الأربعاء 17 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
فيديو بانكير

الأسئلة الصعبة عن صفقة رأس الحكمة.. وإجراءات المركزي المقبلة.. ومفاجأة السيسي على الهواء مباشرة

السبت 02/مارس/2024 - 01:00 ص
الرئيس عبدالفتاح
الرئيس عبدالفتاح السيسي


متابعينا الكرام في كل مكان أهلا وسهلا بكم وحدة أبحاث بانكير قدمت تقارير مهمة جدا على مدار الأسبوع لأهم وأخطر القرارات والأحداث الاقتصادية في مصر واللي كانت فيها أحداث غاية في الأهمية نالت اهتمام المصريين.. في التقرير ده هنفكر حضراتكم بأهم الأحداث والقرارات اللي صدرت خلال أسبوع.. خليكم معانا.

الأسئلة الصعبة في صفقة رأس الحكمة.. ليه الإمارات اختارت المنطقة بالذات.. والمركزي هيعمل إيه بعد صفقة الموسم

البداية مع تقرير مهم قدمته وحدة الأبحاث بخصوص  الأسئلة الملغومة في صفقة رأس الحكمة ومن يملك السيادة على أرض المشروع؟
وسلط التقرير الهجوم اللي اتعرض له مشروع رأس الحكمة من منصات معروفة وقبل الاعلان عن تفاصيل الصفقة وإزاي ان السيسي باع البلد وإن رأس الحكمة هتكون مستمعرة إماراتية في مصر وطبعا ده كله كلام واجتهادات ملهاش اي اساس من الصحة وكله مغالطات وأكاذيب.


وقال التقرير إن الجماعات المعادية لقوا من مشروع رأس الحكمة مادة دسمة، علشان يحاولوا يروجوا لاشاعات هدفها هدم الاقتصاد الوطني، وسقوط الحكومة، واستغلوا مواقع التواصل الإجتماعي علشان يقولوا ان الحكومة بتبيع البلد حتة ورا التانية، وان المصريين هيجوا عليهم يوم وتكون البلد ملك للغريب وابن البلد مهلوش مكان فيها.
وأوضح التقرير إن الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء، فضح كل الاكاذيب في مؤتمر صحفي بعد التوقيع الرسمي واعلن تفاصيل المشروع الاستثماري الكبير في منطقة راس الحكمة، ورد علي كل الاشاعات بالتفصيل والنقاط اللي تم علي اساسها توقيع العقود.
وقال مدبولي كمان إن مشروع رأس الحكمة بيتضمن انشاء أحياء سكنية وفنادق ومشروعات سياحية عملاقة ومدارس وجامعات ومستشفيات ومباني خدمية وخدمات لوجستية ومدينة لليخوت والسفن السياحية ده غير مطار يخدم المنطقة هناك، وأن المشروع عبارة عن تخصيص أرض للمطور، مقابل مقدم نقدي، بالإضافة إلى حصة من المشروع، وان الصفقة عبارة عن شراكة ومش بيع أصول.
رئيس الحكومة وضح كمان، أن شركة أبو ظبي التنموية القابضة هتأسس شركة باسم رأس الحكمة هتكون شركة مساهمة مصرية لتطوير المشروع خصوصا ان الحكومة بتهدف انها تحول الساحل الشمالي كمنطقة امتداد سكاني لمصر مش منطقة مصايف بس، وان الشركة

التقرير التالي اللي قدمته وحدة أبحاث بانكير على مدار الأسبوع بخصوص اللي هيحصل بعد صفقة رأس الحكمة
وقال التقرير إن فيه حاجة حلوة بتحصل في مصر الفترة الأخيرة وتغيير جذري حصل في تفكير الحكومة والجهات المسئولة وكل جهة بقت عارفة دورها ايه والمفروض تتحرك ازاى وفى ملف أزمة الدولار اللى مصر بتعانى منها شوفنا ده بشكل واضح بداية من الرئيس عدالفتاح السيسي اللى قام بدور مهم وتاريخى للقضاء على ازمة نقص العملة من خلال تحركات في كل الاتجاهات كان من أول ثمارها الاتفاق التاريخي والشراكة الكبرى بين مصر والامارات في صفقة رأس الحكمة واللى متوقع وفقا لما أعلنه الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الحكومة انها تدخل لمصر سيولة دولارية خلال شهرين هتوصل الى 35 مليار دولار بالإضافة الى 150 مليار دولار هيتم ضخها في تنفيذ المشروعات اللى هتتم وفقا لاتفاقية الشراكة يعنى اجمالى الاستثمارات المباشرة في مشروع راس الحكمة هيوصل الى حوالى 185 مليار دولار بالإضافة الى 35 % من أرباح المشروع هتحصل عليها مصر

واستعرض التقرير المطلوب من البنك المركزي بعد توقيع صفقة رأس الحكمة.. وقال إنه غالبا المركزي هيطرح شهادات استثمار بفايدة مرتفعة لاغراء الناس اللى هتبيع الدولار بالاستثمار في الجنيه لأن معدل الربح هيكون عالى ومغرى اكتر من حيازة الدولار اللى زي ما قولنا هيتراجع بقوة .. كمان هيتم طرح شهادات دولارية بفايدة مرتفعة جدا لاستغلال عودة تحويلات المصريين بالخارج من جديد للقطاع المصرفي وخد بالك متوقع التحويلات ترجع لمستوياتها الطبيعية بعد انهيار السوق السودا للدولار 

