الثلاثاء 28 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

الكويت تلحق بالإمارات بمشروعات ضخمة.. والحكومة تفتح الملف الصعبش.. وسيناريوهات سقوط الدولار

الأربعاء 01/مايو/2024 - 01:40 ص
مصر والكويت
مصر والكويت


متابعينا الكرام في كل مكان أهلا وسهلا بكم وتحليل جديد لاهم الأحداث والتقارير اللي قدمتها وحدة بانكير النهاردة الثلاثاء ........
البداية مع تقرير مهم جدا تحت عنوان حدث خطير في مصر النهاردة.. وهو حولين زيارة أمير الكويت لمصر وهي زيارة مهمة جدا لأن أمير الكويت بيعتبر ضيف عزيز جدا على الشعب المصري وفيه حوالي 700 ألف مصري شغالين في كويت فاتحين 700 ألف بيت وبيحولو حوالي 4 مليار دولار لمصر كل سنة.. 
وشرح التقرير بالارقام أهمية العلاقات المصرية الكويتية وقال إن مصر والكويت بينهم 105 اتفاقيات تعاون في كل المجالات وحجم التبادل التجاري المشترك بين البلدين 3 مليار دولار في السنة  والاستثمارات الكويتية في مصر تقريبا وصلت 15 مليار دولار وده غير 10 مليار دولار استثمارات القطاع الخاص الكويتي في مصر... وكمان الكويت هي تالت أكبر شريك تجاري لمصر بين الدول العربية بعد الإمارات والسعودية وفي المركز الخامس بقائمة أهم الدول المستثمرة في مصر بحسب البيانات الرسمية وكمان عدد المشروعات الاستثمارية المشتركة بين البلدين وصل لحوالي 1305 مشروع بحجم استثمارات أكتر من 4 مليار دولار تتوزع بين استثمارات في القطاع المالي والنفط والقطاع الصناعي والزراعة والتجارة.
وسلط بانكير الضوء على فكرة هدف الزيارة الاولى لأمير الكويت وقال إنه هيكون فيها اتفاقيات ضخمة اقتصادية خاصة بالاستثمارات الكويتية الجديدة في مصر والمشروعات المطروحة على الشركات الكويتية في مصر وإنه هيكون فيه طفرة من النوع التقيل في الاستثمارات الكويتية في مصر خلال الشهور الجاية 
 

منصات بانكير عرضت تقرير مهم عن تدفق موارد دولارية جديدة لمصر وشرح إنه حسب الأرقام الرسمية مصر بتستهدف نمو قيمة الاستثمارات الصناعية بحوالى 10% خلال 2024 لتصل إلى 3.6 مليار دولار على الأقل مقابل 3.3 مليار في 2023.. و الاستثمارات الصناعية  الجديدة هتتضمن قطاعات مهمة وحيوية جدا زي الأدوية والتصنيع الزراعي والبتروكيماويات والأغذية والمشروبات ومواد البناء.

وزي ما احنا عارفين القطاع الصناعي خلال آخر سنتين بيواجه أزمة خانقة بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج وشح الدولار، وده هدد بإغلاق عدد كبير من المصانع اللى بتشتغل في القطاعات الاستراتيجية وقتها قبل ما تنجح الدولة فى حل ازمة نقص العملة الأجنبية وتوفر مستلزمات الانتاج والدولار لكل الشركات والمستوردين.

وكشف تقرير باتكير إن مكاتب التمثيل التجاري خلال السنة اللى فاتت قدرت جذب استثمارات صناعية تقدر بحوالى 3.3 مليار دولار، فيما بلغت المشاريع اللي تم تحقيقها 1.3 مليار دولار، وجاري الاتفاق على باقي المشروعات وهيتم الاعلان عنها تباعا.


وحدة أبحاث بانكير قدمن تقرير عن الدولار بردو والمرة دي عن توقعات بانهيار العملة الاميركيية في الأيام الجاية وشرحت فيها الاسباب بالتفصيل..

