الثلاثاء 25 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

البنك المركزي السويدي يقترب من خفض سعر الفائدة الرئيسي هذا الأسبوع

الإثنين 06/مايو/2024 - 04:30 م
البنك المركزي السويدي
البنك المركزي السويدي

أظهر استطلاع للرأي أجرته رويترز اليوم الاثنين أن البنك المركزي السويدي سيخفض سعر الفائدة الرئيسي هذا الأسبوع بمقدار ربع نقطة مئوية إلى 3.75 بالمئة ثم يواصل تيسير السياسة تدريجيا خلال العام.

ورأى أغلبية كبيرة من المحللين الـ 22 أن البنك المركزي السويدي يخفض أسعار الفائدة لأول مرة منذ عام 2016 بعد اكتساب الثقة في أنه تم ترويض التضخم من ذروة تزيد عن 10٪ في نهاية عام 2022.

وتوقع ستة محللين فقط أن يبقي البنك المركزي أسعار الفائدة عند 4.00%.

وقالت مجموعة SEB المصرفية: "نرى احتمالا كبيرا بأن يخفض البنك المركزي السويدي سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس". "إن ضعف الكرونا يمثل صداعًا ونتوقع أن يتراجع مجلس الإدارة عن التوقعات بشأن خفض آخر لسعر الفائدة بالفعل في يونيو."

وأظهر متوسط التوقعات أن البنك المركزي السويدي سيخفض سعر الفائدة إلى 3.00% بحلول نهاية العام.

بعد رفع أسعار الفائدة بوتيرة قياسية خلال العامين الماضيين، انخفضت وتيرة التضخم في السويد بالقرب من هدف البنك المركزي البالغ 2٪. لكن الاقتصاد تباطأ أيضاً بشكل حاد، والبطالة آخذة في الارتفاع، ويشعر أصحاب الرهن العقاري بالضيق.

وأشار البنك المركزي السويدي في اجتماعه الأخير في مارس/آذار إلى أنه من المرجح أن يبدأ في خفض أسعار الفائدة في مايو أو يونيو، وتوقع جميع المحللين المشاركين في الاستطلاع خفض أسعار الفائدة إما هذا الأسبوع أو الشهر المقبل.

ومع ذلك، فإن واضعي أسعار الفائدة يتوخون الحذر بشأن التحرك بسرعة كبيرة.

وإن التقدم على البنوك المركزية الأخرى قد يؤدي إلى إضعاف التاج بشكل أكبر مما قد يزيد من ضغط التضخم في وقت تثقل فيه المخاوف الجيوسياسية ثقلها وتتراجع توقعات خفض أسعار الفائدة على مستوى العالم.

ومن المتوقع أن يخفض البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة في يونيو/حزيران، لكن السياسة الميسرة في الولايات المتحدة قد تستغرق بعض الوقت حتى تتحقق.

وقال مورجان ستانلي في مذكرة "ضعف الكرونا وتوقعات أسعار الفائدة في الخارج وارتفاع أسعار النفط وارتفاع تضخم الخدمات تتحدث لصالح الحذر والتدرج".

كما شهدت النرويج، جارة السويد، ذات الاقتصاد القوي، تضرر عملتها بسبب عدم اليقين العالمي، ولا يتوقع بنكها المركزي خفضًا حتى سبتمبر.