وحدة ابحاث بانكير اتكلمت خلال الأسبوع كمان عن موقف تعويم الجنيه  وقالت إنه بعد صفقة رأس الحكمة تحرير سعر الجنيه بقي خيار ضعيف جدا خصوصا مع توافر سيولة دولارية ضخمة وسد الفجوة بين السعر الرسمي وسعر السوق السودا خصوصا مع التدفقات الدولارية الكبيرة المتوقعة ومتوقع حصول مصر على حوالى من 10 الى 12 مليار دولار من صندوق النقد بعد التوصل الى اتفاق بخصوص زيادة قيمة القرض وفيه 10 مليار يورو من الاتحاد الأوربي وفيه حوالى 5 مليار دولار من برنامج الطروحات الحكومية ودا غير الـ35 مليار دولار صفقة راأس الحكمة.
كمان عرض التقرير توقعات بنك جولدن مان ساكس الشهير عن الأوضاع في مصر بعد توقيع اتفاقية رأس الحكمة.. وقال كمان إن الجنيه المصري صاعد وبقوة وإن صفقة رأس الحكمة أكبر بكثير مما توقع ..كمان قال البنك أن قيمه الصفقه مع قرض صندوق النقد الدولي يكفيان مصر لتغطية الفجوة التمويلية على مدار السنوات الـ4 المقبلة.. وان الصفقة ستقضي تماماً على السوق السوداء وتكبد المضاربين خسائر فادحة.

منصات بانكير عرضت خلال الأسبوع كمان تقرير خاص عن أزمة السكر في السوق المصري واختفاءه بشكل مريب والحقيقة دي أزمة بيعاني منها كل المصريين ومحدش عارف الأزمة سببها إيه خاصة مع تصريحات وزير التموين إن السكر متوفر وفي نفس الوقت مش موجود في البقالة ولا السوبر ماركت.

وقال التقرير إن طالما فيه سكر في السوق على كلام الوزير ومش بيوصل للمواطن يبقي فيه خلل وفساد وانعدام رقابة.. وكشف التقرير إنه في العادة السكر بيطلع من المصانع بيروح لحيتان التوزيع ومصانع التعبئة والمفروض يروح بعدها على المحلات لكن ده مش بيحصل واللي بيتم إنه بيتم توزيع بين التجار الكبار واللي بيخزنوه عشان يعطشوا السوق وبعدين يبيعوا بالسعر اللي يحددوه ومش بعيد كيلو السكر يوصل 100 جنيه لأن سعره دلوقتي لو حد قدر يشتري كيلو بالواسطة ب80 جنيه ودا كله الوزير بيقول السكر متوفر.

كمان قدمت منصات بانكير خلال الأسبوع تقرير بخصوص اللي بيحصل في السوق السودا للدولار بعد التطورات الاخيرة في الأسواق

وعرض التقرير إنه  مع انتشار الأخبار حوالين دخول استثمارات قوية لمصر بالعملة الصعبة انهار سعر الدولار في السوق الموازية بشكل كبير جدا وأصبح حاليا بيدور حوالين مستوى من 48 الى 50 جنيهخ وسط توقعات بمزيد من الهبوط فى الأيام الجاية وده بعد ما نجحت  الحكومة في إنجاز أكبر مشروع رأس الحكمة.

وتوقع التقرير إنه مع دخول الحصيلة الدولارية للبنك المركزي هيحصل انفراجة كبيرة لأزمة الدولار لأنّ البنك المركزي هيضخ مبالغ كبيرة من الدولار في البنوك لصالح المستثمرين والمستوردين لإتمام عمليات الاستيراد وتوفير المواد الأولية للإنتاج المحلي والصناعي لإعادة دورة الإنتاج مرة تانية والتصدير ودعم عجلة الإنتاج.

وتوقع كتير من الخبراء حاليا انهيار تاريخي فى السوق السودا للعملة وإن الدولار سعره يوصل الى 38 جنيه  أو أقل كمان شوية وده هيأثر على كل مجالات الصناعة والتجارة وأسعار الدهب ومواد البناء والسيارات وكمان أسعار السلع الاستهلاكية اللى اسعارها ارتفعت بشكل ضخم مع الارتفاعات غير المبررة لدولار السوق السودا.
اخر تقرير معانا كان كلام الرئيس السيسي المهم في حفلة قادرون باختلاف واللي كشف فيه مفاجآت مهمة منها وصول اول دفعه من أموال صفقة رأس الحكمة للبنك المركزي وكمان وصول الدفعة التانية النهاردة الجمعة للبنك المركزي ووجه الرئيس السيسي الشكر لرئيس الامارات محمد بن زايد على توقيع الموافقة السريعة على الصفقة ودون تردد وقال الرئيس إن ده شكل من أشكال الدعم من الاصدقاء في الخليج.