الأحد 05 فبراير 2023
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

ظهور منافسين جدد للدولار.. البنك المركزي يستعد لإصدار مؤشر الجنيه في 2023

السبت 31/ديسمبر/2022 - 12:53 ص
الجنيه المصري
الجنيه المصري

يستعد البنك المركزي المصري بقيادة المصرفي حسن عبدالله إصدار مؤشر الجنيه خلال 2023 لتبدأ فترة التحرر من هيمنة الدولار.

إعلان إطلاق مؤشر الجنيه

حسن عبد الله محافظ البنك المركزي المصري قد أعلن في أكتوبر الماضي، عن أن البنك المركزي يستهدف إطلاق  مؤشر خاص بالجنيه المصري يضم سلة من العملات الدولية والذهب، مشيرا إلى أن الربط بين الجنيه والدولار هو أمر مغلوط خاصة أن الولايات المتحدة الأمريكية ليست الشريك التجاري الأساسي لمصر.

تغيير الثقافة بأن الجنيه مرتبط بالدولار


وقال عبد الله في مداخلة له في الجلسة الأخيرة لليوم الأول للمؤتمر الإقتصادي مصر 2022 إنه يجب تغيير الثقافة بأن الجنيه مرتبط بالدولاروالتركيز فقط على تراجع الجنيه مقابل الدولار الذي إرتفع أمام غالبية عملات العالم في حين لم يلحظ أحد أن الجنيه إرتفع أمام الجنيه الإسترليني والليرة التركية وغيرها.

استهداف التعامل مع كل العملات

وأضاف اننا نستهدف المستهدف التعامل مع كل العملات ، مشيرا إلى أن المهمة الرئيسية للجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي هي مواجهة التضخم والسيطرة عليه، وسيتم مع نهاية العام الإعلان عن مستهدفات التضخم للسنوات المقبلة.
 

 

فائدة مؤشر الجنيه مقابل سلة عملات

لو كل الانظار متجهة الي سعر صرف الدولار مقابل الجنيه، سيظن الكثيرون ان سعر الصرف ثابت و الأسعار في مصر و أمريكا ثابتة، اذا لا مشكلة في التنافسية الخارجية.

و لكن لو نصف تجارة مصر الخارجية مع أمريكا و النصف الاخر مع منطقة اليورو، فسيشير مؤشر سعر الصرف مقابل سلة العملات الي وجود خلل في سعر الصرف كالآتي:

اولا، تحديد الوزن النسبي لكل شريك تجاري

- ٥٠% دولار
- ٥٠% يورو

ثانيا، حساب المؤشر في يوم الأساس (عملة مقابل ١ جنيه)

١ جنيه = ٥ سنت أمريكي
١ جنيه = ٥ سنت اوروبي

المؤشر في سنة الأساس = ١٠٠ و يحسب كالآتي:

(٥ سنت ÷ ٥ سنت) x ١٠٠ x ٥٠% = ٥٠
+
(٥ سنت ÷ ٥ سنت) x ١٠٠ x ٥٠% = ٥٠
=
المؤشر في يوم الأساس = ١٠٠

ملحوظة: رقم المؤشر ١٠٠ لا بعني شيء في حد ذاته و لكن أهميته تكمن في حساب نسبة التغيير فيه من فترة لاخرة.

بعد عام

١ جنيه = ٥ سنت أمريكي، تغيير بنسبة 0%
١ جنيه = ١٠ سنت اوروبي، تغيير بنسبة ١٠٠%

حساب المؤشر بعد عام

(٥ سنت امريكي اليوم ÷ ٥ سنت أمريكي العام الماضي) x ١٠٠ x ٥٠% = ٥٠
+
(١٠ سنت اوروبي اليوم ÷ ٥ سنت اوروبي العام الماضي) x ١٠٠ x  ٥٠% = ١٠٠

المؤشر هذا العام = ١٥٠

اذا، الرسالة التي يرسلها المؤشر بعد عام ان الجنيه المصري ارتفع بنسبة ٥٠% مقابل سلة عملات الشركاء التجاريون (ارتفع ١٠٠% مقابل اليورو و اليورو ٥٠% من السلة).

و هذه الرسالة يستخدمها المستثمر لتحديد ما اذا كان سعر صرف الجنيه مرتفع ام منخفض أمام سلة عملات وبالتالي الحاجة الي التحوط من هبوط او ارتفاع مفاجيء في سعر الصرف.

النقاط الأساسية

١. لاستعادة تمافسية الجنيه في الحالة السابقة، لابد من ترك سعر صرف الجنيه ينخفض أمام الدولار حتي يعوض الارتفاع مقابل اليورو. تحرير سعر الصرف سيتكفل بهذا التعديل تلقائيا.

٢. لضمان عدم تدهور التنافسية، لابد من الحفاظ علي المؤشر قرب ال١٠٠ و هي نقطة التوازن. ارتفاع المؤشر فوق ال١٠٠ = ارتفاع قيمة الجنيه و انخفاض المؤشر تحت ال١٠٠ = انخفاض قيمة الجنيه مقابل سلة عملات.

٣. المؤشر اعلاه يعرف بال
Nominal effective exchange rate index او NEER index

٤. هناك مؤشر اخر مماثل المؤشر اعلاه و لكنه يدمج التغيير في اسعار لتر اللبن مع التغيير في اسعار الصرف و يعرف بال: 
Real effective exchange rate index
REER index

٥. الهدف الأساسي المؤشر هو مساعدة المستثمر في تحديد انحراف قيمة الجنيه عن قيمته العادلة (أداة للتحليل) و بالتالي تحديد الحاجة للتحوط عن طريق العقود الاجلة ام لا (أداة تنفيذ)