السبت 13 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

فبراير السعيد.. قصة 58 مليار دولار رجعت الحياة للبلد

الأربعاء 20/مارس/2024 - 12:21 ص
الدولار
الدولار


ازاي مصر قدرت تتحول من بلد في عرض دولار الي بلد المليارات نازلة ترف عليها من كل حتة وازاي السوق السوداء ماتت في ساعات وازاي البنوك رجعت والصرافة وزاي قدرت الدولة تحرر سعر الجنيه من غير أزمات وقصة ال58 مليار دولار.. يالا نشوف القصة بدأت منين

لو قلت لاي حد في مصر من حوالي شهرين أن البلد هيحصل فيها كل ده مكانش هيصدق لأن اللي حصل كلت سريع وصادم ومفاجيء ومحدش كتير استوعبه والأسواق تقريبا كده حصل بها عملية بسترة ودخلت التلاجة فجاة وبعدها دخلت فرن نار لكن كل اللي حصل كان مترتب والحكومة شغالة عليه من فترة وكان الرئيس السيسي بيشرف بنفسه على أزمة حل الدولار وبنفكركم بكلامنا هنا لما قلنا إن ملف الدولار بقي في أيد الرئيس شخصيا وبعدها بدأ اللعب على تقيل في ملف الأزمة كلها وكانت محتاجة معجزة أو حدث كبير ينهي الموضوع من اساسه وخاصة السوق السودا للدولار والمضاربة في سعر العملات..
ومن هنا بدأ التفكير بره الصندوق للخروج من كل الأزمات مرة واحدة ودا كان مستحيل عمليا قدام كل التحديات اللي في السوق والمشكلات اللي جوه البلد واللي حولينا وضغوط صندوق النقد ووكالات التصنيف وحروب التسخين والتحريض واللاجئين والمشاكل في البحر الاحمر والاستيراد والديون وليلة كانت كبيرة جدا وتقيلة والله كان في عون اللي اتحمل وشال.  المهم جت صفقة رأس الحكمة وكانت الحل السحري لكل الأزمات. في مصر زي ما شفنا وانتهت المضاربات واختفت السوق الموازية وبدأت البنوك تتنفس والدولار يرجع لمساره الطبيعي.
طيب مصر جابت قد ايه دولارات وهتصرفها في إيه.. شوف حضرتك بعد  توقيع اتفاقية رأس الحكمة مصر حصلت على 35 مليار دولار بعد التوقيع  وبعدها 8 مليار دولار من صندوق النقد الدولي وزيهم من الاتحاد الأوروبي ده غير 6 مليار دولار من البنك الدولي و1.2 مليار دولار من صندوق الاستدامة البيئية التابع لصندوق النقد الدولي وده كله غير الصفقات الجديدة اللي جاية في الطريق واللي منها مشروعة هيكون اسرع واكبر من مشروع رأس الحكمة بالنسبة لحجم المشروعات وهو المشروع الصيني الضخم على سواحل البحر المتوسط واللي هيكون علامة مهمة جدا في انطلاق الاقتصاد المصري ونقل التكنولوجيا الحديثة وتوطين الصناعة لأن المشروع زي ما قال السفير الصيني ضخم جدا.
وطبعا المليارات دي هتروح لمكانها الطبيعي في دعم الاقتصاد المصري وسداد الديون ودعم الاحتياطي والاستثمار