السبت 22 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

صندوق النقد الدولي: بنوك التنمية متعددة الأطراف لا تزال بحاجة للعمل على تنفيذ الإصلاحات

الخميس 11/أبريل/2024 - 02:30 م
صندوق النقد الدولي
صندوق النقد الدولي

أظهرت أداة لتتبع الإصلاحات أن البنك الدولي وستة بنوك أخرى متعددة الأطراف أحرزت تقدما جيدا في دمج التحديات العالمية مثل تغير المناخ في جداول أعمالها، لكن معظمها لا يزال أمامها الكثير لتقطعه في تنفيذ الإصلاحات الأخرى المطلوبة، وفقا لصندوق النقد الدولي.

وقام برنامج التتبع، الذي وضعه مركز التنمية العالمية (CGD) العام الماضي، بتقييم التقدم المحرز في سبعة بنوك تنمية متعددة الأطراف (MDBs) بشأن 28 بندًا محددًا ضمن خمس فئات: استخدام رأس المال بشكل أكثر كفاءة، وتوسيع رأس المال، وإضافة التحديات العالمية إلى صلاحياتها، وتعبئة رأس المال والتمويل الخاص وجعل المشاركة القطرية أكثر كفاءة.

ووجدت نتائج متفاوتة للغاية بين المؤسسات، وقالت إنه لم يتفوق أي من بنوك التنمية المتعددة الأطراف في جميع فئات الإصلاح.

وقالت نانسي لي، وهي مسؤولة كبيرة سابقة في وزارة الخزانة الأمريكية وباحثة رئيسية في برنامج تتبع إصلاحات MDB التابع لـ CGD: "يجب تشجيع الناس على التقدم المحرز في توسيع التفويضات، لكن لا ينبغي لهم أن يكونوا راضين عن التقدم المحرز في الفئات الأخرى".

وقالت لي إنها تشعر بالقلق من أنه بدون إحراز تقدم حقيقي وإجراءات حقيقية من جانب جميع بنوك التنمية المتعددة الأطراف الرئيسية، فإن الجمود قد ينشأ وينحسر زخم الإصلاحات.

وتدفع الولايات المتحدة، أكبر مساهم في البنك الدولي، وغيرها من البلدان، البنك وبنوك التنمية الشقيقة له إلى التركيز على تغير المناخ إلى جانب الحد من الفقر والتنمية، وخوض المزيد من المخاطر لتوسيع نطاق الإقراض.

ويزعم بعض الخبراء أن الاقتصادات النامية والناشئة تحتاج إلى 2.4 تريليون دولار سنويا لمواجهة تحديات المناخ العالمية ــ وهو رقم يتجاوز كثيراً حجم التمويل المتاح الآن.

ووضع عدد من التقارير الرئيسية التي طلبتها الاقتصادات الكبرى في مجموعة العشرين وغيرها من المؤسسات إصلاحات محددة يتعين على بنوك التنمية المتعددة الأطراف تنفيذها.

وقال CGD إن البنوك أدركت إلى حد كبير مدى إلحاح وأهمية معالجة تغير المناخ داخل القطاع المالي، وجميع بنوك التنمية المتعددة الأطراف السبعة التي تم تقييمها إما أدرجت التحديات العالمية في ولاياتها أو كانت في طور القيام بذلك.

لكن بالنسبة لمعظم البنود الـ 28 المدرجة في جدول أعمال الإصلاح، بما في ذلك العمل على إصدار رأس مال مختلط وسن زيادات في رأس المال، لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه.

وقالت إن مجموعة البنك الدولي كانت في مرحلة ما من متابعة 96% من بنود جدول الأعمال، في حين أن البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير كان متخلفا بنسبة 93%.

وأضاف أن بنك التنمية الآسيوي ومجموعة التنمية بين الأمريكتين اتخذا إجراءات بشأن نصف جدول الأعمال.