الجمعة 19 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

مصر تنضم رسميا إلى البريكس.. ماذا سيحدث للاقتصاد المصري والدولار خلال 2024

الإثنين 01/يناير/2024 - 08:30 م
الاقتصاد المصري
الاقتصاد المصري

قال محللون إن توسع كتلة بريكس لتشمل مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة من المتوقع أن يوفر فرصا استثمارية جديدة لهذه الاقتصادات مع تعزيز نفوذ المجموعة على مستوى العالم.

وانضمت مصر بجانب المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وإيران وإثيوبيا إلى البريكس في الأول من يناير، مما ضاعف عضويتها إلى 10 أعضاء، وكانت البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا الأعضاء الأصليين.

وقال أولاس راو، أستاذ التمويل المساعد في كلية إدنبرة للأعمال بجامعة هيريوت وات في دبي، إن “توسيع كتلة البريكس المتعددة الأطراف لتشمل مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة يبشر بالخير للغاية وسط التحديات الجيوسياسية والاقتصادية المستمرة التي تواجه الاقتصاد العالمي.

وأوضح خبراء أن كلا من السعودية والإمارات العربية المتحدة، باعتبارهما من أغنى الدول من حيث نصيب الفرد وموطنًا لأكبر صناديق الثروة السيادية، تخلقان فرصًا هائلة للنمو من خلال الاستثمارات والتجارة والتبادل التجاري".

وواصلت مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تحقيق النمو الاقتصادي على الرغم من حالة عدم اليقين العالمية بما في ذلك ارتفاع أسعار الفائدة والتضخم والتوترات الجيوسياسية حيث يركزان على تنويع اقتصاداتهما.

ومن المتوقع أن ينمو الاقتصاد المصري بنسبة 4.6% خلال 2024 وفقا لصندوق النقد الدولي.

كما أنه من المتوقع أن ينمو اقتصاد السعودية، الذي نما بنسبة 8.7 في المائة في عام 2022، وهو أعلى معدل نمو سنوي بين أكبر 20 اقتصادا في العالم، بنسبة 0.8 في المائة في عام 2023، وفقا لصندوق النقد الدولي وتركز المملكة أيضًا بشكل كبير على اقتصادها غير القطاعي كجزء من أجندة التنويع لرؤية 2030.

وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن ينمو اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 3.4 في المائة في عام 2023، مع توقع نمو الناتج المحلي الإجمالي النفطي بنسبة 0.7 في المائة والناتج المحلي الإجمالي غير النفطي بنسبة 4.5 في المائة، مدعوماً بأداء قوي في قطاعات السياحة والعقارات والبناء والنقل والتصنيع والخدمات. زيادة في الإنفاق الرأسمالي، وفقا لتقرير حديث للبنك الدولي.

ويوقع ثاني أكبر اقتصاد في العالم العربي اتفاقيات تجارية لتعزيز علاقاته مع الدول المجاورة وتعمل على توقيع 26 اتفاقية شراكة اقتصادية شاملة في إطار سعيها لجذب المزيد من الاستثمارات وتنويع اقتصادها.

كانت صورة البريكس في الماضي عبارة عن مجموعة ضعيفة ماليا، ومدينة بالفضل للقوى السياسية العظمى العالمية  وقال جاري دوجان، كبير مسؤولي الاستثمار في دلما كابيتال، إن القوة المالية لمصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة كمصدرين صافيين لرأس المال إلى بقية العالم ستغير هذا التصور بشكل كبير وبشكل جماعي، نتوقع أن يتم منح مصر المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وصولاً أسهل إلى أسواق النمو في دول البريكس بشروط مواتية.

كما أن إضافة اثنين من كبار مصدري النفط إلى المجموعة "سيعزز قوتهما التفاوضية ونفوذهما في أوبك + بينما يوفر لهما أيضًا مساحة لمواءمة استراتيجياتهما مع أعضاء البريكس الآخرين"، حسبما قال إحسان خومان، رئيس أبحاث الحوكمة البيئية والاجتماعية والحوكمة والسلع والأسواق الناشئة في بنك بريكس. قال MUFG.

وتضم أوبك+، التي تلعب دورا حاسما في تحقيق التوازن في أسواق النفط، بعضا من أكبر منتجي الخام في العالم بما في ذلك المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وروسيا.

وتعد الصين والهند، العضوان الرئيسيان في البريكس، ثاني وثالث أكبر مستهلكين للنفط في العالم، وتتمتعان بعلاقات قوية في مجال الطاقة مع دول الخليج.

النظام العالمي الجديد؟

وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن تنمو الدعوات لإصلاح النظام النقدي الدولي وتطوير عملة بديلة للدولار الأمريكي مع توسع دول البريكس وفي الوقت الذي يبحث فيه العالم عن بديل للدولار الأمريكي، حتى لو كان أقل أهمية اليوم، فإن ظهور العملة المشتركة لدول البريكس يمكن أن يكون بمثابة نذير رئيسي لتنويع المخاطر بعيدا عن معقل الدولار.

وتستعد مجموعة بريكس لتولي تأثير أكبر كصوت قوي لدول الجنوب العالمي.

أيهم كامل، رئيس قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجموعة أوراسيا، متفائل أيضًا بشأن تمتع الكتلة بمزيد من النفوذ على مستوى العالم.

وقال: "إن احتمال انضمام المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وإيران ومصر إلى البريكس يخلق آليات جديدة تفرض درجة من التعاون السياسي بين جميع الدول"، وفقا لــ"ذا ناشونال".

وتابع: "تتطلع الدول العربية إلى تحسين نفوذها الجيوسياسي العالمي وتبدو ملتزمة بتجنب الانفصال عن الغرب."