الثلاثاء 16 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

تقارير: انكماش الاقتصاد التايلاندي يزيد حالة خفض أسعار الفائدة

الإثنين 19/فبراير/2024 - 02:22 م
البنك المركزي التايلاندي
البنك المركزي التايلاندي

انكمش اقتصاد تايلاند على غير المتوقع في الربع الأخير من عام 2023 وخفض صناع السياسات التوقعات لهذا العام، مما يزيد الضغط على البنك المركزي للاستسلام لمطالب رئيس الوزراء بخفض أسعار الفائدة.

وكانت رئيسة الوزراء سريثا تافيسين، التي تتولى أيضًا منصب وزير المالية، على خلاف مع بنك تايلاند بشأن اتجاه السياسة النقدية، حيث قالت مرارًا وتكرارًا إن تخفيضات أسعار الفائدة ستساعد الاقتصاد الذي يصفه بأنه يمر بأزمة حيث يواجه ارتفاع أسعار الأسر. الديون وتباطؤ الصين.

وأظهرت بيانات المجلس الوطني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية يوم الاثنين انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة معدلة موسميا بنسبة 0.6٪ في الربع الرابع، انخفاضا من ارتفاع معدل 0.6٪ في الربع الثالث. ويأتي أول انكماش فصلي في عام بالمقارنة مع توقعات بارتفاع نسبته 0.1 بالمئة في استطلاع أجرته رويترز.

ومقارنة بالعام السابق، نما الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1.7٪، وهو أسرع من النمو المنقح بنسبة 1.4٪ في الربع الثالث ولكن أبطأ من التوسع المتوقع بنسبة 2.5٪.

وقالت كابيتال إيكونوميك في مذكرة بحثية إن التراجع الرئيسي في الربع الرابع كان انخفاض الاستثمار الثابت، ويرجع ذلك جزئيًا إلى التأخير في الميزانية، في حين ركود الاستهلاك الخاص واستقرت الصادرات تقريبًا.

وأكد كوبسيدثي سيلباتشاي، رئيس أبحاث أسواق رأس المال في بنك كاسيكورن، إن خيبة الأمل في الربع الرابع كانت بمثابة "الخطوة الأولى نحو الركود الفني".

وأضاف أن المخاطر الكبيرة وتأثير تباطؤ الاقتصاد الصيني على السياحة التايلاندية ستضغط على بنك الاستثمار التايلاندي لخفض أسعار الفائدة، على الرغم من أنه قد يكون من الصعب التحرك قبل أن يفعل بنك الاحتياطي الفيدرالي ذلك لأنه سيؤجج تقلبات العملة.

وعلى الرغم من أن النمو الضعيف يزيد من فرص خفض أسعار الفائدة في اجتماع سياسة بنك إنجلترا في 10 أبريل، إلا أن بعض المحللين يتوقعون أن يظل البنك في وضع أفضل لإدارة ديون الأسر وانتظار مزيد من الوضوح على الجبهة المالية وتوقيت محور سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، ترك البنك المركزي سعر الفائدة ثابتًا عند 2.50%، وهو أعلى مستوى منذ أكثر من عقد من الزمن.

وقال تيم ليلاهافان، الاقتصادي في بنك ستاندرد تشارترد، في مذكرة: "التعليقات الأخيرة من بنك تايلاند لم تشير بوضوح إلى تحول وشيك في موقف سياسته تجاه التيسير النقدي. قد يتغير ذلك بعد تأكيد تباطؤ النمو المتوقع في 2023 الآن". وتوقع تخفيضين بمقدار 25 نقطة أساس في سعر الفائدة الرئيسي في الربع الثاني.

وقال رئيس وكالة التخطيط الحكومية دانوتشا بيتشايانان في مؤتمر صحفي إن التخفيض السريع لسعر الفائدة من شأنه أن يساعد الاقتصاد.

وجدد رئيس الوزراء سريثا دعوته لخفض أسعار الفائدة يوم الاثنين، قائلاً إن "خفض أسعار الفائدة سيساعد في تخفيف العبء عن جميع التايلانديين"، وقال إن ميزانية 2024 يجب أن تكون جاهزة في أبريل، على أقرب تقدير.

وردا على استفسارات رويترز، قال ساكابوب بانيانوكول، أحد كبار المديرين في بنك التجارة والتنمية، إن ضعف الناتج المحلي الإجمالي في الربع الرابع لم يكن مفاجئا وأن بعض المؤشرات، مثل ارتفاع الاستهلاك الخاص بنسبة 7.4٪، كانت أعلى مما كان متوقعا في وقت سابق.

وأضاف أن أحدث البيانات الاقتصادية ستتم مناقشتها في اجتماع السياسة المقبل.

وفي وقت سابق، قال ساكابوب إن البنك المركزي مستعد لخفض أسعار الفائدة إذا انخفض الاستهلاك بشكل حاد. لكن البنك المركزي قال أيضًا إن تخفيضات أسعار الفائدة لن تفعل الكثير لإنعاش ثاني أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا إذا استمرت المشكلات الهيكلية.

توسع الاقتصاد بنسبة 1.9% في عام 2023، وهو أبطأ من المتوقع، وأقل من النمو المعدل بنسبة 2.5% في عام 2022.

بالنسبة لعام 2024، تتوقع وكالة التخطيط نموًا يتراوح بين 2.2% و3.2%، أي أقل من توقعات سابقة تتراوح بين 2.7% و3.7%.

وكان من المتوقع أن تنمو الصادرات في عام 2024 بنسبة 2.9٪، أي أقل من التقدير السابق، في حين من المتوقع أن يتراوح التضخم الرئيسي بين 0.9٪ و1.9٪، مقارنة بالنطاق المستهدف لـ BOT والذي يتراوح بين 1٪ إلى 3٪.

وقالت الوكالة إنه لا ينبغي أن ينكمش الاقتصاد في الربع الأول من عام 2024 إذا انتعشت الصادرات.