الأربعاء 19 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

بنك كندا: التعديل المستمر لأسعار الفائدة والصدمات المحتملة خطر على الاستقرار المالي

السبت 11/مايو/2024 - 11:00 ص
بنك كندا
بنك كندا

قال محافظ بنك كندا تيف ماكليم إن النظام المالي الكندي لا يزال مرنًا لكن التعديل المستمر لأسعار الفائدة المرتفعة والصدمات المحتملة يمثل مخاطر رئيسية على الاستقرار.

وصلت أسعار الفائدة إلى أعلى مستوى لها منذ 23 عامًا، وقال البنك إنه يراقب قدرة المؤسسات والأسر على خدمة الديون بالإضافة إلى مراقبة تقييم بعض الأصول، التي يبدو أنها أصبحت فوق طاقتها.

أدلى ماكليم بتصريحاته خلال إطلاق تقرير الاستقرار المالي السنوي للبنك المركزي.

وقال "إن النظام المالي في كندا لا يزال صامدا. وعلى مدى العام الماضي، اتخذت الأسر والشركات والبنوك والمؤسسات المالية الأخرى خطوات استباقية للتكيف مع أسعار الفائدة المرتفعة والتغلب على الصدمات الاقتصادية".."لا يزال أمام هذا التعديل طريق طويل ليقطعه ويستمر في تشكيل مخاطر على الاستقرار المالي."

تبلغ مدة معظم القروض العقارية الكندية خمس سنوات، وأحد المخاوف هو ما يحدث عندما تبدأ الأسر في التجديد بمعدلات أعلى بشكل حاد. والسبب الآخر هو الضغط المتزايد الذي يظهره المستأجرون والأسر التي ليس لديها رهن عقاري.

وعلى مدى العام الماضي، ارتفعت حصة المقترضين الذين ليس لديهم رهن عقاري ويحملون رصيد بطاقة ائتمان لا يقل عن 80% من الحد الائتماني الخاص بهم ــ وهم الأشخاص الذين يُنظر إليهم على أنهم من المرجح بشكل كبير أن يتخلفوا عن سداد ديونهم في المستقبل ــ حتى بلغت الآن 23%.

وقال التقرير "إن ارتفاع تكاليف خدمة الديون يقلل من المرونة المالية للأسر والشركات ويجعلها أكثر عرضة للخطر في حالة وجود مركز اقتصادي".

وفي نهاية عام 2023، كان لدى أكثر من ثلث الرهون العقارية الجديدة نسبة خدمة ديون رهن عقاري تزيد عن 25%، أي ضعف حصة الرهون العقارية الجديدة بنفس النسبة في عام 2019.

وقالت النائب الأول للمحافظ كارولين روجرز (NYSE:ROG) إن الأدلة تشير إلى أن الأسر تتمتع بالمرونة اللازمة لمواصلة خدمة الديون بمعدلات أعلى، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنها خصصت الأموال جانبًا وكانت تكسب أيضًا المزيد.

وأكد رويس مينديز، رئيس الإستراتيجية الكلية في مجموعة ديجاردان، في مذكرة: "بينما يظل النظام المالي الكندي مرنًا في الوقت الحالي، نعتقد أن محافظي البنوك المركزية سيحتاجون إلى البدء في خفض أسعار الفائدة قريبًا للإبقاء على الأمور على هذا النحو".

ويقول البنك إنه لا يمكنه البدء في خفض أسعار الفائدة حتى يتأكد من أن التضخم يسير بشكل مستدام على طريق نزول إلى هدفه البالغ 2٪.

وبعد صدور التقرير، شهدت أسواق المال فرصة بنسبة 62% تقريبًا للخفض في يونيو مقارنة بـ 60% في وقت سابق، في حين تم تسعير التخفيض في يوليو بالكامل.

وقال ماكليم الأسبوع الماضي إن البنك المركزي يقترب من القدرة على البدء في خفض أسعار الفائدة لكنه رفض حتى الآن إعطاء جدول زمني.

وقال للصحفيين: "(أسعار الفائدة المرتفعة) ستستمر في تقييد إنفاق الأسر وهذا أمر من الواضح أننا نأخذه في الاعتبار عندما نفكر في ما يجب أن تكون عليه أسعار الفائدة".

وأوضح التقرير أن تصحيحات الأسعار قد تكون كبيرة ومفاجئة إذا تغيرت التوقعات بشأن مسار أسعار الفائدة بشكل كبير أو ساءت التوقعات الاقتصادية.

وأضاف أن "تقييمات الأصول الممتدة قد لا تعكس بشكل صحيح المخاطر على التوقعات الاقتصادية، وبالتالي تزيد من احتمال تصحيح الأسعار بشكل غير منظم".

وقال التقرير إن الأفراد والشركات أصبحوا أكثر تركيزا على توقيت ونطاق تخفيضات أسعار الفائدة من البنك المركزي، مما أدى إلى تجدد الشهية للمخاطرة، مشيرا إلى أن مؤشرات الأسهم الأمريكية والكندية القياسية وصلت إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق في عام 2024.

ولا تزال التقييمات تحت الضغط في جزء من قطاع العقارات التجارية، ولا سيما القطاع الفرعي للمكاتب.