الأحد 25 فبراير 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
فيديو بانكير

الأيام الأخيرة لدولار السوق السوداء في مصر.. الدولة مش هترحم حد

الثلاثاء 06/فبراير/2024 - 03:25 ص
الدولار
الدولار

 

في آخر 48 ساعة السوق السودا للدولار فى مصر بتعانى بشكل واضح ومخيف والدولار بيواصل النزيف كل ساعة تقريبا وهبط سعره من حدود 73 جنيه وبيتم تداولة حاليا فى حدود من 55 جنيه ومتوقع كمان مزيد من الانخفاض فى الساعات الجاية.. فيا ترى ايه اللى حصل خلا الاحوال تتغير 180 درجة ؟ وهل فيه تحسن حصل فى الموارد الدولارية لمصر وبالتالى المعروض زاد؟ وليه اللى بيحصل ده بيقول ان نهاية السوق السودا فى مصر قربت جدا ؟ وهل كده التعويم أصبح على الأبواب؟ والناس اللى اشترت الدولار ب 73 جنيه تعمل ايه؟

 

قولنا لحضراتكم كتير هنا على منصات بانكير المختلفة ان السوق السودا للدولار غدارة وانها سوق غير شرعية ومحدش هيضمنلك فيها فلوسك وممكن فى لحظة تخسر كل حاجة وده اللى حصل فى الساعات الأخيرة بعد ما الدولار سعره طار فى السما وفجأة نزل بسرعة الصاروخ وخسر حوالى 18 جنيه من مكاسبه فى 24 ساعة بس بعد قرارات البنك المركزي الخاصة برفع سعر الفايدة وبسبب أخبار ايجابية كتيرة عن وفرة فى السيولة الدولارية هتحصل خلال أيام

يعنى اللى اشترى دولار يوم الخميس الصبح بأكتر من 70 جنيه خسر فى الدولار الواحد حوالى 18 جنيه ومتوقع كمان خسايره تزيد لو فضل محتفظ بالدولار وسط توقعات بان سعر العملة الأمريكية فى السوق السودا هيوصل للسعر العادل للدولار عند حدود من 40 الى 45 جنيه وفقا لكتير من المحللين

طب ايه حصل خلا دولار السوق السودا يحصل فيه الانخفاض الكبير ده ؟

فيه كام حاج حصلوا فى الساعات الأخيرة كان ليهم تأثير واضح على السوق السودا أولهم تحرك البنك المركزي ورفعه لسعر الفايدة وبداية تجهيز الأسواق لخفض محتمل فى قيمة الجنيه على المستوى الرسمي فى البنوك المصرية وطبعا مع تحريك سعر الصرف الفجوة بين السعر الرسمي وسعر السوق السود\ا هيقل وده هيخلى معظم الناس تفضل تتعامل بشرعية وتغير دولاراتها من خلال البنك خصوصا مع الضربات المنية القوية اللى وجهت الأجهزة لتجار العملة فى الكام يوم الأخيرة

كمان فيه اخبار ايجابية كتيرة عن اتفاقات هتبرمها الحكومة المصرية على مشروعات واستثمارات ضخمة وفيه صفقة بتطبخ على نار هادية هتدخل للدولة أكتر من 20 مليار دولار بالاضافة الى برنامج الطروحات الحكومية واللى من خلاله الدولة بتتخارج من بعض القطاعات والشركات وده متوقع يدخل 10 مليار دولار فى 2024 وفقا لأرقام رسمية صادرة عن مجلس الوزراء

وخد بالك السوق السودا للدولار هشة جدا وبتتأثر بأى أخبار ايجابية عن قدرة الدولة على توفير عملة صعبة وده اللى حصل فى الكام ساعة اللى فاتوا ومتوقع يستمر فى الايام الجاية وصولا الى السعر العادل والحقيقي للعملة الأمريكية لأن اللى كان بيحصل مكنش تسعير حقيقى وانما مضاربات على العملة واستغلال سيء لزمة شح الدولار.

ومن الحاجات اللى ساهمت فى النزيف الكبير لدولار السوق السودا كمية الدولارات الكبيرة اغللى ضخها البنك المركزي فى السوق للبنوك اللى بتوفر حاليا كل احتياجات المستوردين والشركات وبالتالى دول ما بقوش يروحوا يشتروا من السوق السودا

طب مين اللى بيدير المعركة دي مع تجار العملة؟

فيه طبعا جهات كتيرة بتدير الملف ده لكن بشكل اساسي البنك المركزي والمحافظ حسن عبدالله هما اللى بيلعبوا الدور الرئيسي وبيلاعبوا المضاربين بنفس اسلحتهم وعشان كده الخطة بدأت تؤتى ثمارها ولو استمر الحال كده كلها ايام ومش هيكون فيه سوق سودا تانى للعملة فى مصر

ومع البنك المركزي فيه كمان الأجهزة الرقابية والأمنية والدولة حاليا بتضرب بايد من حديد فى ملف الدولار ومش هترحم حد واى مضارب او تاجر عملة او اى شخص هيثبت تورطه فى تداول النقد الأججنبي خارج القطاع المصرفي هيواجه بأقصى العقوبات وفعلا هيعض أصابع الندم بس مش هيلاقي غير كل حزم فى التعامل معاه

وفى الساعات الاخيرة أجهزة الأمن القت القبض على حيتان السوق السودا وده اللى خوف صغار المتعاملين وخلا عمليات تنفيذ بيع وشراء الدولار تتراجع بشكل ملحوظ واختفى تجار العملة من السوق تماما وقفلوا تلفوناتهم ومش بيردوا على حد