الأربعاء 19 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

هتنزل ولا هتزيد.. سوق السيارات رايح على فين

السبت 18/مايو/2024 - 02:41 ص
السيارات
السيارات

 

هو إيه اللي بيحصل في سوق السيارات اليومين دول وهل الأسعار هتزيد ولا تقل .. وامتي تشتري وأمتي تبيع.. تعالي نشوف السوق رايح على فين

أي سوق في مصر مصيره مرتبط بالدولار وخاصة سوق السيارات لأن اغلب القطاع بيعتمد على الاستيراد والأسعار وصلت لأرقام خيالية بعد اللي حصل السنة اللي فاتت بسبب الفجوة الدولارية وسيطرة السوق السودا للعملة وصلت الورقة الخضراء لمستوى 72 جنيه ومع توقف الاستيراد وصلت أسعار السيارات زيرو ومستعمل للسحاب وظهر الأوفربرايس والعربية اللي كانت زيرو ب300 ألف جنيه بقت بمليون وربع.
استمر الحال على كده لغاية توقيع صفقة راس الحكمة وتحرير سعر الصرف أو التعويم وبدأت الأزمات تتفك وحصلت انفراجة كبيرة في كل الأسواق ومن بينها سوق السياارات واللي شهد انخفاضات متتالية واختفى الأوفر برايس ووصلت التخفيضات لـ15 في المية وفيه عربيات أسعارها نزلت 600 ألف جنيه.
طيب كل ده كويس لكن السوق دلوقتي رايح على فين وإيه حكاية إن الأسعار مش هتنزل تااني..الكلام ده رد عليه خبراء ومسئولي شعبة السيارات لما قالو إن الأسعار بيحكمها السوق والعرض والطلب وسعر الدولار وهو أهم عامل بيحدد سعر السياراة عشان زي ما قلنا ده قطاع اعتماده الكبير على الاستيراد سواء عربيات أو قطع غيار .
خبراء السياارات قالوا كلام منطقي وهو إن الدولار والعرض والطلب هو اللي بيحدد الأسعار وغير كده يبقي الناس بتتكلم بدون أي خبرة.

طيب لو كان الدولار هو اللي بيحدد سعر السيارات يبقي هتنزل ولا هترفع.. زي ماقلنا المعادلة واضحة وصريحة لو الدولار استقر ونزل يبقي السيارات سعرها هينزل من غير أي اجتهادات ولو حصل العكس الأسعار هتزيد ومفيش تاجر عاوز يخزن سلعته في سوق مفتوح، وفيه سبب تاني مهم بيحدد سعر السيارات في مصر وهو حجم الاستيراد من الخارج واللي بيرجع تدريجيا لطبيعته ومع زيادة المعروض الأسعار هتستقر وتنزل في الزيرو والمستعمل وغير كده يبقي كلام ملهوش لازمة.


في النهاية خبراء شعبة السيارات أكدوا إن الأسعار لسه هتنزل مع نزول الدولار في البنوك وهنشوف تخفيضات جديدة في الطريق.