السبت 22 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

مدبولي يفتح النار على تجار السلع.. إجراءات جديدة لمواجهة انفلات الأسواق

الأحد 19/مايو/2024 - 03:40 ص
الدكتور مصطفى مدبولي
الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء

 


الحرب على تجار السلع والأزمات والمحتكرين دي مهمة مدبولي الجاية.. ايه اللي حصل وايه حكاية القرارات الجديدة وليه مش هتبقي زي القرارات اللي قبل كده وماتنفذتش.. تعالو نشوف كلام مدبولي مختلف ليه المرة دي

ملف الأسعار يكاد يكون الملف الوحيد اللي الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، مش عارف يعنل فيه ايه تاني والراجل الحقيقة مش ساكت وعمل مبادرات حتي قبل ما تتحل أزمة الدولار وفتح معارض وشوادر للسلع بأسعار مخفضة وبعد التعويم واستقرار الدولار وزوال السوق السودا للدولار قلنا الاسعار هتريح وهتنزل لكن مكنتش بالمستوى المطلوب وبالعكس فيه سلع زادت تاني رغم إن الدكتور مدبولي قعد مع التجار أكتر من مرة واتفقوا ينزلوا الاسعار من 15 إلى 30 في المية وده محصلش بردو.
ملف الاسعار الحقيقة لغز كبير جدا وده لأن الدولار نزل وفيه وفرة في معروض السلع وده بيقول إن الاسعار طبيعي تنزل أكتر من كده لكن ده محصلش ولأن الررئيس السيسي متابع الملف ده بشكل يومي الحكومة مش سايبة موضوع الاسعار.

الجديد في ملف الاسعار إن مدبولي عمل اجتماع عاجل للجنة ضبط الأسواق وأسعار السلع وطلب من كل الوزاء والمسئولين والأمانة الفنية متابعة جهود خفض أسعار كافة السلع على مستوى الجمهورية، وإن الرقابة تكون صارمة ومتعديش اي سوق وقال مدبولي إن الحكومة عملت اللي عليها بعد توفير النقد الأجنبي، والإفراج عن مزيد من السلع والبضايع من الجمارك واي زيادة في الاسعار هيكون سببها تجار الجملة والتوزيع وباقي التجار.

رئيس الحكومة أكد تاني على المتابعة المستمرة لملف الأسعار من كل الجهات والتأكد من توفير السلع والبضائع بكميات وأسعار مخفضة، تلبية لاحتياجات المواطنين، وكشف مدبولي إن التكليف الصادر لمختلف الجهات الرقابية لمتابعة الأسواق بصورة يومية، واتخاذ الإجراءات الفورية ضد أي مخالفات يتم رصدها ومش كده وبس ده كمان رئيس الحكومة طلب من وزيرة التخطيط تحديد السلع اللي أسعارها بترفع بشكل كبير في الاسواق وأسعارها منزلتش وإنه هيتم اتخاذ اجراءات فورية بخصوصها.

والجديد بردوا إن رئيس الوزراء قال إنه في الفترة الجاية هيكون فيه اجتماعات كتير مع مسئولي  الغرف التجارية  والسلع وتحديدا شعب واتحادات غرف اللحوم والدواجن ومسئولي قطاع الخضراوات والفواكة، وفي نفس الوقت قررت الحكومة زيادة منافذ البيع لمختلف تلك المنتجات والسلع، حتى لا يتم رفع الأسعار من خلال السلاسل الوسيطة.

الجديد في قصة الأسعار المرة دي إن الحكاية جد أووي وده بعد تعليمات رئاسية بحل ازمة ارتفاع الأسعار ويظهر كده إن الدكتور مدبولي حط تجار الأزمات في دماغه ومش هيسكت غير لما يلاقي تغير ملموس وفي نفس الوقت الاسعار مش هتنزل غير لما الحكومة تنزل الأسواق الشعبية في المناطق المزدحمة والشعبية واللي تخفيض الاسعار موصلهاش ولازم يكون فيه اجراءات قوة تخوف التجار المستغلين وده رأي الناس وغير كده مش هيكون فيه تخفيضات.