الأربعاء 08 فبراير 2023
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

متى تعود قوة الجنيه أمام الدولار الذي يتراجع عالميا

الخميس 19/يناير/2023 - 12:48 م
الدولار والجنيه
الدولار والجنيه

تشهد أسعار صرف الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري حالة من التذبذب وذلك على مدى الأسبوعيين الماضيين نتيجة السياسة النقدية التي ينتهجها البنك المركزي المصري وهي سعر الصرف المرن والتي تجعل نظرية العرض والطلب هي التي تحدد سعر الجنيه أمام سلة من العملات أهمها الدولار.

وتباينت أراء الخبراء والمصرفيين حول السعر العادل للجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي فمنهم من أكد أن سعر الدولار لا يتخطى 22 أو 23 جنيها كحد أقصى وآخرون أشاروا إلى أن سعر العملة الأمريكية 27 جنيها.

والسؤال الذي يشغل بال الكثير من المصريين هو متى يتراجع سعر الدولار أمام الجنيه؟

أولا وقبل الإجابة على هذا السؤال يجب أن نفهم كيف يتم تحديد سعر عملة أي دولة أمام العملات الأخرى حيث يتم تحديد قيمة العملة مثل أي سلعة أو خدمة أخرى في اقتصاد السوق - من خلال العرض والطلب ويتم تنظيم العوامل التي تؤثر على العرض والطلب من قبل الحكومة والبنك المركزي من خلال السياسة النقدية والمالية.

الجنيه المصري

العرض والطلب على العملات

على المستوى الأساسي ، يتم تحديد قيمة العملة من خلال العرض والطلب ، على الصعيدين المحلي والأجنبي وتؤدي زيادة الطلب إلى تقدير قيمة العملة ، بينما تؤدي زيادة العرض إلى انخفاض قيمة العملة وقد تؤثر العديد من العوامل على قيمة العملة ، مثل:

- معدلات الفائدة

تميل عملات البلدان التي تقدم أسعار فائدة أعلى إلى الزيادة في القيمة ، مع تساوي كل شيء آخر وذلك لأن المستثمرين ذوي الدخل الثابت يتدفقون على معدلات فائدة أعلى ، مما يزيد من الطلب على العملة وقيمتها.

- التضخم

يؤدي التضخم المرتفع إلى تآكل القوة الشرائية لحامل العملة ويزيد من تكلفة السلع المحلية وقد تشهد البلدان التي تعاني من ارتفاع معدلات التضخم انخفاضًا في الطلب على العملات ، وبالتالي انخفاض في قيمة العملة.

- تدفق رأس المال

يمثل تدفق رأس المال جزءًا كبيرًا من الطلب على العملة وإن الكميات الكبيرة من تدفق رأس المال الوافد إلى بلد ما تقدر العملة ، في حين أن تدفق رأس المال الخارج يقلل من قيمة العملة.

- عرض النقود

يشير عرض النقود إلى الأموال الموجودة داخل بلد ما في وقت معين وكلما زاد المعروض النقدي ، انخفضت قيمة العملة والعكس صحيح.

قياس قيمة العملة - أسعار الصرف

الطريقة الأكثر شيوعًا لقياس قيمة العملة هي قياس قابليتها للتحويل إلى عملات أخرى - المعروف أيضًا باسم سعر الصرف ومنذ نهاية معيار الذهب في عام 1971 ، اعتمدت غالبية العملات العالمية أحد نظامي أسعار الصرف:

- سعر الصرف الثابت

سعر الصرف الثابت هو عندما تربط دولة ما عملتها بعملة أساسية بحيث تتحرك كلا العملتين بشكل متماثل وعادة ما تكون البلدان التي تختار سعر الصرف الثابت هي البلدان النامية التي تسعى إلى استقرار العملة.

والعملة الأساسية الأكثر شيوعًا هي الدولار الأمريكي نظرًا لأنه مستقر نسبيًا ويعتبر ملاذًا آمنًا في الأزمات والجانب السلبي هو أن البلدان التي لديها سعر صرف ثابت تتخلى عن استقلال سياستها وتعاني من انخفاض التجارة الحرة والسيولة.

الدولار الأمريكي

- سعر الصرف العائم

يتضمن سعر الصرف العائم السماح لسوق الصرف الأجنبي بتحديد قيمة العملة فيما يتعلق بالعرض والطلب على العملات الأخرى وقد تواجه البلدان التي تخضع لنظام سعر الصرف العائم تقلبًا أعلى في أسعار الصرف ولكنها تستفيد أيضًا من ممارسة المزيد من الاستقلالية في سياساتها الاقتصادية وأنشطتها التجارية وتتمتع بسيولة أعلى وعادة ما تستمر الحكومة في التدخل من حين لآخر للحفاظ على سعر الصرف ضمن نطاق تقلب معقول.

جدير بالذكر أن أسعار الصرف هي آلية معقدة بشكل لا يصدق تتضمن التسعير في الأحداث الجارية ومساواة مئات من العملات المختلفة بقيمتها العادلة بحيث لا يكون من الممكن المراجحة.

وتحدث المراجحة عندما ينتشر خطأ في التسعير بين عملات مختلفة مما يسمح للمستثمرين بالاستفادة وكسب ربح بلا مخاطر ومع ذلك ، تصبح مثل هذه الآلية تلقائية لأن الإجراءات الإجمالية لسوق الصرف الأجنبي تساوي العرض والطلب على العملات في جميع أنحاء العالم.

الدولار الأمريكي والجنيه المصري

وسؤال متى يتراجع الدولار الأمريكي أمام الجنيه غير صحيح جزئيا وفقا لحالة الاقتصاد المصري حيث أن الدولار عالميا فقد الكثير من قيمته ومازال في تراجع، أما في حالة الاقتصاد المحلي فالجنيه هو الذي ينخفض وليس الدولار ، وإذن يجب أن يكون السؤال متى يستعيد الجنيه عافيته أمام الدولار؟

والإجابة على هذا السؤال تتضمن النقاط الآتية:
- وجودة وفرة دولارية لدى البنك المركزي المصري تغنيه عن انتظار الدولار من الأفراد
- زيادة الاستثمارات الأجنبية والتي تأتي ومعها الكثير من الأموال
- ارتفاع قيمة الصادرات المصرية
- زيادة تحويلات المصريين بالخارج
- تنمية عوائد السياحة 
- طرح البنوك لأوعية ادخارية بالدولار ولكن ذلك مرهون بالكثير من العوامل أهمها ضمان وجودة وفرة من العملة الأمريكية عن طريق زيادة المدخول الدولاري من الاستثمارات

ولعل النقطة الأهم في ذلك هي تقوية اقتصاد الدولة عبر انتهاج خطة محكمة لزيادة عمليات التصنيع والتشغيل والتصدير فضلا عن اقتحام الأسواق الخارجية للترويج للمنتجات المحلية.