الإثنين 08 أغسطس 2022
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

ديون الأسر الأميركية تسجل مستوى قياسيا عند 16.2 تريليون دولار في الربع الثاني

الثلاثاء 02/أغسطس/2022 - 09:43 م
الدولار
الدولار

 

أرتفع إجمالي ديون الأسر الأمريكية إلى مستوى قياسي بلغ 16.2 تريليون دولار في الربع الأخير، وفقًا لما أعلنه مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في نيويورك، الثلاثاء.

وأرجع البنك المركزي الأميركي السبب إلى ارتفاع معدلات الفائدة والتضخم، إذ سجل الإنفاق على بطاقات الائتمان أكبر ارتفاع سنوي منذ أكثر من 20 عامًا، محذرًا من أن حالات التخلف عن السداد بدأت أيضًا في الارتفاع وسط المخاوف المتزايدة بشأن الاقتصاد ككل.

وأرجع البنك المركزي الأميركي السبب إلى ارتفاع معدلات الفائدة والتضخم، إذ سجل الإنفاق على بطاقات الائتمان أكبر ارتفاع سنوي منذ أكثر من 20 عامًا، محذرًا من أن حالات التخلف عن السداد بدأت أيضًا في الارتفاع وسط المخاوف المتزايدة بشأن الاقتصاد ككل.

ديون الأسر الأميركية


قفز إجمالي ديون الأسرة بمقدار 312 مليار دولار، أو 2%، إلى 16.15 تريليون دولار في نهاية الربع الثاني - مما دفع الأرصدة إلى أعلى بنحو 2 تريليون دولار عما كانت عليه في نهاية عام 2019، قبل جائحة كوفيد -19، وفقًا لتقرير بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك الفصلي. على ديون الأسرة.
في بيان، عزت الخبيرة ببنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، جويل سكالي، عبء الديون المتضخم إلى "الزيادات القوية" في الرهون العقارية وقروض السيارات وأرصدة بطاقات الائتمان، إذ يؤدي التضخم المرتفع إلى ارتفاع أسعار السلع والخدمات بأعلى معدل في 40 عامًا.
على الرغم من أن الديون الناجمة عن الرهون العقارية تراجعت بشكل طفيف في الربع الثاني – بعد أن أدت معدلات الفائدة المرتفعة إلى كبح الطلب على شراء المنازل - إلا أن أرصدة الرهن العقاري عززت الكثير من الزيادة الإجمالية للديون، إذ قفزت بمقدار 207 مليار دولار لتصل إلى 11.4 تريليون دولار في نهاية يونيو، على حد قول الحكومة.
وفي الوقت نفسه، قفزت أرصدة بطاقات الائتمان بمقدار 46 مليار دولار، أو 13%، وهي تمثل أكبر زيادة سنوية منذ أكثر من 20 عامًا وثاني أكبر العوامل التي أدت إلى زيادة الديون الإجمالية في الربع الأخير.
مع تصاعد المخاوف بشأن حالة الاقتصاد، حذرت سكالي من أن الاحتياطي الفيدرالي يرى حالات التخلف عن السداد "ترتفع بشكل طفيف" لجميع أنواع الديون وخاصة بين المقترضين ذوي الدخل المنخفض، على الرغم من أنها أشارت أيضًا إلى أن الوضع المالي للأسر "يبدو أنه في وضع قوي" بشكل عام.

في إشارة محتملة إلى أن حبس الرهن العقاري قد بدأ في العودة إلى "مستويات عادية"، رأى حوالي 35 ألف شخص حالات حبس رهن جديدة في تقاريرهم الائتمانية، إذ قفزت أكثر من 45% عن الربع السابق، حسبما قالت الحكومة، وبلغ متوسط حالات حبس الرهن الربعية الجديدة حوالي 100 ألف قبل الجائحة، لكنها ظلت منخفضة منذ ذلك الحين بسبب عمليات تأجيل الدفع المختلفة التي تحظر إعادة الملكية.

حالات التخلف عن السداد


انتعش الاقتصاد سريعًا بعد الركود الناجم عن جائحة كوفيد-19 في عام 2020، واتسم المستهلكون بالمرونة إلى حد ما طوال الوقت، حتى في الوقت الذي تعزز فيه جهود بنك الاحتياطي الفيدرالي لمحاربة التضخم المخاوف من حدوث ركود وشيك.

إلا أن باحثي مجلس الاحتياطي الفيدرالي حذروا، في مدونة، الثلاثاء، من أن معدلات التخلف عن السداد التي كانت منخفضة مستويات قياسية يبدو أنها أخذت في الارتفاع.

وقالوا إن "أرصدة الديون تنمو بسرعة"، مضيفين أن بعض أنواع المقترضين - وخاصة أولئك الذين يعيشون في المناطق ذات الدخل المنخفض - بدأوا يظهرون تدهورًا في سداد ديونهم، مع ارتفاع معدلات التخلف عن السداد بالمناطق ذات الدخل الأقل إلى 2.5% من حوالي 2% العام الماضي.

معدل التضخم

بلغ معدل التضخم السنوي في يونيو 9.1%، ليصل إلى أعلى مستوى له منذ 40 عامًا والذي يعد أسوأ من المتوقع بعد ارتفاع غير مسبوق في أسعار البنزين.