السبت 25 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

تقارير: وتيرة نمو الأرباح الصناعية في الصين بالربع الأول تثير الشكوك حول التعافي الاقتصادي

السبت 27/أبريل/2024 - 11:33 ص
الاقتصاد الصيني
الاقتصاد الصيني

أظهرت بيانات رسمية اليوم السبت أن الأرباح الصناعية في الصين تراجعت في مارس وأبطأت مكاسبها خلال الربع مقارنة بالشهرين الأولين مما أثار شكوكا بشأن قوة تعافي ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وأظهرت بيانات المكتب الوطني للإحصاء أن الأرباح التراكمية للشركات الصناعية الصينية ارتفعت بنسبة 4.3% إلى 1.5 تريليون يوان (207.0 مليار دولار) في الربع الأول مقارنة بالعام السابق، وهو أبطأ من ارتفاع بنسبة 10.2% في الشهرين الأولين.

وتراجعت الأرباح 3.5% على أساس سنوي في مارس، ولم يفصل NBS الأرقام الشهرية للفترة من يناير إلى فبراير، لكنه قال خلال الإصدار في مارس إن الأرقام الشهرية قد وسعت مكاسبها منذ أغسطس 2023.

وتكمل القراءة سلسلة من المؤشرات الاقتصادية لشهر مارس مثل مبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي التي أشارت إلى ضعف الطلب المحلي على الرغم من نمو الناتج المحلي الإجمالي القوي في الربع الأول.

وأظهرت علامات اكتساب الاقتصاد زخمًا في الأشهر الأولى أنها أفسحت المجال تدريجيًا للمخاوف بشأن الطلب الضعيف في الداخل.

وقال بروس بانغ، كبير الاقتصاديين ورئيس قسم الأبحاث في الصين الكبرى في جيه إل إل، إنه إذا استمر تباطؤ نمو الأرباح، فإن إصلاح هيكل الأصول والالتزامات لشركات التصنيع واستعدادها لتوسيع الاستثمار قد يتأثر أيضًا.

وأكد  المكتب في بيان له إن صناعة التصنيع ذات التقنية العالية قادت النمو مع زيادة أرباحها بنسبة 29.1% في الربع الأول، مضيفا أن انتعاش أرباح الشركات كان متفاوتا.

ونمت أرباح صناعة تصنيع السيارات بنسبة 32.0% على أساس سنوي في الفترة من يناير إلى مارس.

افتتح أكبر معرض للسيارات في الصين في بكين يوم الخميس، حيث عرضت أكبر الأسماء أحدث سياراتها الكهربائية، مما يؤكد كيف أن أكبر سوق للسيارات في العالم هو بالفعل في حالة ذهنية تعمل بالكهرباء بالكامل، ولا ينظر إلى الوراء.

ووفي وقت سابق من شهر أبريل، شهدت شركة بطاريات السيارات الكهربائية الصينية CATL تأرجح أرباحها مرة أخرى إلى النمو في الربع الأول، لكن إيراداتها تراجعت للربع الثاني على التوالي وسط تباطؤ الطلب وتكثيف المنافسة.

وخفضت وكالة فيتش نظرتها المستقبلية للتصنيف الائتماني السيادي للصين إلى سلبية، مشيرة إلى المخاطر التي تهدد المالية العامة حيث يواجه الاقتصاد حالة من عدم اليقين المتزايد في تحوله إلى نماذج نمو جديدة.

وقال بانغ، من شركة JLL، إنه من المتوقع أن تتحسن ظروف العمل في مؤسسات التصنيع لأنها ستستفيد من سياسات مثل تجديد المعدات على نطاق واسع.

وأضاف "(لكن) تركيز السياسة المستقبلية يجب أن ينصب على جانب الطلب وليس على جانب العرض".

وتغطي أرقام الأرباح الصناعية في الصين الشركات التي تبلغ إيراداتها السنوية ما لا يقل عن 20 مليون يوان (2.76 مليون دولار) من عملياتها الرئيسية.

وانخفضت الأرباح بنسبة 21.4٪ على أساس سنوي في الربع الأول من العام الماضي في أعقاب فيروس كورونا.

ولم يذكر NBS أي شركة تم احتساب أرباحها في الإحصاء ولم يذكر عدد الشركات التي كانت جزءًا منه.