الثلاثاء 18 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
اقتصاد مصر

الدولار مستقر .. ليه الحكومة بترفع أسعار السلع وتخفض الدعم

الإثنين 03/يونيو/2024 - 01:40 ص
السلع
السلع


 
ليه الحكومة قررت تخفض الدعم عن الخبز المدعم وبتفكر ترفع سعر السكر التمويني والكهربا والأدوية والمواد البترولية.. وهل ده وقته وازاي ترفع الأسعار رغم استقرار سعر الدولار في البنوك.. خليكم معانا للآخر وهتعرفوا التفاصيل 
 
من سنين طويلة والاقتصاد المصري بيعتمد على حاجتين اقتصاد رسمي اللي هو مسجل في الدفاتر وبيدفع ضرايب ورسوم وتحت إشراف الدولة واقتصاد غير رسمي وده بيشتغل مع نفسه وبعيد عن عين الحكومة والبرلمان وقدر حجم الاقتصاد الغير رسمي في مصر  تقريبا 2.6 تريليون جنيه في سنة 2022 حسب بيانات وزارة التخطيط والاقتصاد غير الرسمي ده معناه انك تشتغل مع نفسك من غير ما تدفع ضرايب أو رسوم أو إشراف يعني زي حد بيعمل اي مصنع تحت بيته ويبيع للناس من غير اي تصاريح ولا مقابل للدولة وده اللي عمل الخلل الكبير في موازنة الدولة ومواردها طبعا لان تقريبا نص الاقتصاد مش داخل في المنظومة.

مع الايام الأعباء زادت على الموازنة العامة للدولة والموازنة هي حجم المصروفات اللي الحكومة بتصرفها كل سنة على المرتبات والسلع والمصروفات والهيئات والاستيراد ومن بينها بند من أهم البنود وهو الدعم الحكومي للسلع والخدمات وده اللي دايما كان عامل أزمة كبيرة لأنه بياكل الموازنة بالبلدية كده ووصل مثلاً حجم الدعم في الموازنة العامة للدولة الأخيرة 636 مليار جنيه  يعني بيقرب من التريليون جنيه وده طبعا رقم كبير جدا الدولة ملزمة توفره كل سنة.
والمفاجاة إن الحكومة كانت ماشية كويس في خطة خفض الدعم لغاية 100% على كتير من السلع والخدمات وفعلا قدرت تشيل الدعم كامل عن بعض السلع لكن الناس ما حستش بيه عشان كانت الأوضاع الاقتصادية كويسة ومفيش أزمات عالمية ولا السلع ارتفعت عالمياً بالشكل الكبير ده بعد الحرب الروسية الأوكرانية وبعدها اللي حصل في المنطقة وبقي الموضوع فوق الاحتمال ومن هنا جت فكرة ترشيد الدعم الحكومي بأقصى درجة ممكنة لأن لو الأمور استمرت كده يبقي الحكومة هتيجي وقت مش هتعرف توفر المطلوب للدعم خاصة إن عدد السكان بيزيد .
طيب ليه الحكومة خفضت الدعم وبتفكر ترفع اسعار سلع مدعمة تانية رغم استقرار الدولار.. عشان نبقي عارفين موضوع ترشيد الدعم ملهوش علاقة مباشرة  بسعر الدولار لأن دي سياسة حكومية من فترة حتي قبل الحرب الروسية الأوكرانية لان اصلا سياسة الدعم ضد مبادئ الاقتصاد الحر واللي فيه كل حاجة بتتباع بتمنها والحكومات اللي جت كانت بتحاول تخفض الدعم على حسب الظروف الاقتصادية لكن بردو ارتفاع سعر الدولار عالميا في الفترة الأخيرة بسبب المشكلات الدولية وارتفاع سعر السلع عالمياً لارقام ضخمة زود العبء والتكلفة على الحكومة بشكل كبير جدا وعشان كده الحكومة لو ماظبطتش قصة الدعم دي هيبقي عندها مشكلة كبيرة في توفير الموارد المالية الضخمة للدعم.