السبت 20 يوليو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

هيئة مراقبة البنوك الكندية تؤجل خطط زيادة متطلبات رأس المال

الأحد 07/يوليو/2024 - 08:00 م
بنك
بنك

 منحت الهيئة التنظيمية المالية في كندا البنوك في البلاد مزيدًا من الوقت قبل أن تضطر إلى تغيير كيفية حساب مخاطر الإقراض، وهي القواعد التي حذر البعض من أنها قد تدفع البنوك إلى تقليص الإقراض.

قالت هيئة الرقابة على المؤسسات المالية إنها ستؤجل اللوائح الخاصة بـ"مستويات الحد الأدنى لرأس المال" التي ستلزم البنوك الكندية بحساب المزيد من المخاطر في دفاتر قروضها باستخدام نموذج موحد، بدلاً من الأساليب الداخلية، لمدة عام.

وتشكل التغييرات المخطط لها، والتي سيتم تطبيقها على مراحل على مدى عدة سنوات، جزءاً من اتفاقيات بازل 3 العالمية، والتي تهدف إلى الحد من العدوى المالية في حالة وقوع أزمة. وتعكس هذه التغييرات المخاوف من أن التقييمات الداخلية لبعض البنوك لا ترصد المخاطر بشكل كاف.

ولا تزال كندا متقدمة في تنفيذ العديد من إصلاحات بازل 3، ولكن تمديد قواعد الحد الأدنى لرأس المال يوم الجمعة سوف يعطي الهيئة التنظيمية الفرصة للنظر في وتيرة التنفيذ في الولايات المتحدة وغيرها من البلدان - ومنح البنوك الكندية المزيد من الوقت لترتيب دفاترها.

وواجهت القواعد الجديدة لرأس مال البنوك التي اقترحت في الولايات المتحدة الصيف الماضي معارضة شرسة من جانب المقرضين، حيث زعم جماعات الضغط أن الخطة من شأنها أن تؤثر سلبا على المنافسة في الصناعة وتجعل قروض الإسكان والأعمال أقل تكلفة.

ولم يتوصل المسؤولون الأمريكيون إلى اتفاق بعد، ولكن هناك إشارات تشير إلى أن الاقتراح سوف يتقلص أو يتغير بشكل كبير. وقد أبرز هذا النقاش الدائر جنوب الحدود مدى التقدم الذي أحرزته كندا في تنفيذ التغييرات.

كما أن تأخير تغييرات الحد الأدنى لرأس المال من شأنه أن يزيل أيضًا رياحًا اقتصادية معاكسة محتملة، حيث حذر بعض المحللين من أن القواعد قد تؤدي إلى خنق نمو القروض بشكل أكبر في الوقت الذي تواجه فيه الأسر الكندية ارتفاع معدلات البطالة وتكاليف الاقتراض الأعلى لفترة أطول.

وفي تقرير للمستثمرين، حذر كبير خبراء الاقتصاد في بنك نوفا سكوشا جان فرانسوا بيرولت من أن الخطة الأصلية لتطبيق القواعد الجديدة كان من الممكن أن تؤدي إلى خفض الإقراض للأسر والشركات بنحو 9% من الناتج المحلي الإجمالي الاسمي "في وقت من احتياجات التمويل المرتفعة".

وقال إن "الأصول المرجحة بالمخاطر تتركز بشكل كبير في الإقراض للشركات والأفراد"، مضيفا أن "أي التخلص من الأصول من المرجح أن يتركز في هذه المجالات وسوف نرى البنوك تقرض أقل مما قد يكون عليه الحال للشركات والأفراد لتحقيق هذه الأهداف".

وفي الشهر الماضي، حذر محللون في بنك كندا الوطني بقيادة جابرييل ديشين من أنه في حين أن القصد من قواعد الحد الأدنى لرأس المال في كندا هو ضمان أن تعكس البنوك بشكل صحيح المخاطر الكامنة في دفاتر قروضها، فإن "الرسملة المحافظة لها تكلفة".

في تقرير قدم للعملاء في 18 يونيو، قاموا بوضع نموذج لتأثير تطبيق الحد الأدنى الكامل للإنتاج على الميزانيات العمومية الفصلية الأخيرة للبنوك الكندية، وقدر أن 80 مليار دولار كندي (59 مليار دولار) إضافية من الأصول المرجحة بالمخاطر "ستضرب القطاع".

وللحفاظ على نسب رأس المال متماشية مع الحد الأدنى التنظيمي، فسوف يتعين على معظم البنوك في البلاد إما زيادة رأس مالها العادي من المستوى الأول أو خفض بعض عمليات الإقراض.

وفي إطار الاستعداد لتغيير قواعد رأس المال، لاحظ المحللون أن بعض البنوك بدأت بالفعل في استخدام مجموعة من الاستراتيجيات، بما في ذلك استخدام بنك مونتريال لنقل المخاطر الاصطناعية وقراره الخروج من الإقراض غير المباشر للسيارات في كندا والولايات المتحدة، فضلاً عن قيام سكوتيا بنك بتقييد دفتر الرهن العقاري الخاص به عمدا.

وفي بيان، قالت جمعية المصرفيين الكنديين، وهي جماعة ضغط تمثل الصناعة، "إن بنك الكومنولث الكندي وأعضائه يعترفون بتوقف مكتب مراقبة المؤسسات المالية عن تطبيق الحد الأدنى للإنتاج بموجب بازل 3 لمراجعة خطط التنفيذ في ولايات قضائية أخرى ونتطلع إلى مزيد من المعلومات من مكتب مراقبة المؤسسات المالية بشأن مراجعتهم".