ماكليم: "توقيت أي تخفيضات أخرى سيعتمد على البيانات الواردة."

ويأتي قرار بنك كندا في أعقاب تخفيضات أسعار الفائدة من قبل البنوك المركزية في دول أمريكا اللاتينية مثل المكسيك والبرازيل وتشيلي هذا العام، لكنه أول عضو في مجموعة السبع يتخذ هذه الخطوة. ويتوقع التجار أن تقوم الدول الأعضاء الأخرى باستثناء اليابان بتخفيف السياسة النقدية في الأشهر المقبلة.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يقوم البنك المركزي الأوروبي، الذي يحكم السياسة النقدية في فرنسا وإيطاليا وألمانيا، بأول خفض للدورة هذا الأسبوع ومن المتوقع أن يفعل بنك إنجلترا نفس الشيء هذا الشهر.

وفي الولايات المتحدة، هناك احتمال بنسبة 55 في المائة أن يخفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة في سبتمبر، وفقا لاستطلاع أجرته رويترز، لكن الاقتصاد القوي في البلاد والتضخم المستمر أجبر المحللين على تقليص توقعاتهم بشكل متكرر لسياسة نقدية أكثر مرونة.

وقال ماكليم للصحفيين: "ما يحدث في الولايات المتحدة له تأثير كبير على اقتصادنا".. هناك حدود لمدى الابتعاد عن الولايات المتحدة، لكننا لسنا قريبين من تلك الحدود”.