وقالت إن مصر خلال أيام قليلة هتبدأ فى استقبال كمية كبيرة جدا من النقد الأجنبي منها الدفعة الأخيرة من صفقة راس الحكمة والبالغة 20 مليار دولار ووصلت مؤخرا شريحة جديدة من قرض صنندوق النقد بقيمة حوالى 850 مليون دولار وهيوصل قريب جزء كبير حوالى 1 ونص مليار دولار من برنامج التمويل والدعم اللى هيقدمه الاتحاد الاوربي لمصر وطبعا زيادة الحصيلة الدولارية هتؤدي الى زيادة المعروض من الدولار ووفقا لقوانين العرض والطلب واليات السوق اللى بيتم تطبيقها فى سعر الصرف متوقع هبوط كبير جدا فى سعر الدولار ومتوقع ان الجنيه يسترد عافيته وجزء كبير من قيمته اللى تراجعت بصورة ملحوظة خلال آخر سنتين

وعرض التقرير توقعات مهمة لمؤسسة "بي إم آي للأبحاث" واللي قالت ان الجنية المصري هيعوض جزء كبير من خسايره خلال الفترة المتبقية من 2024

وطبعا بعد إعلان حصول الحكومة على دفعة دولارية جديدة كشفت مصادر مصرفية إن فيه توقعات بتراجع قوي في سعر الدولار في السوق المصرية في الفترة الجاية من مستويات الـ 48 جنيه حاليا إلى 40 جنيه في نهاية مايو يعني بعد حوالي 40 يوم من دلوقتي.


وحدة بانكير قدمت كمان تقرير مهم جدا ومختل النهاردة عن ملف خطير وتحدي بيواجه الدولة المصرية وأحد أسباب معاناة مصر اقتصاديا وهو ملف زيادة أعباء وتكلفة استيعاب اللاجئين في مصر  واللي بيكلف الدولة ما بين 40 الى 50 مليار دولار في السنة الواحدة .
وشرح التقرير في البداية إن موقف مصر في قضية اللاجئين على أرضها لايقبل التشكيك أو المزايدة وعمرها ماقفلت حدودها في وش الهاربين من الحروب والمجاعات واستقبلت ملايين الضيوف ..
وقال إنه رسميا وعلى الورق  مصر على أرضها حوالي 10 مليون لاجيء أما الأرقام الحقيقية وبعد أزمات السودان تقدر تقول إن مصر عندها أكتر من 15 مليون لاجيء يعني بتستضيف أعداد أكبر من عدد سكان دول كتير حولينا

وضرب التقرير مثل عن أزمة اللاجئين في مصر باللي حصل في فرنسا واللي أعلنت إن تكاليف استقبال  100 ألف لاجئ أوكرانى فى فرنسا بلغت 500 مليون يورو في السنة يعنى  تكلفة المليون لاجئ هتوصل 5 مليار يورو فى السنة، وبكده وبحسبة بسيطة نقدر نقول إن تكلفة ال15 مليون لاجئ اللي في مصر بتوصل حوالي 50 مليار دولار على حسبة فرنسا وبعيد عن المبالغة، ولو بصينا لفرق مستوى المعيشة والخدمات المقدمة للاجئين فى مصر وفرنسا.

وسلط التقرير الضوء على تصريحات متحدث مجلس الوزراء، وقال فيها ان مصر لديها الحق الكامل في تنظيم إقامة غير المصريين..
وأكيد طبعا  ومع الأرقام دي والظروف الاقتصادية مصر من حقها أنها تطالب العالم والأمم المتحدة بتحمل تكلفة إقامة اللاجئين زي ما حصل مع تركيا ودول تانية وده حرص من الدولة المصرية على استمرار تقديم خدمات الحياة ليهم  وده غير  إنه لو الازمات خلصت في بلادهم ورجعوا مصر أكيد هتتنفس وهتوفر مبالغ ضخمة لكن عمرها ما طردت لاجيء دخل في حماها.