السبت 24 فبراير 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
فيديو بانكير

الانهيار مستمر.. ليه دولار السوق السوداء بينزل

الإثنين 04/ديسمبر/2023 - 02:31 ص
الدولار
الدولار



ليه دولار السوق السودا بينهار وهيفضل ينزل لغاية فين وياترى نهاية السوق السودا قربت وإيه اللي هيحصل بعد تصريحات صندوق النقد الدولي.. وإزاي البنك المركزي حل الأزمة وإيه مصير الأسعار في الفترة الجاية وعلاقته باجتماع لجنة السياسة النقدية

 


من يوم الأربع اللي فات والدولار في السوق السودا بينهار تقريبا وخسر حوالي 9 جنيه من سعره ولسه الأسعار بتنزل.. ياترى ايه السبب.. الحقيقة مهمة تفكيك السوق الموازية للعملة خدت شهور طويلة من البنك المركزي واللي كان بيحل الأزمة من جذورها عشان يضمن ما ترجعش تاني وقلنا قبل كده ازاي الدولة اشتغلت على القطاعات اللي بتجيب دولار زي السياحة وقناة السويس والتصدير والاستثمار وتحويلات المصريين وقدرت تقفز بالايرادات الدولارية في كل قطاع ودا بالتزامن مع توطين الصناعة وترشيد الاستهلاك وكلها حلول بعيدة المدى لتوفير الدولار بشكل مستمر في السوق.
كل اللي فات ضمن إن فيه سيولة دولارية جديدة بتدفق باستمرار على اسواق الصرف ودا كان أكتر حاجة زعلت السوق السودا واللي كانت بتعلب على نقص الدولار لكن خلاص البنوك عنده العملة الأمريكية وأي مستورد يقدر ياخد دولارات ودا خلى الأسعار بدأت تنزل بعد تصريحات المسئولين عن قرب انتهاء الأزمة وكمان اعلان البنك المركزي عن مبادرات تبادل العملة مع دول كتير وقرب انضمام مصر للبريكس.

وفيه اسباب تانية الخبراء شايفين إنها السبب في تراجع اسعار السوق السودا الى أقل من 45 جنيه بعد ما وصل 53 جنيه الايام اللي عدت منها هدوء الطلب على الدولار مدفوعا بتزايد عمليات تدبير العملة للمستوردين مقارنه بالفترة السابقة وكمان تأكيد مسئولين إن مفيش تعويم للجنيه في المستقبل القريب.

كمان من بين الأسباب قدرة الحكومة في حل أزمة البضايع المتراكمة في المواني واللي تراجعت بحوالي 17% خلال أكتوبر الماضي، بما يعادل 800 مليون دولار، لتصل إلى نحو 3.9 مليار دولار، مقابل 4.7 مليار دولار نهاية سبتمبر الماضي حسب بياناتا  حكومية.

وفيه حاجة تانية خلت الدولار ينزل في السوق السودا وهي إن المضاربين إتأكدوا إن مفيش مشكلة سيولة دولارية عند الحكومة دا بالعكس وزارة المالية مثلا قدرت تفرج عن بضايع بقيمة 56.7 مليار دولار منذ بداية السنة وحتى منتصف أكتوبر، منها سلع استراتيجية بـ 15.1 مليار دولار ومستلزمات وخدمات للإنتاج بـ 26.2 مليار دولار.

وفيه سبب تاني لانهيار الدولار واللي جي على لسان المتعاملين معاها وهي تجديد ودائع الدول العربية لدى البنك المركزي واعتماد عدد كبير من المستوردين على البنوك في توفير متطلباتهم ساهم في حد الطلب على العملة الأيام الماضية.
وزي ما احنا عارفين الكويت جدتت أجل وديعة بقيمة 4 مليار دولار لدي البنك المركزي المصري على شريحتين وبعدها جددت دولة الإمارات وديعة بمليار دولار، لمدة 3 سنين تستحق في يوليو 2026.. وضيف للاسباب كمان تصريحات صندوق النقد الأخيرة باستمرار التعاون مع  مصر ودعم الاقتصاد المصري وتنفيذ المراجعات قريب جدا ودا عمل اضطراب كبير في السوق الموازية وهيبشر بانهيار جديد في سعر الدولار في الايام الجاية.
طبعا توفير الدولار في البنوك معناه مباشرة انهيار السوق السودا ودا معناه بردوا انخفاض مرتقب في الاسعار وانخفاض التضخم ودا هيكون ليه أثر ايجابي في اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي يوم 21 من الشهر الجاري وعلى  مصير اسعار الفايدة.