الأربعاء 19 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
اقتصاد مصر

جنيه للتر البنزين.. شوف الزيادات الجديدة في أسعار المواد البترولية قبل إعلانها

الثلاثاء 04/يونيو/2024 - 12:40 ص
البنزين
البنزين


 
مفيش في مصر حاليا كلام غير علي رفع وترشيد الدعم، هل ياترى الكهرباء هتغلي كام والغاز والبنزين هيغلوا كام جنيه خصوصا أسعار البنزين واللي دايما يكونوا مرتبطين بارتفاع اسعار اغلب السلع... يا تري معدل الزيادة في أسعار البنزين هيوصل لكام وامتي تطبيق الزيادة الجديدة في الأسعار .. شوف الفيديو ده وانت تعرف 
 

 
من كام يوم وجه الرئيس الحكومة بتعريف الشعب بتفاصيل الوضع الاقتصادي والمالي عشان الناس تبقي في الصورة وتعرف حجم التحديات وبعدها الحكومة أعلنت ان الدعم الحكومي للسلع والخدمات اللي بيحصل عليها المواطنين والدولة قفز بشدة في الموازنة الأخيرة باكتر من 635 مليار جنيه وأعلنت عن خطة لترشيد الدعم في كل القطاعات، واحد من أهم القطاعات دي هو قطاع البترول فيما يتعلق باسعار البنزين والسولار وانبوبة البوتاجاز.
طيب اي اخر اخبار قرارات الحكومة لترشيد الدعم للمواد البترولية؟.
عشان نكون عارفين في البداية أن الحكومة شكلت لجنة لتحديد أسعار المواد البترولية من فترة بعيدة واللجنة دي بتعقد اجتماع كل 3 شهور لمناقشة الأسعار الجديدة للمحروقات زي البنزين والسولار وانبوبة البوتاجاز وبترفع تقريرها لوزارة البترول والثروة المعدنية واللي بيرفعه لمجلس الوزراء لاعتماد وإقرار الزيادة وبدء تطبيقها .

حاليا لجنة تسعير المواد البترولية بصدد عقد اجتماعها لتحديد أسعار الوقود والبترول والسولار والبنزين في الفترة اللي جاية ومتوقع أن اللجنة تأكد في تقريرها ضرورة رفع أسعار المحروقات بشكل عام خصوصاً أن أسعار الوقود في العالم كله ارتفعت بسبب الاضطرابات السياسيه الطائرة اللي موجودة دلوقتي بين الدول واللي أثرت بشكل طبيعي علي أسعار الطاقة بشكل عام .


كل التوقعات بتقول أن اللجنة قررت رفع سعر البنزين بقيمة جنيه واحد للتر وبالتالي يا تطبيق الزيادة الجديدة في الأسعار هيتبعها زيادة جدظة في أسعار تعريفية المواصلات والاجرة وكمان زيادة أسعار اغلب السلع عندنا .

طيب مصر بتنتح اد أية وقود وبترول  ليه بترفع أسعار السولار والبنزين ؟.

انتاج مصر من المواد البترولية بيوصل لحوالي 70 أو 75% من احتياجاتها البترولية، وتقييم السعر بيتم بناءً على السعر العالمي للنفط، ومش بكمية الإنتاج أو الاستهلاك، وسعر الدولار  وأسعار خام البترول العالمي، وتكاليف النقل البحري هما اول حاجات بتأثر علي أسعار المواد البترولية عندنا هنا في مصر خصوصا أن سعر البترول العالمي وصل إلى 100 دولارًا للبرميل بسبب الأحداث العالمية والتوترات في منطقة الشرق الأوسط واللي كانت السبب الأساسي فيزيادة سعر البترول العالمي بمقدار يتراوح بين 5 و6 دولار زيادة للبرميل.

طيب هل الزيادة اللي بتحصل في أسعار السولار والبنزين لها قرارات تحكمها؟.
اي زيادة في أي سلعة الدولة يتقدمها لها قوانين بتحكمها ولجنة تسعير المواد البترولية بتلتزم بزيادة الأسعار بنسبة 10%  وفقا للقرار الحكومي واللي بناء عليه تم تشكليها