الأحد 25 فبراير 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

تقارير: بنك اليابان يقترب من رفع أسعار الفائدة

الأربعاء 31/يناير/2024 - 05:30 م
بنك اليابان
بنك اليابان

يشير ملخص بنك اليابان لاجتماع الأسبوع الماضي إلى أنه يقترب من رفع سعر الفائدة للمرة الأولى منذ عام 2007، حتى أن أحد الأعضاء حذر من تفويت فرصة التحرك، وفقا لبلومبرج.

وكثف مجلس الإدارة المناقشات حول الخروج على المدى القريب من إعدادات السياسة الحالية في اجتماع 22-23 يناير، حيث أشار بعض الأعضاء إلى تزايد الظروف التي تبرر هذه الخطوة.

وقال أحد أعضاء مجلس الإدارة التسعة، بحسب ملخص للآراء: "يبدو أن شروط مراجعة السياسة، بما في ذلك إنهاء سياسة أسعار الفائدة السلبية، قد تم استيفاؤها". وأشار المسؤول إلى احتمال تحقيق نتائج أفضل في مفاوضات الأجور السنوية هذا العام وعلامات التحسن في الاقتصاد والتضخم.

وأشار رأي آخر إلى أنه إذا لم يستغل بنك اليابان الظروف الحالية لاتخاذ إجراءات قبل أن تقوم البنوك المركزية العالمية الكبرى الأخرى مثل بنك الاحتياطي الفيدرالي بتغيير سياسة البنك، فلن يتمكن من الهروب من الآثار الجانبية للتدابير الحالية حتى موعد لاحق. مرحلة التعافي. وقال العضو: "الآن هي فرصة ذهبية".

وبعد نشر الملخص، ارتفعت العملة اليابانية بما يصل إلى 0.3% قبل تقليص مكاسبها، في حين ارتفعت عوائد السندات لأجل 10 سنوات بأكثر من أربع نقاط أساس إلى 0.75%.

في حين أن التعليقات لم تعطي توجيهًا واضحًا بشأن الشهر الذي سيختار فيه محافظ بنك اليابان كازو أويدا إلغاء آخر سعر فائدة سلبي في العالم، إلا أنها عززت الإشارة إلى أن رفع أسعار الفائدة على المدى القريب يلوح في الأفق.

وأشارت مقايضة العملات بين عشية وضحاها بعد الملخص إلى فرصة بنسبة 32٪ للتحرك المبكر في مارس، مرتفعة من 29٪ يوم الثلاثاء.

وأظهر الملخص أن الأعضاء استكشفوا عملية الخروج المحتمل، ودرسوا كل شيء بدءًا من تسلسل إجراءات التفكيك وحتى التزامهم بالتجاوز وشراء الأصول الخطرة. وأشار أحد الأعضاء إلى أنه سيكون من الطبيعي أن يتوقف البنك عن شراء الأموال المتداولة في البورصة بمجرد أن يصبح السعر المستهدف في الأفق.

وحظيت هذه التعليقات بتدقيق أكبر في السوق من المعتاد بعد أن أشار أويدا الأسبوع الماضي إلى أن البنك يقترب من نهاية آخر سعر فائدة تحت الصفر في العالم في مؤتمره الصحفي بعد الاجتماع.

وأيد الملخص هذه النقطة، رغم أنه عزز أيضا وجهة النظر القائلة بأن السياسة العامة ستظل داعمة إلى حد كبير للاقتصاد، حتى بعد إعادة سعر الفائدة القصير الأجل لبنك اليابان إلى الصفر أو تحوله إلى الإيجابية للمرة الأولى منذ أوائل عام 2016.

وقال أويدا الأسبوع الماضي إن الظروف المالية ستظل ميسرة "للغاية" حتى لو انتهى المعدل تحت الصفر. وهذا يتماشى مع وجهة نظر مراقبي بنك اليابان بأن سعر الفائدة النهائي للبنك سيكون 0.5٪، وهو أقل بكثير من بنك الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي.

وأكد أحد أعضاء مجلس الإدارة إن البنك يحتاج أيضًا إلى ما يصل إلى شهرين قبل تطبيع السياسة لقياس تأثير زلزال يوم رأس السنة الجديدة الذي ضرب المنطقة الشمالية الغربية للبلاد.