الإثنين 15 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

التضخم في فرنسا يتباطأ إلى أدنى مستوى منذ أغسطس 2021

الجمعة 29/مارس/2024 - 12:03 م
التضخم في فرنسا
التضخم في فرنسا

انخفض معدل التضخم الفرنسي إلى أقل من 3٪ للمرة الأولى منذ عامين ونصف، مما يؤكد الاتجاه الذي دفع البنك المركزي الأوروبي نحو خفض أسعار الفائدة.

وقالت وكالة الإحصاءات إنسي يوم الجمعة إن أسعار المستهلكين في ثاني أكبر اقتصاد بمنطقة اليورو ارتفعت 2.4 بالمئة على أساس سنوي في مارس آذار بعد زيادة 3.2 بالمئة في الشهر السابق. وكان التباطؤ أكثر حدة من توقعات الاقتصاديين الذين شملهم استطلاع بلومبرج بنسبة 2.8%.

ومن المتوقع أن تظهر بيانات الأسبوع المقبل تباطؤًا طفيفًا في سعر الفائدة لمجموعة العملة العشرين إلى 2.5%، في حين يشير نموذج بلومبرج إيكونوميكس الآن إلى أنه قد ينخفض إلى 2.3%، وهو ما يمثل أحدث البيانات الفرنسية. 

ومن المتوقع أن تظهر الأرقام الخاصة بإيطاليا في وقت لاحق من يوم الجمعة معدل 1.5%.

ومع اقتراب التضخم من هدف البنك المركزي الأوروبي البالغ 2%، أيد أغلب صناع السياسات إشارة الرئيسة كريستين لاجارد إلى أن أول خفض لأسعار الفائدة سيأتي في يونيو ويتقاسم الاقتصاديون والأسواق هذا التوقع، حيث وضع المستثمرون تسعيرًا كاملاً تقريبًا لخفض سعر الفائدة على الودائع إلى 3.75% من 4% في اجتماع المؤسسة في السادس من يونيو/حزيران.

وقالت بلومبرج إيكونوميكس إننا نتوقع أن تنعكس بعض هذه الضغوط الهبوطية في أبريل، وأن ينخفض ​​التضخم بوتيرة أبطأ في الأشهر المقبلة وقد تؤدي عوامل مثل المفاوضات بين المزارعين والموزعين إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية، ومع استمرار ضغوط أسعار الطاقة يمكن أن يبقي التضخم الرئيسي أعلى من الهدف البالغ 2٪ لمعظم العام.

وقال محافظ بنك فرنسا فرانسوا فيليروي دي جالهاو إن التخفيض في الاجتماع المقبل للبنك المركزي الأوروبي في 11 أبريل هو احتمال أيضًا وحذر من أن الانتظار بعد فوات الأوان للتحرك قد يؤدي إلى إلحاق أضرار لا مبرر لها بالاقتصاد.

وأكد فيليروي في خطاب ألقاه أمس الخميس: "إن المخاطر التي تهدد التضخم أصبحت الآن متوازنة، لكن المخاطر التي تهدد النمو في الجانب السلبي". "لقد حان الوقت للحصول على تأمين ضد هذا الخطر الثاني من خلال البدء بتخفيضات أسعار الفائدة."

ومع ذلك، لا يزال بعض صناع السياسات حذرين بشأن زيادات الأجور التي يمكن أن تستمر في تغذية ضغوط الأسعار، خاصة في قطاع الخدمات حيث تشكل العمالة حصة كبيرة من التكاليف.

وأظهر تقرير التضخم الفرنسي تباطؤ تضخم الخدمات إلى 3% في مارس من 3.2% في فبراير. وشهدت السلع المصنعة أيضًا تباطؤًا في ارتفاع الأسعار إلى 0.1% من 0.4%.

بالنسبة للحكومة الفرنسية، يعتبر تراجع التضخم الأخير سلاحا ذا حدين. وأدى تباطؤ الزيادات في الأسعار إلى تقويض إيرادات الضرائب، مما ساهم في توسيع عجز الميزانية، لكن المسؤولين يعولون أيضا على تخفيف ضغوط التكلفة للمساعدة في إخراج الاقتصاد من الركود.

وأظهر تقرير منفصل من Insee يوم الجمعة أن الإنفاق الاستهلاكي في فبراير فشل في النمو مقارنة بالشهر السابق، عندما انخفض بنسبة 0.6٪. وكان الاقتصاديون يتوقعون زيادة بنسبة 0.2%.