الأحد 25 فبراير 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

رئيس وزراء تايلاند يحث البنك المركزي على خفض أسعار الفائدة لإنعاش النمو الاقتصادي

الثلاثاء 06/فبراير/2024 - 01:30 م
رئيس وزراء تايلاند
رئيس وزراء تايلاند سريثا تافيسين

عشية اجتماع البنك المركزي التايلاندي المتوقع أن يبقي أسعار الفائدة دون تغيير عند أعلى مستوى لها منذ عشر سنوات، دعا رئيس الوزراء سريثا تافيسين مرة أخرى اليوم الثلاثاء إلى خفض تكاليف الاقتراض لإنعاش النمو الاقتصادي.

وكان رئيس الوزراء، الذي يشغل أيضًا منصب وزير المالية، على خلاف مع البنك المركزي حول اتجاه السياسة النقدية، بحجة أن الاقتصاد بحاجة إلى الدعم وأن التضخم لا يشكل تهديدًا.

وقال: "إذا كانت هناك أزمة أو حدث شيء ما، فلا يزال من الممكن تقليله كثيرًا. لماذا لا نبدأ في القيام بذلك اليوم؟" وقال محذرا من أنه بعد أربعة أشهر متتالية من انخفاض أسعار المستهلكين، تواجه البلاد خطر الانكماش.

وأكد للصحفيين إن التضخم أقل من الحد الأدنى للنطاق المستهدف للبنك المركزي، لذا حتى إذا تم تخفيض أسعار الفائدة من مستواها الحالي البالغ 2.50% إلى 2.25%، فسيكون هناك "مجال كبير" لمزيد من التخفيضات.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته رويترز أنه على الرغم من الضغوط، من المتوقع أن يترك بنك تايلاند المركزي سعر الفائدة دون تغيير في مراجعة مقررة يوم الأربعاء.

وقال محافظ بنك بوت بوت، سيثابوت سوثيوارتنارويبوت، لرويترز مؤخرا إن السياسة النقدية "محايدة على نطاق واسع" وأن الاقتصاد لا يمر بأزمة.

وقال سريثا إن السياسة المالية والنقدية يجب أن تعمل معًا للمساعدة في إنعاش ثاني أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا، والذي وصفه بأنه يمر بأزمة.

وقال "أعتقد أنه لا يزال بإمكاننا العمل معا" في إشارة إلى البنك المركزي.

وأوضح سريثا - قطب العقارات والوافد السياسي الجديد - مرارًا وتكرارًا إن الاقتصاد يحتاج إلى دفعة كبيرة وستمضي حكومته قدمًا في خطة مثيرة للجدل بقيمة 14 مليار دولار، على الرغم من أنها قد تتأخر، في انتظار مزيد من المشاورات.

ومن شأن ما يسمى بخطة "المحفظة الرقمية" تحويل 10 آلاف بات (280 دولارًا) لكل واحد إلى 50 مليون تايلاندي لإنفاقها خلال ستة أشهر، لكن تلاحقه مخاوف بشأن كيفية تمويله، حيث وصفه بعض الخبراء بأنه غير مسؤول ماليًا.

وقال نائب وزير المالية جولابون أمورنفيفات يوم الاثنين إن الحكومة ستجتمع لمناقشة خطة المنح الأسبوع المقبل وإنها ملتزمة بالخطة الحالية في الوقت الحالي.

وأضاف أنها ستدفع أيضا لإقرار مشروع قانون الاقتراض لتمويل البرنامج.