الأحد 25 سبتمبر 2022
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

البنك المركزي يبحث أسعار الفائدة.. غداً

الأربعاء 21/سبتمبر/2022 - 08:25 ص
البنك المركزي المصري
البنك المركزي المصري

تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري غداً الخميس الموافق 22 سبتمبر لبحث أسعار الفائدة الجديدة والذي يسبقة قرار الفيدرالي الأمريكي بشأن أسعار الفائدة بيوم واحد ، حيث يتوقع الكثيرين أن يقوم البنك المركزي المصري برفع أسعار الفائدة علي الودائع والقروض في الاجتماع المقبل.


القرار السابق

وقررت لجنة السياسة النقديـة للبنك المركــزي المصـري في اجتماعهـا الأخير  الإبقاء على سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزي عند مستوي 11.25٪، 12.25٪ و11.75٪ على الترتيب. كما تم الإبقاء على سعر الائتمان والخصم عند مستوي 11.75٪.

توقعات برفع أسعار الفائدة

وتوقع الخبراء والمحللين أن تلجأ الجنه السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري إلي رفع أسعار الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس لكبح جماح التضخم.

توقع مصرفيون أن يقرر البنك المركزي المصري رفع سعر الفائدة من 1% إلى 2% خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية المقرر له يوم الخميس المقبل 22 سبتمبر 2022.

واجتماع السياسية النقدية المقبل هو الثاني في عهد حسن عبدالله محافظ البنك المركزي، حيث قررت اللجنة في اجتماعها الأخير يوم 18 أغسطس الماضي تثبيت أسعار الفائدة للمرة الثانية على التوالي عند 11.25% للإيداع، و12.25% للإقراض.

ويعزي المصرفيون الذين يتوقعون رفع سعر الفائدة باجتماع المركزي يوم الخميس المقبل إلى ارتفاع معدل التضخم السنوي لشهر أغسطس الماضي حيث سجل 15.3% مقابل 14.6% خلال شهر يوليو الماضي وفقا لآخر بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فضلا عن السيطرة على ظاهرة الدولرة التي عادت من جديد بعد ارتفاع قيمة الدولار أمام الجنيه.

وأعلن البنك المركزي المصري صعود معدل التضخم السنوي الأساسي المعد من جانبه خلال شهر أغسطس الماضي إلى 16.7% مقابل 15.6% في يوليو الماضي من نفس العام كما سجل المعدل الشهري للتضخم الأساسي 0.6% في أغسطس الماضي 2022 مقابل 1.5% خلال شهر يوليو الماضي ويتخطى المعدل السنوي للتضخم لدى البنك المركزي مستهدفاته للتضخم التي تصل إلى 7% بزيادة أو نقصان 2% في نهاية الربع الرابع 2022.

وأكد الخبراء أن هناك أسباب جوهرية ستؤثر على قرارات اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري يوم الخميس المقبل ومن أهم هذه الأسباب:

- استمرار ارتفاع التضخم

- تراجع قيمة الجنيه أمام الدولار

- تأثير ارتفاع معدلات التضخم على أسعار السلع ومدخلات الإنتاج

- تحجيم ظاهرة الدولرة التي عادت من بعد انخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار الأمريكي 

- قرار بنك الاحتياطى الفيدرالي الأمريكي برفع الفائدة بالاجتماع المقرر اليوم الأربعاء.