الجمعة 14 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

5 أحداث اقتصادية يترقبها المستثمرين بالأسواق خلال الأسبوع الجاري

الأحد 26/مايو/2024 - 06:30 م
الاقتصاد العالمي
الاقتصاد العالمي

ستكون بيانات التضخم من الولايات المتحدة ومنطقة اليورو واليابان في المقدمة خلال الأسبوع الذي تم اختصاره خلال العطلة وستكون صحة قطاع التصنيع في الصين في دائرة الضوء أيضًا، في حين أن المخاوف بشأن توقعات الطلب قد تستمر في التأثير على أسعار النفط.

بيانات التضخم الأمريكية
ستتم مراقبة مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي - مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي (PCE) - المقرر صدوره يوم الجمعة المقبل عن كثب بحثًا عن أدلة حول اتجاه أسعار الفائدة خلال بقية العام.

وتأتي هذه البيانات في الوقت الذي أصبحت فيه الأسواق تستسلم لسرد أسعار الفائدة الأعلى لفترة أطول بعد محضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي في الأسبوع الماضي، إلى جانب التصريحات الحذرة من صانعي السياسات الذين أعربوا عن شكوكهم فيما إذا كان التضخم يسير بالفعل في مسار هبوطي يمكن الاعتماد عليه.

وسيحصل المستثمرون أيضًا على فرصة للاستماع إلى العديد من المتحدثين في بنك الاحتياطي الفيدرالي خلال الأسبوع، بما في ذلك محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي ميشيل بومان، ورئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في كليفلاند لوريتا ميستر، والمحافظ ليزا كوك، ورئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك جون ويليامز ورئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا رافائيل بوستيك.

ويتضمن التقويم الاقتصادي أيضًا بيانات منقحة حول النمو الاقتصادي في الربع الأول يوم الخميس والكتاب البيج الصادر عن بنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء.

التضخم في منطقة اليورو
وعد البنك المركزي الأوروبي بخفض أسعار الفائدة من مستوى قياسي بلغ 4٪ في اجتماعه القادم في يونيو، ولكن يبقى أن نرى مدى سرعة خفض أسعار الفائدة بعد ذلك، خاصة إذا أظهرت بيانات التضخم الصادرة يوم الجمعة السعر ولا تزال الضغوط متقلبة.

ويتوقع الاقتصاديون أن يرتفع التضخم في منطقة اليورو بنسبة 2.5% في مايو على أساس سنوي، من 2.4% في أبريل، في حين من المتوقع أن يستقر التضخم الأساسي عند 2.7%.

ومن غير المرجح أن يمنع هذا وحده البنك المركزي الأوروبي من التخفيض في يونيو، لكن بعض المسؤولين يجادلون بالفعل ضد الحاجة إلى المزيد من التيسير.

ويتضمن التقويم الاقتصادي للكتلة أيضًا مؤشر إيفو لمناخ الأعمال الألماني يوم الاثنين، ومسح البنك المركزي الأوروبي لتوقعات التضخم يوم الثلاثاء.

بيانات اليابان
ستتم مراقبة بيانات التضخم المقرر صدورها في طوكيو يوم الجمعة المقبل عن كثب، حيث تحاول الأسواق قياس متى قد يقوم بنك اليابان برفع أسعار الفائدة في المرة القادمة.

وتأتي هذه الأرقام قبل أسبوعين من الاجتماع القادم للسياسة النقدية لبنك اليابان، حيث يراهن البعض على أن البنك المركزي يمكن أن يحقق ثاني زيادة في سعر الفائدة بعد الخطوة التاريخية في مارس.

ويواجه صناع القرار ضغوطا متزايدة لرفع أسعار الفائدة وسط الضعف المستمر في الين الذي يضر الاستهلاك من خلال تضخيم تكلفة واردات المواد الخام.

ويوم الجمعة أيضًا، ستصدر وزارة المالية بيانات التدخل التي تغطي الجولات الأخيرة من التدخل المشتبه به وجدول شراء السندات من بنك اليابان، حيث سيتطلع المتداولون إلى تخفيضات في كمية مشتريات البنك المركزي.

نشاط الصين
ستصدر الصين بيانات عن الأرباح الصناعية لهذا العام حتى الآن يوم الاثنين مع حرص مراقبي السوق على معرفة ما إذا كانت الأرباح قد انتعشت في أبريل بعد الانخفاض الحاد في الشهر السابق الذي أدى إلى تباطؤ وتيرة المكاسب للأشهر الثلاثة الأولى إلى 4.3٪.

ستقوم الصين بإصدار مؤشرات مديري المشتريات التصنيعية وغير التصنيعية الرسمية يوم الجمعة ويتوقع الاقتصاديون أن يظل مؤشر التصنيع أعلى بقليل من عتبة 50 التي تفصل بين النمو والانكماش للشهر الثالث في مايو.

وحددت بكين هدفا طموحا للنمو الاقتصادي بنحو 5% لهذا العام، وهو ما يقول العديد من المحللين إنه سيكون تحديا لتحقيقه، حيث لا يزال الضعف الطويل في قطاع العقارات والطلب الاستهلاكي الفاتر يشكلان عبئا على ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

أسعار النفط
ارتفعت أسعار النفط نحو واحد بالمئة يوم الجمعة الماضي لكنها سجلت خسارة أسبوعية بفعل مخاوف من أن بيانات اقتصادية أمريكية قوية ستبقي أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول مما يكبح الطلب على الوقود.

وأغلق برنت منخفضا 2.1% هذا الأسبوع. وانخفض لأربع جلسات متتالية الأسبوع الماضي، وهي أطول سلسلة خسائر منذ الثاني من يناير واستقر الخام الأمريكي منخفضا 2.8% خلال الأسبوع.

ويؤدي ارتفاع أسعار الفائدة إلى زيادة تكلفة الاقتراض، مما قد يؤدي إلى إبطاء النشاط الاقتصادي وخفض الطلب على النفط.

وكتب محللون في مورجان ستانلي في مذكرة أن الطلب على النفط لا يزال قويا من منظور أوسع، مضيفين أنهم يتوقعون زيادة إجمالي استهلاك السوائل النفطية بنحو 1.5 مليون برميل يوميا هذا العام.

وقال المحللون إن الطلب العالمي الضعيف على البنزين في الولايات المتحدة قابله الطلب العالمي الذي فاجأ الاتجاه الصعودي، خاصة في الأجزاء الأولى من العام.