السبت 25 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

الأتراك داخلين مصر بتقلهم.. وشركات أردوغان تستهدف هذا القطاع

السبت 16/مارس/2024 - 02:04 ص
العلم الوطني المصري
العلم الوطني المصري

 

من فترة طويلة قولنا لحضراتكم ان المستثمرين الأتراك داخلين مصر بتقلهم وهيضخوا استثمارات ضخمة فى السوق وقولنا ان سنوات القطيعة السياسية خلصت انتهت وان الاقتصاد هيصلح ما افسدته السياسة.. ومؤخرا الرئيس التركي رجب طيب اردوغان زار مصر وقابل الرئيس السيسي واتفقوا على تطوير العلاقات بين مصر وتركيا وزيادة حجم التبادل التجاري وتقديم كل التسهيلات والتيسيرات لمستثمري البلدين.. وفى الايام اللى فاتت حصل تحرك مهم من شركات تركية أبدت استعدادها لدخول السوق المصري واقتناص الفرص الاستثمارية… فيا ترى ايه اللى هيحصل الفترة الجاية فى ملف الاستثمارات التركية فى مصر؟ وايه القطاع المستحوذ على الاهتمام الأكبر من رجال الأعمال الأتراك؟

 

فى الوقت اللى بنتكلم مع حضراتكم دلوقتى فيه 5 من أكبر الشركات التركية بيجهزوا لضخ استثمارات ضخمة فى قطاع المنسوجات فى مصر والاستفادة من مناخ الاستثمار والتسهيلات غير المسبوقة اللى بتقدمها الحكومة للمستثمرين والاستثمرات الأجنبية المباشرة

حد هيسأل ويقول اشمعنا الأتراك مهتمين اوي كده بقطاع المنسوجات والملابس الجاهزة فى مصر؟

وعشان نرد على السؤال المهم ده تعالوا نقول لحضراتكم شوية ارقام يبينوا تركيا وصلت لفين فى قطاع المنسوجات

فى 2023 يعنى السنة اللى فاتت بس صادرات تركيا من الملابس الجاهزة بلغت 25 مليار دولار بسبب السمعة الطيبة اللى بيتمتع بيها المنتج التركي واستخدام منسوجات عالية القيمة فى الترويج للملابس التركية فى كتير من الدول والوصول الى اسواق جديدة فى كل حتة فى العالم تقريبا.

وكفاية تعرف ان 75% من صادرات تركيا من المنسوجات بتعتمد على السوق الأوروبية وهدف مصانع الملابس التركية من الانتقال إلى مصر هو التوجه للتوسع في الأسواق الأمريكية والعربية والإفريقية.. كمان الشركات التركية عندها حوالي 500 نقطة توزيع للبيع بالتجزئة في أفريقيا بالكامل بما فيها الدول العربية

وفيه معلومة مهمة ناس كتير يمكن متعرفهاش وهي ان تركيا سابع أكبر مصدر للملابس على مستوى العالم.. ودخولها مصر طبعا هيزود الصادرات المصرية فى قطاع المنسوجات وهنستفاد من الخبرات الكبيرة للأتراك فى القطاع ده.

اتجاه تركيا الى اسواق خارجية جه بعد ما شهدت البلد خلال السنين اللى فاتت معدلات تضخم مرتفعة وصلت 85% مع انخفاض الليرة التركية أمام الدولار، وزيادة الأجور وارتفاع تكاليف الإنتاج بصورة ملحوظة..  ومع ارتفاع الكهرباء والغاز والمياه وتكلفة النقل في تركيا ارتفعت بشكل كبير ما دفع المصانع التركية للهجرة.

وبيميل معظم المستثمرين الأتراك فى قطاع المنسوجات الى توسيع حجم استثماراتهم فى مصر وطبعا ميزة الاستثمار فى القطاع ده ان صناعة المنسوجات وفي مقدمتها الملابس الجاهزة صناعة كثيفة العمالة يتراوح عدد العمال في المصانع بين 2000 و12 ألف عامل وفقا لحجم المصنع.